رئيس اتحاد الوطن العربي الدولي يتحدث عن فقه العمل



بقلم \المفكر العربي الدكتور خالد محمود عبد القوي عبد اللطيف
مؤسس ورئيس اتحاد الوطن العربى الدولى
رئيس الإتحاد العالمي للعلماء والباحثين
قليلون هم الذين يحاسبون أنفسهم، وقليلون جدًّا هم الذين يشتغلون بعيوبهم قبل أن يشتغلوا بعيوب الآخرين!!
♦ تكون الخشبةُ في عين أحدهم، فيُصغِّرها حتى تتضاءَل وتَنكمِش، فلا يستطيع أن يُبصرها، بينماه يراها كل الناس.
♦ لكنه في المقابل يرى القَشَّة في عين غيره، فيُضخِّمها حتى يراها حُزمة كبيرة، ومن ثَمَّ يَنسج منها خيوطًا وحبالاً، ويَصبغها بألوان مثيرة، ويضع عليها توابل كثيرة !!
♦ وليس ما يؤلم في هذا المنهج الهدَّام أن حَفنة من المنحرفين هم الذين يقولون به، بل المؤلم جدًّا أن بعض الأخيار الكبار هم الذين يعيشون عليه، ويروِّجون له باسم الغيرة على الدين تارة، وباسم حماية الأمة من (الدعاة الجدد)، الذين دخلوا قلوب الناس تارة أخرى...!!
♦ ومن الجدير بالذكر أن الدعوة الحية الخالدة، وهي دعوة الإسلام، لا بد لها من رجال يحملون الراية خلفًا بعد سلف، وجيلاً بعد جيل، وقد علَّمنا الرسول - صلى الله عليه وسلم - أن الشباب الذين يمكن أن نُسميهم (الدعاة الجدد)، كانوا الأكثر مؤازرة لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - وتضحيةً من أجْل الدين الجديد، ولهذا أشار الرسول بصراحة: "أن الشباب صَدَّقوه وأن الشيوخ خذَلوه".
♦ وكان معظم الذين بشَّرهم الرسول بالجنة من الشباب، ولعلنا لا ننسى أن الرسول - صلى الله عليه وسلم - وهو على فراش الموت، أمر بأن يقود (الشاب) أسامة بن زيد الجيش، وأحسَّ بعض الشيوخ بغضاضة، فلما لحِق الرسول - صلى الله عليه وسلم - بالرفيق الأعلى، حاولوا إرجاء إرسال هذا الجيش، لكنهم تذكَّروا أمر الرسول وهو على فراش الموت قائلاً: "أنفِذوا بَعْث أسامة"، ومن هنا رفض الخليفة الأول للمسلمين أبو بكر الصديق - رضي الله عنه - كل محاولات التثبيط، على الرغم من أن الظروف كانت صعبة جدًّا بسبب حركة أو فتنة المرتدين...
ومشى الشيوخ يودِّعون أسامة وهو يَركب فرسه، وقد حاول النزول إكرامًا لأبي بكر ولهم، لكن أبا بكر رفَض هذا منه، وظل ماشيًا، وأسامة راكبًا فرسه.
ويا له من تكريم للشباب، و(الدعاة الجدد)، الذين يجب أن يُعَدُّوا لحمْل الراية، وأن يُعالَجوا برِفقٍ وحنانٍ، وبالنصيحة الودودة، وليس بالكلمة النابية الشديدة...
♦ ♦ ♦ ♦
إننا لا ندري ماذا يريد بعضهم لهذه الأمة بالضبط!! هل يُراد منها أن تقف الدعوة عند أسماء معينة؟ أو عند أسلوبٍ معين؟ لا سيما أن أكثر الأساليب المُتبعة ينطلق أصحابها غالبًَا من رؤية مذهبية، تَجنَح إلى حصر الإسلام في جانب من جوانبه؛ سلفيًّا كان أو صوفيًّا، أو اعتزاليًّا عقلانيًّا.
دون أن يَكترث كثير من هؤلاء ببعض الأساسات الخطيرة التي نجَح فيها (الدعاة الجدد):
أولها: أن هؤلاء (الدعاة الجدد) قدَّموا الإسلام للناس تقديمًَا شموليَّا، فأعطوا للناس رُوحه، وكماله وتوازُنه، دون أن يَشغلوا أنفسهم بالصراع الذي يشغل أصحاب الاتجاهات المذهبية الفكرية.
ثانيها: إنهم لم يقولوا: إننا مُفتون، وإننا ألْمَمنا بعلوم القرآن وعلوم الحديث، اللهم إلا من تخرَّج في جامعة الأزهر منهم، واجتهد في الفتوى فأصاب وأخطأ، لكن جمهرتهم امتنَعوا عن الفتوى، وعن التعصُّب لمذهب فقهي، وترَكوا الأمر لعلماء الحديث والفقه.
قد يقول بعضهم: إنهم يفتون في بعض الأحايين.
ونقول لهم: إن الأزهريين من هؤلاء ليسوا أقلَّ من أئمة المساجد الحاصلين على شهادة الشريعة وأصول الدين، وعُيِّنوا في المساجد، فسألهم الناس، فأفتَوا الناس، مع أن أكثرهم - يعلمُ الله - يحتاج إلى عدة سنواتٍ من أجْل أن يكون مفتيًا وواعظًا حقيقيًّا، تمامًا كما يحتاج الطبيب المتخرج إلى سنوات تدريبٍ....
♦ ومع ذلك، فإن هؤلاء (الدعاة الجدد)، إنما يجيبون في أحيانٍ كثيرة على أسئلة عامة لا تحتاج إلى العمق والتخصص، فالحلال في الإسلام بيِّن، وكثير من الحرام بيِّن، وكلامهم في هذا المقام أدخلُ في الثقافة الإسلامية العامة منه في التخصص العلمي الدقيق...
♦ وبما أنه لا مجاملة في الحق، فإن واجب الأساتذة المتخصصين والدعاة الكبار، أن يردوهم إلى الصواب إذا أخطؤوا في موقف من المواقف، شريطة أن يكون ذلك تصويبًا لا تأنيبًا، وتصحيحًا لا تجريحًا....
ثالثها: أن هؤلاء (الدعاة الجدد)، لم تَقتلهم الأكاديمية الميتة، ولا البحوث الجافة الجامدة، ولم يقدموا الإسلام للناس كأنه مجموعة قوانين تَحتشد فيها الأوامر والنواهي، والعقوبات الزاجرة، بل قدَّموا الإسلام للناس تقديمًا تَمتزج فيه القوانين بالأخلاق، ويتكامل فيه عدل الله ورحمته في سياق واحد، ويكون حضور العقل موازيًا لحضور القلب ولحضور الروح، فيعمل الكِيان الإنساني عقلاً ووِجدانًا وروحًا، ويتحقق الإيمان والحب، وإيثار الآخرة على الدنيا، ويتسابق الناس إلى تغيير أنفسهم، والإقلاع بها إلى الطريق السليم، طريق الذين يحبون الناس، وليس في صدورهم أضغان ولا انشغال بالصغائر، أو الخضوع للأمراض النفسية والقلبية، بل إنهم: ﴿ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلاَ يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِّمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ المُفْلِحُونَ ﴾ (الحشر: 9).

اكتب تعليق

أحدث أقدم