رئيس اتحاد الوطن العربي الدولي يتحدث عن الصحابي الجليل مصعب بن عمير



بقلم \ المفكر العربي الدكتور خالد محمود عبد القوي عبد اللطيف
مؤسس ورئيس اتحاد الوطن العربي الدولي
رئيس الإتحاد العالمي للعلماء والباحثين
مما لاشك فيه أنه لا بدَّ للمُسلِمينَ مِنَ الاطِّلاعِ علَى تَاريخِ آبائِهِم وأجدَادِهِم مِنَ الصحَابةِ، ذَلكُمُ التَّاريخُ الْمُشْرِقُ الْمُشَرِّفُ الذي هُو أَحَقُ بالاحْتِذَاءِ والمتَابَعَةِ مِمَّنْ يُسَمَّوْنَ اليومَ أَبطَالاً ونُجُومًا.. لا بُدَّ لشبابِ الأُمَّةِ أنْ يَتَلَمَّسَ دَرْبَهُمْ، وأنْ يَسِيرَ على طريقِهِمْ.
ونَحنُ اليومَ معَ شَابٍّ مِن خِيرَةِ شَبابِ الصحَابةِ، لَمْ تُلْهِهِ دُنيَاهُ عَن آخِرَتِهِ، ولَمْ تُشْغِلْهُ قَرابَتُهُ عن نَبِيِّهِ، ولَمْ تُبْعِدْهُ أموالُهُ عَن دَعوتِهِ، بَل كانَ نَجمًا وقَمرًا، وشمسًا وبَدْرًا، كانَ مَثَلِ صِدْقٍ عَلى عُلُوِّ الهِمَّةِ، وصِدْقِ النِيَّةِ، وقُوَّةِ العَزِيمةِ.. إنَّه مُصعَبُ بنُ عُمَيْرٍ بنِ هَاشِمِ بنِ عَبْدِ مَنَافٍ.. السَّيِّدُ، الشَّهِيْدُ، السَّابِقُ، البَدْرِيُّ، القُرَشِيُّ.. وُلِدَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ في مَكَّةَ لأُسْرَةٍ ثَرِيَّةٍ.
كَانَ رَقِيقَ الْبَشَرَةِ، حَسَنَ الشَّعْرِ، لَيْسَ بِالْقَصِيرِ وَلَا بِالطَّوِيلِ، مَا رُئِيَ مِثلُهُ في النَّعِيمِ؛ كانَ يَلبَسُ أَرَقَّ الثيابِ وأنعَمَهُ، ويَتَطَيَّبُ بأزْكَى الطِّيبِ وأَحْسَنِهِ، مَا عَرَفَتْ مَكَّةُ مُنَعَّمًا مِثْلَهُ.
ذَكَرَ ابنُ سَعْدٍ أنَّ مُصْعَبَ بْنَ عُمَيْرٍ كَانَ فَتَى مَكَّةَ شَبَابًا وَجَمَالًا، وَكَانَ أَبَوَاهُ يُحِبَّانِهِ، وَكَانَتْ أُمُّهُ مَلِيئَةً كَثِيرَةَ الْمَالِ، تَكْسُوهُ أَحْسَنَ مَا يَكُونُ مِنَ الثِّيَابِ وَأَرَقَّهُ، وَكَانَ أَعْطَرَ أَهْلِ مَكَّةَ، يَلْبَسُ الْحَضْرَمِيَّ مِنَ النِّعَالِ، فَكَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَذْكُرُهُ وَيَقُولُ: "مَا رَأَيْتُ بِمَكَّةَ أَحَدًا أَحْسَنَ لِمَّةً، وَلَا أَرَقَّ حُلَّةً، وَلَا أَنْعَمَ نِعْمَةً مِنْ مُصْعَبِ بْنِ عُمَيْرٍ"، فَبَلَغَهُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَدْعُو إِلَى الْإِسْلَامِ فِي دَارِ الْأَرْقَمِ، فَدَخَلَ عَلَيْهِ فَأَسْلَمَ وَصَدَّقَ بِهِ، وَخَرَجَ فَكَتَمَ إِسْلَامَهُ خَوْفًا مِنْ أُمِّهِ وَقَوْمِهِ، فَكَانَ يَخْتَلِفُ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم سِرًّا، فَبَصُرَ بِهِ عُثْمَانُ بْنُ طَلْحَةَ يُصَلِّي، فَأَخْبَرَ أُمَّهُ وَقَوْمَهُ، فَأَخَذُوهُ فَحَبَسُوهُ، فَلَمْ يَزَلْ مَحْبُوسًا حَتَّى خَرَجَ إِلَى أَرْضِ الْحَبَشَةِ فِي الْهِجْرَةِ الْأُولَى، ثُمَّ رَجَعَ مَعَ الْمُسْلِمِينَ حِينَ رَجَعُوا فَرَجَعَ مُتَغَيِّرَ الْحَالِ فَكَفَّتْ أُمُّهُ عَنْهُ. أهـ
وذَكَرَ ابنُ إسْحَاقَ عَنْ سَعْدِ بنِ أبي وَقَّاصٍ قَالَ: كُنَّا قَبْلَ الهِجْرَةِ يُصِيْبُنَا ظَلَفُ العَيْشِ وَشِدَّتُهُ، فَلاَ نَصْبِرُ عَلَيْهِ، فَمَا هُوَ إِلاَّ أَنْ هَاجَرْنَا، فَأَصَابَنَا الجُوْعُ وَالشِّدَّةُ، فَاسْتَضْلَعْنَا بِهِمَا وَقَوِينَا عَلَيْهِمَا. فَأَمَّا مُصْعَبُ بنُ عُمَيْرٍ، فَإِنَّهُ كَانَ أَتْرَفَ غُلاَمٍ بِمَكَّةَ بَيْنَ أَبَوَيْهِ فِيْمَا بَيْنَنَا، فَلَمَّا أَصَابَهُ مَا أَصَابَنَا لَمْ يَقْوَ عَلَى ذَلِكَ، فَلَقَدْ رَأَيْتُهُ وَإِنَّ جِلْدَهُ لَيَتَطَايَرُ عَنْهُ تَطَايُرَ جِلْدِ الحَيَّةِ، وَلَقَدْ رَأَيْتُهُ يَنْقَطِعُ بِهِ، فَمَا يَسْتَطِيْعُ أَنْ يَمْشِي، فَنَعْرِضُ لَهُ القِسِيَّ ثُمَّ نَحْمِلُهُ عَلَى عَوَاتِقِنَا.
تِلْكَ كَانَتْ حَالُ مُصْعَبٍ قبلَ الإسلامِ، وهكَذا صَارَتْ حَالُهُ بعدَ الإسلامِ.. ومَعَ ذَلكَ لَمْ يَمْنَعْهُ نَعِيمُهُ ومَالُهُ وأَهْلُهُ مِن أَنْ يَكونَ عَبدًا للهِ حَقًّا، لَمْ يَمْنَعْهُ تَرَفُهُ مِن أَنْ يكونَ مُتَّبِعًا للنبيِّ صلى الله عليه وسلم صِدْقًا.
هَكَذَا أسْلَمَ مُصعَبٌ، ومَا إِنْ أَرَادَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم الهِجْرَةَ إلى الْمَدِينَةِ حتَّى أَرسَلَ مَنْ يَقْدُمُهُ فِيهَا ويُمَهِّدُ لَهُ، فَمَا كانَ إلاَّ أَنْ أَرْسَلَ أَوَّلَ سَفِيرٍ في الإسلامِ.. مُصْعَبُ بنُ عُمَيرٍ، فهَاجَرَ مُصْعَبٌ الْهِجْرَةَ الثَّانِيةَ إلى المدينةِ النبويةِ.
يَقولُ البَرَاءُ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ: "أَوَّلُ مَنْ قَدِمَ عَلَيْنَا مِنْ أَصْحَابِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم مُصْعَبُ بْنُ عُمَيْرٍ، وَابْنُ أُمِّ مَكْتُومٍ فَجَعَلاَ يُقْرِئَانِنَا القُرْآنَ". رواهُ البخَارِيُّ.
اتَّصَفَ مُصعبٌ بالأخلاقِ الكَريمةِ الفَاضِلَةِ؛ ففي الأَسفَارِ يَتبَيَّنُ الرِّجَالُ، يقُولُ عَامِرُ بْنُ رَبِيعَةَ: "كَانَ مُصْعَبُ بْنُ عُمَيْرٍ لِي خِدْنًا وَصَاحِبًا مُنْذُ يَوْمَ أَسْلَمَ إِلَى أَنْ قُتِلَ رَحِمَهُ اللَّهُ بِأُحُدٍ، خَرَجَ مَعَنَا إِلَى الْهِجْرَتَيْنِ جَمِيعًا بِأَرْضِ الْحَبَشَةِ وَكَانَ رَفِيقِي مِنْ بَيْنِ الْقَوْمِ، فَلَمْ أَرَ رَجُلًا قَطُّ كَانَ أَحْسَنَ خُلُقًا، وَلَا أَقَلَّ خِلَافًا مِنْهُ".
ثُمَّ قَدِمَ النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم المدينةَ وحَضرَتْ غزوةُ بَدرٍ فكانَ مُصْعَبٌ فيمَن شَاركَ فيهَا، بَل كانَ هو حَامِلَ لِواءِ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم والْمُهَاجِرِينَ. وقَد كَانَت للمسلمينَ الغَلَبةُ في بدرٍ، حتى جَاءَ يومُ أُحُدٍ وحَدَثَ مَا حدثَ فيهِ مِن قَتْلِ سَبعِينَ مِن الصحابةِ رَضِيَ اللهُ عَنْهُم فكانَ مُصْعَبٌ مِمَّنْ قُتِلَ، وَهُوَ ابْنُ أَرْبَعِينَ سَنَةً أَوْ يَزِيدُ شَيْئًا.
قَالَ ابْنُ إِسْحَاقَ: وَقَاتَلَ مُصْعَبُ بنُ عُمَيْرٍ دُوْنَ رَسُوْلِ اللهِ صلى الله عليه وسلم حَتَّى قُتِلَ، قَتَلَهُ ابْنُ قَمِئَةَ اللَّيْثِيُّ، وَهُوَ يَظُنُّهُ رَسُوْلَ اللهِ، فَرَجَعَ إِلَى قُرَيْشٍ، فَقَالَ: قَتَلْتُ مُحَمَّداً.
قَالَ ذلكَ.. لكنَّه لَم يَعْلَمْ أن ثَمَّةَ قَومٌ يَفْدُونَ رَسولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم بنُفُوسِهِم فَضلاً عن فِدَائهِم له بالمالِ والأَهلِ..
ومَاتَ مُصعَبٌ فِدَاءً لِرَسولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم، فَلَمْ يَجِدُوا مَا يَدْفِنُوهُ بهِ مِنَ الثِّيَابِ..
رَوى الْبُخَارِيُّ أنَّ عَبْدَ الرَّحْمَنِ بْنَ عَوْفٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ أُتِيَ يَوْمًا بِطَعَامِهِ، فَقَالَ: "قُتِلَ مُصْعَبُ بْنُ عُمَيْرٍ وَكَانَ خَيْرًا مِنِّي، فَلَمْ يُوجَدْ لَهُ مَا يُكَفَّنُ فِيهِ إِلَّا بُرْدَةٌ...ثُمَّ جَعَلَ يَبْكِي" وروَى الْبُخارِيُّ ومُسْلِمٌ مِن حَديثِ خَبَّابِ بنِ الأَرَتِّ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ، قَالَ: "هَاجَرْنَا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم نَبْتَغِي وَجْهَ اللَّهِ، وَوَجَبَ أَجْرُنَا عَلَى اللَّهِ، فَمِنَّا مَنْ مَضَى لَمْ يَأْكُلْ مِنْ أَجْرِهِ شَيْئًا، مِنْهُمْ مُصْعَبُ بْنُ عُمَيْرٍ قُتِلَ يَوْمَ أُحُدٍ، فَلَمْ نَجِدْ شَيْئًا نُكَفِّنُهُ فِيهِ إِلَّا نَمِرَةً، كُنَّا إِذَا غَطَّيْنَا بِهَا رَأْسَهُ خَرَجَتْ رِجْلاَهُ، فَإِذَا غَطَّيْنَا رِجْلَيْهِ خَرَجَ رَأْسُهُ، فَأَمَرَنَا رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم أَنْ نُغَطِّيَ رَأْسَهُ بِهَا، وَنَجْعَلَ عَلَى رِجْلَيْهِ مِنْ إِذْخِرٍ".
لا إلهَ إلاَّ اللهُ! بالأَمسِ كانَ أَغْنَى النَّاسِ وأَنعَمَهُم، واليومَ لا ثِيابَ تَكفِي كَفَنَهُ وهَكَذا الدُّنيَا!! نَعَمْ.. مَاتَ مُصعَبٌ وهُو يقاتِلُ عَن دِينِ اللهِ، ويُدَافِعُ عن رسوله صلى الله عليه وسلم، وقَد حَصَلَ علَى رِضوَانِ اللهِ وجَنَّتِهِ، نَالَ أَعظَمَ وِسَامٍ يَنالُهُ مُسلِمٌ.. وَسَامَ الشَّهادَةِ في سبيلِ اللهِ جل وعَلا.
أَيهَا الإِخْوَةُ... لَمَّا انْتَهَتْ غَزوَةُ أُحُدٍ، رُوِيَ أنَّ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم وَقَفَ عَلَى مُصْعَبِ بْنِ عُمَيْرٍ وَهُوَ مُنْجَعِفٌ عَلَى وَجْهِهِ، فَقَرَأَ هَذِهِ الْآيَةَ ﴿ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا ﴾ [الأحزاب: 23] ثُمَّ قَالَ: "إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ يَشْهَدُ أَنَّكُمُ الشُّهَدَاءُ عِنْدَ اللَّهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ". ذَكرَه ابنُ سعدٍ.
أَ
.. لقد تناولنا سِيرةَ جَبَلٍ أَشَمٍّ، وبَطَلٍ مِغوَارٍ مِنْ أَبطَالِ الإِسلامِ، وعَلينَا جَمِيعًا أَنْ نستَخْلِصَ مِنَها الْعِبَرَ، لا سِيَّمَا وأنَّهُ شَابٌّ تَركَ زَهْرَةَ الدُّنْيَا، وأَعْرَضَ عَن زُخْرُفِهَا، حتَّى صَارَ إِلى فَقْرٍ مُدْقِعٍ وَعَوَزٍ شَدِيدٍ.
ولَمْ تَكُن هذه حَالُه وحْدَه، بلْ كانَ مُعْظَمُ الصَّحَابةِ فُقَرَاءَ، لَمْ يَكُنْ أَحَدُهُمْ يَجِدُ مَا يَمْلأُ بِهِ بَطْنَهُ، بَلْ كَانَ يُغْشَى علَى الْوَاحِدِ مِنهُم مِن شِدَّةِ الْجُوعِ، ولَمْ يَكُنْ لأَحَدِهِمْ إلا ثَوْبٌ وَاحِدٌ، حتَّى رَسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم خَرجَ مِنَ الدنيَا ولَمْ يَشْبَعْ مِن خُبْزِ الشَّعِيرِ، ولَم يَأكُلْ طَعَامًا مُرَقَّقًا قَطُّ، ومَعَ ذَلِكَ لَمْ يَمْنَعْهُمْ فَقْرُهُمْ مِنْ أَنْ يَكونُوا عِبادَ اللهِ الصَّالِحِينَ، لَمْ تَمْنَعْهُمْ حَاجَتُهُمْ وَقِلَّةُ ذَاتِ الْيَدِ مِنْ أَنْ يَكُونوا مُلُوكَ الدُّنْيَا وعُمَّارَ الْجَنَّةِ.
لَقَدْ كانَ مُصْعَبُ بنُ عُمَيْرٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ مِثَالَ المؤمنِ الصَّادِقِ معَ نفْسِهِ، الصادقِ في إِيمَانِهِ، الخَائِفِ مِنْ ربِّهِ، المُخْلِصِ في إِرَادَةِ اللهِ والدَّارِ الآخِرَةِ، كانَ مِثَالَ الرَّجُلِ الشُّجَاعِ الذي بَاعَ نفسَهُ للهِ، وَوَهَبَ حياتَهُ لِلدَّعْوَةِ إلَى اللهِ، مِثَالَ المؤمنِ الصَّادِقِ في حُبِّهِ لِلرَّسولِ صلى الله عليه وسلم حبًّا لهُ جُذُورُه في القَلْبِ، ومَظْهَرُه وثِمَارُه في القَولِ والعَمَلِ حتَّى لَقِيَ اللهَ مُدافِعًا عن رسُولِهِ صلى الله عليه وسلم.
فَنَسْأَلُ اللهَ أَنْ يُلْحِقَنَا بالصَّحْبِ الكِرَامِ، وأَن يَجْمَعَنَا بِهِمْ غيرَ فَاتِنِينَ وَلا مَفْتُونِينَ ولا مُبَدِّلِينَ.
اللهمَّ ارْضَ عَن عَبدِكَ مُصْعَبِ بنِ عُمَيْرٍ، واغْفِرْ لَهُ، وأَلْحِقْنَا بِهِ علَى خَيرٍ، واجْمَعْنَا بهِ فِي جَنَّتِكَ ودارِ كَرامَتِكَ، معَ الحبيبِ المصطَفَى صلى الله عليه وسلم.

اكتب تعليق

أحدث أقدم