للسباحة أضرار يمكن التغلب عليها




كتب : سعيد غنيم

تعتبر السباحه إحدى أنواع الرياضات المحببه والممتعه لدى كثير من الأشخاص لفوائدها الكثيرة للكبار والصغار والرجال والنساء.



ولكن هذا لا يمنع من وجود أضرار لها يجب الإبتعاد عنها لعدم حدوث مشكلات بالنسبه للفرد قدر الإمكان


ويعتبر من العوامل الأساسيه فى هذه الأضرار وهو ماده الكلور الموجوده فى المسبح والتى هدفها التخلص من البكتريا ومع أنها موجوده لقتل البكتريا إلا إن إحتماليه الإصابه بالعدوى البكتيريه ما زالت قائمه


حيث تؤدي ماده الكلور الموجوده في المسبح الى زياده فرصه الاصابه بالربو والامراض المرتبطه بالرئه خصيصا للاطفال لضعف المناعه لديهم والتي تؤثر على عمليه التنفس وتحدث مشاكل بها


 وتؤثر ايضا على الجلد و تحدث به عديد من المشاكل ك حكه الجلد او بما تسمى حساسيه الجلد والتي تبدأ تظهر اعراضها بعد حوالي 12 ساعه من نزول المسبح وتعالج باستخدام كريمات ومراهم


 وتؤثر ايضا على الشعر بنسبه كبيره لتفاعل ماده الكلور مع الشعر فيجعله يتقصف 


 والخطر الاكبر الذي يصفه الباحثون بحرب كيميائيه وهو التبول في الماء حيث يتكون من خلاله ماده كيميائيه سامه تسمى كلوريد السيانوجين والذي يعمل مثل الغاز المسيل للدموع ويعمل على تخشين العينين والانف والرئتين 



ويوجد نصائح لتجنب هذه الاضرار :

*الابتعاد قدر الامكان عن ابتلاع الماء الموجود في المسبح

*استخدام النظارات واغطيه الراس 

*الاستحمام مباشره بعد الخروج من المسبح بالصابون                  للتخلص من ماده الكلور الموجوده على الجلد

*وضع بلسم على الشعر قبل القيام بالسباحه وعدم تمشيط الشعر مباشره بعد الخروج من المسبح 

*تعود الاطفال على الخروج من المسبح والذهاب لدوره المياه عند الحاجه اليها

*استخدام مراهم الكورتيكوستيرويد عند ظهور حساسيه الجلد

اكتب تعليق

أحدث أقدم