المستشار بهاء أبو شقة يترشح لرئاسة حزب الوفد رسميا

 


متابعة : سعد زيدان

تقدم المستشار بهاء الدين أبو شقة، رئيس حزب الوفد ووكيل أول مجلس الشيوخ، اليوم السبت، بأوراق الترشح لانتخابات رئاسة الحزب المزمع عقدها في 11 مارس المقبل.

 

وتلقى طلب الترشح من أعضاء اللجنة المشرفة على انتخابات رئاسة حزب الوفد 2022 كلا من: عباس حزين، سكرتير عام مساعد الحزب، وكاظم فاضل، سكرتير عام مساعد الحزب، وأيمن محمد، المدير المالي للحزب، وذلك بحضور اللواء سفير نور عضو الهيئة العليا، ومحمود سيف النصر عضو الهيئة العليا وعدد من أعضاء الحزب.

 

واستمع أبو شقة لشرح اللجنة المشرفة على انتخابات رئاسة حزب الوفد 2022 لآليات وضوابط تلقي الترشحات، وسدد مبلغ 100 ألف جنيه المقررة كمساهمة على سبيل التبرع في مصاريف إجراء العملية الانتخابية، ولا يجوز استردادها بأي حال بعد التبرع وفقًا للائحة.

 

وقال أبو شقة إن اللجنة لها كافة صلاحيات رئيس الحزب حتى إعلانها النتائج النهائية للانتخابات، حتى تكون هذه الانتخابات معبرة عن ثوابت ومبادئ حزب الوفد التي تمتد إلى ما يزيد عن مئة عام، خاصة أن اللجنة تضم قيادات وقيم وقادة من قيادات الحزب، وأن هدف الحزب الرئيسي هو الديمقراطية.

 

وطالب أبو شقة اللجنة المشرفة على الانتخابات بعدم الانصياع لأي أحد مهما كان حتى وإن كان رئيس الوفد، وأنه يوفر لهم كافة الضمانات دون التدخل من أحد، ومشيرا إلى أنه من يريد الاعتراض هناك مبادئ للمعارضة يجب اتباعها.

 

وشدد أبو شقة على ضرورة تقديم مشهد ديمقراطي يشهد له الجميع بتحقيق الديمقراطية بمفهومها الدستوري التي تشمل احترام الرأي والرأي الآخر، مشيرًا إلى أن الظروف التي تتم فيها انتخابات رئيس الحزب ليست بجديدة ولكنه يمر بها مع كل انتخابات رئاسة حزب تنتصر فيها إرادة الوفديين في النهائية .

 

ولفت أبو شقة إلى انتخابات رئاسة حزب الوفد في يوم ٢٨ مايو ٢٠١٠ التي دارت بين الدكتور السيد البدوي والدكتور محمود أباظة والتي صدرت مشهدًا نال إعجاب الجميع في الداخل والخارج، وفاز البدوي على رئيس الحزب آنذاك وتعانق الاثنان في مشهد رائع تغني به الجميع عندها، مسلّطاً الأضواء على أن حزب الوفد هو حزب الديمقراطية والحرية بمفهومها الحقيقي والدستوري وليس شعارات فقط.

 

وأكد أبو شقة أن الوفديين لهم صندوق مغلق يحمي صوتهم وأن الإشراف على الانتخابات سوف يكون كما تحدد اللجنة المشرفة سواء إشراف قضائي أو إشراف من قبل مؤسسات المجتمع المدني، وحقوق الإنسان، وللمرشحين أيضًا رأي في هذا السياق من خلال عرضه على اللجنة.

 

وأضاف أبو شقة أنه يريد الإشراف على الانتخابات من شخصيات عامة يتم اختيارها من قبل اللجنة المشرفة بجانب الإشراف الذي يحدده اللجنة، وكل وفدي سوف يقول رأيه بمنتهى الشفافية أمام الصندوق من أجل مصلحة الوطن والمواطن والحزب.

 

وأوضح أبو شقة أنه لن يتحدث عن فترة رئاسته للحزب، وأن الوفديين هم من يتحدثون عنها لأنه لا يحب أن يزكي نفسه ولكن ما قدمه كان من أجل المصلحة العامة، وما حققه يلمسه الجميع على أرض الواقع.

 

وحول برنامجه الانتخابي، ذكر أبو شقة أن فكرة البرنامج تكون للأحزاب الجديدة ومنذ انتخابه في 2018 أجاب على هذا السؤال بأننا أمام برنامج قائم بالفعل منذ أكثر من مائة عام أرساه زعماء الوفد سعد زغلول ومصطفى النحاس وفؤاد سراج الدين، يشيد به العالم حتى يومنا هذا، وعندما تم دراسة المائة عام الماضية أشاد الباحثون بأن حزب الوفد جزء رئيسي من الحركة الوطنية المصرية، لذلك فأننا ليس أمام برنامج جديد وإنما أترشح على نفس مبادئ وثوابت الوفد التي رسخها وأسسها الزعماء الثلاثة سعد زغلول ومصطفي النحاس وفؤاد سراج الدين.

 

وتابع أبو شقة أن ما تشهده مصر من بناء جمهورية جديدة يؤسس لها الرئيس عبد الفتاح السيسي لتحقيق الاستقرار الأمني والسياسي والاقتصادي يؤكد أننا أمام رئيس وطني، ما يتطلب أن يتحمل الحزب مسئوليته في دعم هذا المشروع الوطني، موضحًا أن المعارضة الوطنية تطلب هذا، وليس معارضة من أجل المعارضة أو إظهار النفس أو تعمد الإساءة للآخرين، وإنما معارضة وطنية بناءة دون تصيد أخطاء.

 

واستطرد أبو شقة أنه عندما نكون أمام مشروعات قومية عملاقة تهم الوطن والمواطن في مجال الصحة وحياة كريمة والتعليم وغيرها في كافة المجالات فهذا يتطلب الوقوف لدعم ومساندة الدولة وإن وجد أخطاء سوف نتصدى لها وهذه هي مبادئ حزب الوفد، وقضية الوفد هي الديمقراطية والدستور طوال تاريخه، وما يحدث الآن من إنجازات على أرض الواقع تحقق مبادئ حزب الوفد على يد زعيم شعبي محب لوطنه، وشعبه.

 

وأكد أبو شقة دعمه للمشروع الوطني للرئيس السيسي، وأن يكون حزب الوفد لاعبا أساسيا على الساحة السياسة تفعيلاً للمادة الخامسة  من الدستور ممثلا المعارضة الوطنية الشريفة بما يحقق الاستقرار السياسي، قائلًا: "من يريد أن ينتخبني فلينتخبني على هذا الأساس، ومن لا يريد فشكرًا له، على أن يلتزم الجميع بالديمقراطية وكفالة حرية الرأي والرأي الآخر والتي تعد من ثوابت الحزب".

 

وأشاد أبو شقة بشباب حزب الوفد الذي يفتخر به لقدرتهم على الاستيعاب وقراءة المشهد ووعيهم السياسي وحبهم لوطنهم وحزبهم، وأيضًا المرأة الوفدية التي لديها المواقف الوطنية التي يشهد به الجميع، لذلك فإنه يثق في وعي وثقافة الوفديين، وأن رأيهم سينتصر لمصلحة الوطن والحزب، مختتما حديثه بـ"تحيا مصر".

 

وبدأت اللجنة المشرفة على انتخابات رئاسة حزب الوفد 2022، عملها اليوم السبت، في تمام الساعة الحادية عشر صباحا في المقر الرئيسي بالدقي لتلقي طلبات المرشحين، على أن تستمر في استقبال الراغبين في الترشح حتى نهاية الأسبوع.

 

وتضم اللجنة كلًا من: فؤاد بدراوى سكرتير عام الحزب مقررا، وعيد هيكل نائب رئيس الحزب، والنائب محمد مدينة نائب رئيس الحزب، وعباس حزين سكرتير مساعد الحزب، وكاظم فاضل سكرتير مساعد الحزب، والدكتور وجدي زين الدين عضو الهيئة العليا ورئيس تحرير جريدة الوفد، وأيمن محمد سيد سكرتير اللجنة.

 

 

اكتب تعليق

أحدث أقدم