مريم ماجد بنت مدينة دمنهور تحطف قلوب الشارع البحراوي بصوتها العزب




بنت مدينة دمنهور تحطف قلوب الشارع البحراوي بصوتها العزب 



حوار مع  موهبه خطفت قلوب أبناء محافظة البحيرة 


حوار : محمد البنا



لكل فرد منا أهدافه ومساعي يركض ورائيها لتحقيقها،واليوم معانا موهبه خطفت قلوب الشارع البحراوي بنت مدينة دمنهور والتي تسير وراء حلمها لتحقيقه وتخطت كل ماهو كابت ، حيث التقت عدسة جريدة   انباء بلدنا  بعمل حوار صحفي مع مريم ماجد كمال الموهبة الغنائية الصاعدة الواعد ليس في مصر فقط بل في العالم العربي .



وفي مقدمة الحوار عرفينا بنفسك  ؟


  انا مريم ماجد كمال أبلغ من السن ١٤ عام  ادرس في الصف الثاني الإعدادي  بمدرسة الاعداديية شبرا بنات.


 س² : متي اكتشفتي موهبتك ؟ 


منذ أن كنت في الصف الرابع الابتدائي وكانت والدتي دائما ما تهتم  علي تطوير هذه الموهبه لدي فكانت في كثير من الأحيان تحفظني بعض الاغاني وكانت تدربني عليها .



س³: من الشخص الذي قام بتشجيعك؟


والدتي سوزان سامي اوجه لها الشكر فهي من جعلت حياتي جميلة جدا  وعلي كل مافعلته من أجلي حتي اكون مثل ما انا عليه الأن ، فسعادة عندي ان اري ابتسامتها أمامي،  فهي حقا تستحق ان الشكر بل لو يوجد ما هو أفضل منه لفعلته .



 س⁴ : من هو اول شخص تدربيتي علي يده؟ 


المايسترو محمد حسني الموجود حاليا بأوبرا دمنهور فهو حقا  يستحق كل الشكر لتعبه ومجهودة الذي يبذله معي ومع زملائي داخل  أوبرا دمنهور



س⁵ : من هو مثلك الأعلي؟ 

هذا سؤال وجيه جدا وصعب حقا ولكن سأجيب بكل صراحة هي الفنانة أصالة فهي من أفضل مطربات  الوطن العربي .




س⁶: ماهو هدفك في المستقل ؟ 


انا ابذل قصار جهدي الي ملحنين والمختصين في المجال  حتي أستطيع أن يصل صوتي الي كل مصري في جمهورية مصر العربية وليس مصر فقط بل في الشرق الأوسط  وداء أكبر  حلم ليا وبسعي إلي تحقيقه  

 وفي نهاية الحوار توجهت الي الشكر الي أسرة تحرير الجريدة متمنيه لها كل الدعم والتوفيق علي وقوفهم بجانب المواهب الصاعده مثلي .

اكتب تعليق

أحدث أقدم