رئيس اتحاد الوطن العربي الدولي يشيد بمشروع مجمع الفلك لرعاية أبطال متلازمة داون .

كتب. عمر  خالد محمود 
أعرب   المفكرالعربي الدكتور خالد محمود عبد القوي عبد اللطيف 
مؤسس ورئيس اتحاد الوطن العربي الدولي ,
رئيس الإتحاد العالمي للعلماء والباحثين 
 ونائب رئيس جامعة بيرشام الدولية بأسبانيا والرئيس التنفيذي 
والرئيس التنفيذي لجامعة فريدريك بالولايات المتحدة الأمريكية 
, والمدير التنفيذي للأكاديمية الملكية للأمم المتحدة 
والرئيس التنفيذي لجامعة سيتي بمملكة كمبوديا 
والرئيس التنفيذي لجامعة iic للتكنولوجيا بمملكة كمبوديا 
والرئيس التنفيذي للمؤسسة الدولية للدراسات المتقدمة بالولايات المتحدة الأمريكية 
ونائب رئيس المجلس العربي الأفريقي الأسيوي 
ومستشار مركز التعاون الأوروبي العربي بألمانيا الإتحادية 
ورئيس جامعة الوطن العربي الدولي ( تحت التأسيس)
وأشاد  بأول  وأكبر مشروع لرعاية ابطال متلازمة داون في مصر، والذي يقام على أرض محافظة الغربية بقرية حصة اكوه بمركز كفر الزيات. محافظة الغربية ويفتتح غدا الثلاثاء ان شاء الله بوجود البابا تواضروس والأنبا بولا أسقف طنطا وتوابعها وعدد من الوزراء ومحافظ الغربية وسفراء الدول 

ومن الجدير بالذكر أن مشروع الفلك مشروع فريد يفخر به كل المصريين ويقام على أرض مصرية، و أن المشروع يقدم خدمه مجانية لجميع أبناء الوطن وضيوفه بدون تمييز

 تم توفير قطعه أرض بمساحة 6300م2 تملكها الكنيسة لإقامة المشروع،
وبدأت الكنيسة في عمل التصميمات الهندسية لاستصدار التراخيص الخاصة.
كما أن  هذا المشروع سيوفر مئات فرص العمل من أهالي القرية، 
وأن إختيار  الفلك كاسم للمشروع لكونه وسيله نجاه وحياه كريمة لأبناء متلازمة داون كما كان فلك نوح بالنسبة لنوح واولاده وزوجاتهم دون باقي البشر.

وأن  المبنى الأول يضم جميع التجهيزات التي تعمل على تنمية جميع الحواس والعضلات والأعصاب للأطفال بالإضافة للعيادت اللازمة و المغسلة والمطبخ والمطعم والإدارة ومسرح مخصص للفقرات الترفيهية.
وان المبني يضم طابقين للسكن على مستوى فندقي متميز تشمل 8 شقق بكل شقة 4 حجرات وبكل حجرة 2 سرير وحمام ويخصص لكل ساكن أثاث وفرش ومستلزمات بلون خاص به حتى لا يستخدم ما يخص الآخر، وأن المباني يحيط بها وحدائق وملاعب مفتوحة وصوبة زراعية.
كما   أن هناك إقامة فندقية لمن يبلغ  عمرهم عن 18 عاما بالإضافة لتنمية قدراتهم على مدار اليوم، رعاية شاملة مع الإعاشة للمترددين يومياً سن 4 سنوات إلي 18 سنة، ومعهد لتدريب الكوادر لتجهيزها في العمل في أي مجال مشابه
كما يقام  لقاء أسبوعي مع امهات الأبناء لرفع معرفتهم وقدراتهم في التعامل مع الأبناء من هذه الفئة، وإتاحة فرص عمل للكثير من أبناء وبنات المنطقة.
ودعا العلي القدير أن يحفظ مصر قلب العروبة 
ويحفظ الأمة العربية والإسلامية وكل شعوب 
العالم المحبة للسلام من كل مكروه

اكتب تعليق

أحدث أقدم