رئيس اتحاد الوطن العربي الدولي يشيد باختيار مصر لعضوية مكتب الهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتفاوض



كتب . محمود خالد محمود
أشاد المفكرالعربي الدكتور خالد محمود عبد القوي عبد اللطيف
مؤسس ورئيس اتحاد الوطن العربي الدولي ,
رئيس الإتحاد العالمي للعلماء والباحثين
ونائب رئيس جامعة بيرشام الدولية بأسبانيا والرئيس التنفيذي
والرئيس التنفيذي لجامعة فريدريك بالولايات المتحدة الأمريكية
, والمدير التنفيذي للأكاديمية الملكية للأمم المتحدة
والرئيس التنفيذي لجامعة سيتي بمملكة كمبوديا
والرئيس التنفيذي لجامعة iic للتكنولوجيا بمملكة كمبوديا
والرئيس التنفيذي للمؤسسة الدولية للدراسات المتقدمة بالولايات المتحدة الأمريكية
ونائب رئيس المجلس العربي الأفريقي الأسيوي
ومستشار مركز التعاون الأوروبي العربي بألمانيا الإتحادية
ورئيس جامعة الوطن العربي الدولي ( تحت التأسيس)
باختيار مصر لعضوية مكتب الهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتفاوض صك دولي جديد في إطار منظمة الصحة العالمية
ومن الجدير بالذكر أنه يوم ٢٤ فبراير الجاري عقد الاجتماع الأول للهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتفاوض على صك دولي جديد في إطار منظمة الصحة العالمية لتعزيز الوقاية من الأوبئة والتأهب والاستجابة لها، والتي تم إنشاؤها بموجب القرار الصادر عن الجلسة الاستثنائية لجمعية الصحة العالمية التي عُقدت نهاية نوفمبر ٢٠٢١.
وقد شهد اجتماع الهيئة، التي تضم ١٩٤ دولة عضو في منظمة الصحة العالمية، انتخاب أعضاء مكتب الهيئة، حيث تم اختيار نائب رئيس البعثة المصرية لدى الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى في جنيف المستشار أحمد سلامه سليمان، مُرشح دول منطقة شرق المتوسط كنائب رئيس المكتب، والذي يشمل في عضويته كل من هولندا وجنوب أفريقيا كرئيسين مشتركين، ومصر واليابان والبرازيل وتايلاند كنواب للرئيس.
وصرح السفير الدكتور أحمد إيهاب جمال الدين مندوب مصر الدائم لدى الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى في جنيف بأن انتخاب نائب رئيس البعثة المصرية في جنيف لتمثيل دول منطقة شرق المتوسط في مكتب هيئة التفاوض الحكومية إنما يعكس حجم الثقة التي توليها دول المنطقة لمصر لتولى هذه المهمة وضمان تمثيل مصالحها خلال أعمال الهيئة ومكتبها.
وتجدر الإشارة في هذا الإطار إلى أن الهيئة ستتولى التفاوض على صياغة صك دولي جديد في إطار منظمة الصحة العالمية، بهدف محاولة سد الثغرات التي تتخلل جهود التعامل مع الأوبئة والطوارئ الصحية والاستجابة لها، وحماية العالم من أزمات الأمراض المعدية في المستقبل، ويمثل التفاوض على هذا الصك خطوة غير مسبوقة لمحاولة تعزيز الهيكل الصحي العالمي، خاصة في ظل ما كشفت عنه جائحة كوفيد-١٩ من تحديات ومشاكل واجهت مختلف الدول للتعامل مع هذه الجائحة، وما أكدته من وجود حاجة إلى مزيد من التعاون بين المجتمع الدولي لتأمين النفاذ العادل لوسائل التعامل مع الجائحة، وتعزيز قدرات الدول خاصة منخفضة ومتوسطة الدخل لمواجهة التحديات التي عانت منها خلال الجائحة.
ودعا مؤسس ورئيس اتحاد الوطن العربي الدولي
العلي القدير أن يحفظ مصر
قلب العروبة , ويحفظ الأمة العربية
والإسلامية وكل شعوب العالم
المحبة للسلام من كل مكروه

اكتب تعليق

أحدث أقدم