دكتورة اسماء لاشين تكتب .... الإعلام وعلاقته بالتنمية المستدامة




أصبحت الأداة الإعلامية هي الوسيلة الاكثر تأثيرا وانتشاراً خلال القرن الحالي، وقد فتح النمو السريع في وسائل الاتصال والتوسع الكبير في استخدامه آفاقا جديدة وزاد من حرية الوصول إلى المعرفة و خلق بيئة اجتماعية وثقافية جديدة.


وفي الوقت نفسه انعكس هذا النمو على الصحف والإذاعة والتلفزيون والسينما والاعلام الرقمي ،ووسائل التواصل الاجتماعي ، وتفرعت عنها وسائل الاتصال الصغيرة أو المحلية التي اندمجت مع قنوات الاتصال الشخصي التقليدية وأصبحت معاً أداة لمساعدة وسائل الاتصال الجماهيرية في مجال المستحدثات الجديدة والتطوير .


ويعد الإعلام التنموي الجهاز العصبي لعملية التنميةالمستدامة ، وهدف الإعلام التنموي الأساسي هو تعظيم مشاركة المجتمع في كافة عمليات التنمية وتحويله إلى مجتمع مساند للعملية التنموية المستدامة ، وتحويل أفراد هذا المجتمع إلى وكلاء التنمية والتغيير، وذلك باستخدام أدوات المعرفة والوعي.

لذا تستعرض  بشكل رئيس دور “الإعلام التنموي” في تحقيق التنمية المستدامة.


تعريف الإعلام التنموي:

يرجع ظهور مفهوم “الإعلام التنموي” لأول مرة على يد الباحث “ولبر شرام” الذي ألف كتاباً عن وسائل الإعلام والتنمية عام 1974، وقد تعددت التعريفات التي تناولت هذا المفهوم، ويمكن ذكر بعضهم على النحو التالي:


المنظومة الإعلامية الرئيسية أو الفرعية المتخصصة في معالجة قضايا التنمية

الاعلام التنموي فرع أساسي ومهم من فروع النشاط الإعلامي يعمل على إحداث التحول الاجتماعي بهدف التطوير والتحديث، أو بمعنى آخر هو العملية التي يمكن من خلالها توجيه أجهزة الإعلام ووسائل الاتصال الجماهيري داخل المجتمع بما يتفق مع أهداف الحركة التنموية ومصلحة المجتمع العليا.

الجهود الاتصالية المخطط لها والمقصودة التي تهدف إلى خلق مواقف واتجاهات ايجابيه وصديقه للتنمية، وبذلك فإن الأعلام التنموي غير معني بصناعة التنمية ولكنه يهيئ الظروف الاجتماعية والثقافية والنفسية للأفراد والجماعات من أجل أن يستجيبوا للخطط والبرامج التنموية بشكل فعال

أحد الفروع الأساسية للنشاط الإعلامي الذي يهتم بقضايا التنميةالمستدامة . فهو إعلام هادف وشامل، ويفترض أن يكون إعلامًا واقعيًا. يهدف إلى تحقيق غايات اجتماعية تنموية. وهو مرتبط بالنواحي السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والتربوية، ويستند إلى الصدق والوضوح والصراحة في التعامل مع الجمهور.

مجمل القول، أن الإعلام التنموي هو أحد فروع الاعلام المتخصص ويهدف إلى الإسراع في تحول مجتمع ما من حالة الفقر إلى حالة ديناميكية من النمو الاقتصادي والاجتماعي والسياسي، وذلك عن طريق وسائل الاتصال المختلفة عن طريق التخطيط والتنسيق الجيد،‏ وكذلك عمليات التثقيف والتعليم واكتساب المهارات والرغبة في التحديث وايجاد الاستراتيجيات والموارد المتاحة من أجل تحقيق التنمية المستدامة  عبر الرسائل الإعلامية التي تدعو إلي ذلك‏.‏


والشرط الأساسي لتحقيق كل ذلك هو أن يكون لدينا إعلام واع ومطلع علي مختلف أفرع المعرفة‏,‏ إعلام يعترف بأن المعرفة ليس لها حدود بشرط أن تتماشي مع التقاليد  والدين‏.‏ وهنا تظهر أهمية ايجاد مدخل إيجابي يعمل علي تفعيل دور الإعلام التنموي في عملية تحديث المجتمع العربي .

اكتب تعليق

أحدث أقدم