أهالى سنهور تجاهد من أجل بيئة نظيفة وجاهد فى سبات عميق

 



أهالى سنهور تجاهد من أجل بيئة نظيفة وجاهد فى سبات عميق

القمامة تنتشر في قري المحامدة وحسن  عمربمركز دمنهور

البحيرة : سهرغنيم وايمان جبرالله

 

في مشهد يتكرر بصورة دئما داخل قري وعزب محافظة البحيرة التي تشهد حالة من فساد المجالس المحلية، تنتشر القمامة في الترع والمصارف نتيجة لاهمال المسؤليين بالرغم من تقدم أهلي تلك القري والعزب بالعديد من البلاغات والشكوي للمسؤليين في المجالس المحلية إلا أنه لا صوت  يسمع سوء صوت الفساد، اليوم وفي مشهد  يثير الدهشة والعجب تنتشر القمامة في ترعة والمصارف المجاورة لقريتي المحامدة ( الإفرقجي) وقرية حسن عمر التابعتين للوحدة المحلية لقرية سنهور التابعة لمركز  دمنهور بمحافظة البحيرة .

وعلى الرغم من تقدم اهلي القريتين بالعديد من الشكاوي للمسؤولين في المحافظة ومجلس القري لنقل القمامة إلا ان المجلس القروي لم يتحرك ولم يحرك ساكنًا علمًا بأن تكلفة القمامة على جوانب الترع والمصارف، تكلف الدولة أضعاف مضعفة عن تكلفة نقلها من المصدر قبل وصولها للمرافق المائية

أن الازمة التي يعاني منها أهالي قريتي المحامدة و حسن عمر ما هو إلا ازمة بارزه تقرع ناقوس الخطر عن انتشار القمامة في العزب والقري التابعة لمجلس قرية سنهور، وتقرع  اجراس ناقوس الخطر لينتبه إلى المسؤولين داخل محافظه البحيرة  من أجل الحفاظ على الثروة المائية  والتي تبذل الدولة المصرية في الوقت الراهن اموال طائلة من اجل الحفاظ على المياة .

وأن كانت مشكلة القمامة هي البارزة الان بالرغم من جهود السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي من خلال مبادرة حياة كريمة الهادفة إلى تنمية الريف والقري المصرية إلا أن أجراس الاهمال والفساد قد تهدم كل تلك الجهود العظيمة التى يبذلها السيد الرئيس، أن ما كتب من سطور سابقة ما هو إلى انذار مبكر للمسؤولين عن حجم الاهمال والتقصير في موارد الدول ورسالة تنادي بضرورة العمل على مواجهه ظاهرة الفساد في المجالس القروية 





اكتب تعليق

أحدث أقدم