القرار .. 3 يوليو قرار شعب ( ندوة ) بقاعة فندق جراند كليوبترا تقيمها احباب المصطفى وبستان الرحمة

 

 



 


البحيرة : سهر غنيم

 

 

تحت رعاية اللواء هشام امنه محافظ البحيرة وتحت اشراف الدكتور محمد السيد عبد المجيد وكيل وزارة التضامن الاجتماعى بالبحيرة

 

تقيم جمعية احباب المصطفى برئاسة سعد زيدان  بالتعاون مع جمعية بستان الرحمة برئاسة الكاتبة الصحفية فايزة الجنبيهى  ندوة بعنوان  القرار .. 3 يوليو قرار شعب بقاعة فندق جراند كليوبترا وذلك يوم  الاحد 3 يوليو2022

 ويحاضر بالندوة الدكتور محمد رفعت الامام عميد الاداب  بجامعة دمنهور

الصحفى محمود دوير   عضو المكتب السياسي لحزب التجمع

الصحفية : فايزة الجنبيهى  مؤسسة اخبار اليوم كما نستمع لكلمات عن 3 يوليو من الانبا سيلا والدكتور محمد ابو حطب وكيل وزارة الاوقاف  والمستشار بلال عبد الونيس نائب مجلس الدولة بالبحيرة

والدكتور محمد سعد من ابناء حركة تمرد بالغربية واشعار وطنية من المهندس الشاعر محمود فليفل

 

كما يتم تكريم اوائل الاعدادية ببندر ومركز دمنهور ومديرى مدارسهم  وتكريم اوائل اكاديمية الدلتا للعلوم والتكنولوجيا

 الرعاه الرسميون للندوة والاحتفال فندق جراند كليوبترا بدمنهور بقيادة المهندس احمد سمير وسيدة الاعمال سماح راشد  واكاديمية الدلتا للعلوم والتكنولوجيا برئاسة الدكتور محمد سعد

 

وتضم لجنة التنظيم والاشراف على الحفل المهندس صبحى الخولى والمهندس محمد مصطفى والدكتورة نجاح شيخ روحه  والاستاذة ايمان حمودة والاعلامية نورهان الريانى والاستاذة شيماء حسنى والمهندس مجدى الزناتى  ومنال سرور ونورا نور ومحمد سويسة  وايمان ناصف ووفاء فليقل وسهير خميس وعلا محب وسحر معروف ومنى ممدوح وانتصار النشار وصباح الصماد وهدى ملوك   اعضاء جمعية احباب المصطفى لتنمية المجتمع

 

ويقدم الندوة والاحتفال الدكتورة شيماء زيان من جامعة دمنههور

ففى لحظة تاريخية فارقة، انحاز الجيش المصرى لقرار الشعب الذى عبرت عنه أكبر مظاهرة عرفها العالم منذ بدء الخليقة. خرج المصريون فى 30 يونيو لإسقاط حكم جماعة الإخوان الإرهابية، واحتشد الإخوان وأنصارهم من الإرهابيين والتكفيريين للتصدى للإرادة الشعبية، ومن التلميح إلى التصريح خرجت التهديدات فى وجه المصريين «شهداؤنا فى الجنة، وقتلاكم فى النار»، و«الحفاظ على الشرعية دونها الرقاب» وقبل أن تقع البلاد فى مصيدة الحرب الأهلية

 

 وجدير بالذكر ان الفريق أول عبدالفتاح السيسى، وزير الدفاع اعلن  فى 3 يوليو خارطة المستقبل بحضور ممثلى القوى السياسية والأزهر والكنيسة، وأكد الجيش فى بيانه أن القوات المسلحة استدعت دورها الوطنى وليس دورها السياسى استجابة لنداء جماهير الشعب التى تمسكت بإنهاء حكم جماعة إرهابية، استولت على السلطة فى البلاد فى غفلة من الزمن، وبأخطائها وجرائمها جنت على نفسها.

 

ثورة المصريين لم تنقذ مصر فقط، لكنها أنقذت المنطقة العربية من مخطط شيطانى لتقسيمها إلى دويلات لا تساوى الواحدة منها جناح بعوضة

خرجت الثورة فى 30 يونيو، ونجحت فى 3 يوليو، وعلا فى سماء الوطن هتاف «الجيش والشعب إيد واحدة».

 


 

        

اكتب تعليق

أحدث أقدم