الاستاذ الدكتور إبراهيم محمد مرجونة يكتب ...ابن الأصول

 


مقال: ابن الأصول

                       بقلم ا.د إبراهيم محمد مرجونة

                       أستاذ التاريخ والحضارة الاسلامية

يا مشرط الجراح أمانة علـــــــــــيك

و انت ف حشايا تبص من حواليــك

فيه نقطة سوده في قلبي بدأت تبان

شيلها كمان .. و الفضل يرجع إليك.

عجبي !!! صلاح جاهين.

يخطئ من يتصور أن قيمة الإنسان بالمنصب أو المال، فلا قيمة للإنسان إلا بأخلاقه وكرمه وحبه للخير والتسامح، يتصور البعض أن الأصل معياره بالغنى أو الفقر، فالتربية والالتزام بالأخلاق وتعاليم الدين هى الأساس

ثمة مثل شعبي دارج  يردده الكثيرون فى مجتمعنا ليصفوا بها ذلك «الجدع الشهم ابن الأصول» إذ يقولون إن هذا الرجل «متربى على طبلية أبوه» وكأن الأكل على هذه «الطبلية» قيمة فى حد ذاتها، تعلى من شأن من تلقاها، وتخسف بمن حرم منها إلى أسفل سافلين، إذ تبرز تلك المقولة كيف أصبحت «الطبلية» «قيمة وطنية» راسخة فى عمق وجداننا، من حق من جلس أمامها أن يفخر بما عاش من تجارب، وليس على من حرم منها إلا التوارى عن الأعين فى ساحات المفاخرة.

طبلية الأب تعني غرس القيم والمفاهيم احترام الكبير الشبع الاستواء مع الذات والثقة في النفس الاعتراف بالنعم وحب الخير للآخرين والعين الممتلئة ، تعالوا نتجول سويا في رحلة حول طبلية الأب نحاول قراءة الظاهر والباطن منها علنا ندرك في زمننا من تربي على طبلية أبوه ومن كان ينعق على كل الموائد وليته شبع !!!

وهنا لابد أن نعرف أن «الطبلية» بمرور الزمن وتبدل الأدوار أصبحت أكبر من معناها المادى، هى تلك الحالة التى يقترب فيها جميع من فى الأسرة إلى جميع من فى الأسرة، هى جسر بين «الكبير» و«الصغير» وعليه تمر خبرات الحياة وفضائل العائلة، حول الطبلية يجلس الجميع وعلى رأسهم الأب، ينبه الأبناء إلى أهمية أن ينتظروا حتى يحضر الجميع ليبدأ الأكل، تتوالى الأطباق فى النزول إلى ساحة الطبلية المقدسة، فلا يمد أحد يده إلى طبق حتى تنتهى الأم من وضع جميع الأطباق، فى العادة تكون الطبلية أضيق بكثير من استيعاب الجميع، وهنا يتعلم الجميع كيفية التآلف لكى تسع الطبلية كل أفراد العائلة، يجلس كل واحد لا بالشكل الذى يريحه فحسب، وإنما بالشكل الذى يوفر له ولأخيه مساحة كافية، ترى العائلة وكأنها «بنيان مرصوص» لا مكان هنا ليدخل الشيطان بيننا، وقد ساوينا الأيادى وسددنا الفرج.

يقول لنا الأب «قل بسم الله» قبل أن تأكل، فنتعلم أن نتحكم فى شهواتنا، يقول لنا الأب «احمد الله بعد أن تشبع»، فنتعلم فضيلة «الرضا» على الطبلية يتعلم الجميع المحبة، يتبادل الجميع النقاش، يوزع الأب على أبنائه «المناب»، فيتعلم كل واحد كيف يرضى بما قسَمَه الأب دون اعتراض، فى الغالب، «لا ينوب المقسّم إلا مصمصة صوابعه» فيرى الأبناء كيف يضحى الأب بملذاته ليشبع ملذات أبنائه، فنتعلم أن التضحية أول شروط المحبة، وعلى الطبلية يرتفع مبدأ الشفافية، فهذا هو كل الطعام، وعلينا أن نشبع به، ولهذا نتعلم أن الأكل ببطء أسرع وسيلة للشبع، إذ ينهانا الأب عن التكالب، يكفف من وباء الشره الكامن فينا قبل استفحاله، نتعلم آداب الطعام وآداب الحياة، وآداب الاستمتاع، نحترم الكبير ونعطف على الصغير، نرى الفرح فى أعين إخوتنا بما آتانا الله، فتصاب أرواحنا بالبهجة، نضحك، نمرح، نتشاجر، نشبع، فتغرف أرواحنا من «الونس العائلى»، ونعرف أن الأوطان كالعائلة، من يصونها «متربى على طبلية أبوه» ويخونها من هو دون ذلك.

فمن تربى على طبلية أبوه من صفاته انه ابن الأصول شَّهم مخلص صاحب الأخلاق الحميدة والصفات الحسنة، وعادةً ما يكون له  وجهان: الأول  الصفات الحميدة من تربيته وبيئته ” فهو ابن أصل”، والثاني يلتزم بأصول التعامل والأخلاق الحميدة بغض النظر عن نسبه ومنبته.

ويمتاز بحفظ المعروف وردّ الجميل، ويظهر إخلاصاً ووفاءً نادرين في زمنه، ويصبر على ضراء خليله ومحنته يقال له أصيل وابن أصل شبعان بكل ما تحمله الكلمة من معاني ودلالات  واتربى على طبلية أبوه .

 

 

اكتب تعليق

أحدث أقدم