رئيس اتحاد الوطن العربي الدولي يهنىء الشعب الليبي بذكرى الثورة



كتب . محمود خالد محمود
هنأ المفكر العربي الدكتور خالد محمود عبد القوي عبد اللطيف
مؤسس ورئيس اتحاد الوطن العربي الدولي ,
رئيس الإتحاد العالمي للعلماء والباحثين
ونائب رئيس جامعة بيرشام الدولية بأسبانيا والرئيس التنفيذي
والرئيس التنفيذي لجامعة فريدريك بالولايات المتحدة الأمريكية
, والمدير التنفيذي للأكاديمية الملكية للأمم المتحدة
والرئيس التنفيذي لجامعة سيتي بمملكة كمبوديا
والرئيس التنفيذي لجامعة iic للتكنولوجيا بمملكة كمبوديا
والرئيس التنفيذي للمؤسسة الدولية للدراسات المتقدمة بالولايات المتحدة الأمريكية
ونائب رئيس المجلس العربي الأفريقي الأسيوي
ومستشار مركز التعاون الأوروبي العربي بألمانيا الإتحادية
ورئيس جامعة الوطن العربي الدولي ( تحت التأسيس)
الشعب الليبي بالذكرى الحادية عشرة لثورة 17 فبراير، .
وأكد مؤسس ورئيس الإتحاد أن الثورة جاءت لأهداف سامية من أجل حرية الشعب وكرامته وتحقيق العدالة الاجتماعية ودولة القانون
وأضاف أن «الوفاء للثوار وتضحياتهم يستلزم شحذ الهمم، وشد العزائم لعدم المساومة على وحدة الوطن وسيادته وحرمة ترابه، وقبول آراء الآخرين ونداء الحكمة».
وقال : «ما من طريق للوصول إلى بر الأمان إلا بإنهاء المراحل الانتقالية بدستور دائم للبلاد، وتجديد الشرعية لكل الأجسام التشريعية والتنفيذية والقضائية وذلك بإقامة انتخابات على أسس دستورية وقانونية متينة»، و أن «المصالحة الوطنية الشاملة القائمة على تقصي الحقائق ورد المظالم وجبر الضرر هدف أساسي ووطني لإنهاء المحن واستقرار البلد والحفاظ على وحدته».
ودعا العلي القدير أن يحفظ مصر
قلب العروبة , ويحفظ الأمة العربية
والإسلامية وكل شعوب العالم
المحبة للسلام من كل مكروه

اكتب تعليق

أحدث أقدم