مهمة صعبة وشاقة : زوجان يكافحان في الحياة سويا في حرفة يدوية من التراث

مهمة صعبة وشاقة : زوجان يكافحان في الحياة سويا في حرفة يدوية من التراث القديم بالدقهليه 


كتبت : سهر غنيم 

قال فهمي التابعي صاحب الـ٧٥ عاما لأنباء بلدنا  إنه كافح  وإجتهد واعتمد على نفسه منذ شبابه حيث عمل مع أجداده في صناعة أسبتة الخوص وهو في عمر  الـ١٨ من عمره وظل يشقي ويجتهد  ويسعى جاهدآ لتحقيق النجاح في صناعة كافة أشكال وأحجام الأسبتة وسدد الغاب حتى تزوج وشاركته زوجته وتعينه وتسانده في الحياة والعمل ويقوموا  بجمع وتقشير أعواد الغاب من الشوائب والأشواك باستخدام الشقرق وأشار  إلى أنهما نجحا سويا في أن يعلما أبناءهم ويوفران لهم حياة كريمة 
 كما قال أن مهنة صناعة الأسبتة تعد من الحرف اليدوية التي كانت لها قيمتها ورونقها منذ قديم الأذل حيث كانت الأسر تعتمد عليها في نقل وتخزين كافة احتياجاتهم وبعد ظهور البلاستيك وانخفاض الإقبال على شرائها ومواكبه الأجيال الجديدة عن العمل بها لأن ربحها قليل ولا تربح مالآ كثيرآ أصبحت المهنة تواجه خطر الإختفاء وأكد أن بالرغم مما تواجهه المهنة من تحديات إلا أنه متمسك بمهنته وحرفته بجانب زوجته وأقاربه الذين لا يزالون يقدرون مهنة صناعة المنتجات الخوصية كما ذاد قائلا أن  مع انخفاض الإقبال على هذه المهنه  إلا انها لها محبينها من الكثير من الناس يعشقون التراث وفنه ويعشقون اليدويات ولذلك قررا الزوجان أن يكافحان في الحياة معآ في مهمة صعبة وشاقة كانت ولا تزال شاهدة على التحدى والعزيمة والإصرار من أجل لقمة العيش وتوفير حياة كريمة لأبنائهم الخمسة الذى  سلك كل واحد منهم طريق كفاحه الخاص بعيدا عن مهنة صناعة أسبتة الخوص التي أوشكت على الأختقاء بعد ظهور منتجات البلاستيك وعزوف الأجيال الجديدة عن العمل بها

اكتب تعليق

أحدث أقدم