احتفالية مركز إعلام دمنهور باليوم القومى للسكان " معا نستطيع "


 


 

البحيرة : محمد فلفل

 

فى إطار إحتفال محافظة البحيرة باليوم القومى للسكان  تحت شعار" معا نستطيع " وتحت رعاية  اللواء هشام آمنه محافظ البحيرة سابقا  ود نهال بلبع  نائب المحافظ و  الدكتور    طارق توفيق  نائب  وزير الصحة  والسكان لشؤون السكان  ، نفذ المجلس القومى للسكان بالبحيرة برئاسة  د صالح إبراهيم على  بالتعاون  مع مركز إعلام دمنهور برئاسة  أميرة صبحى الحناوي  و مديرية الشباب  والرياضة  برئاسة د إبراهيم خضر  احتفالية موسعة  بقاعة النادى الاجتماعي  بدمنهور  .

شارك في فعاليات الاحتفالية  المجلس القومى للمرأة برئاسة  م ذكية رشاد  والجمعيات الأهلية  ومنظمات المجتمع المدنى  بمحافظة البحيرة  وعدد  كبير  الجهات الشريكة  والمعنية  بالعمل السكاني  بالمحافظة  .

  شرفت الاحتفالية بحضور  كلا من د محمد أبو حطب  ( وكيل وزلرة الأوقاف بالبحيرة )

د محمد  دحروج  ( مدير العلاقات العامة  بالازهر الشريف )

د بشارة عبد الملك  ( عضو  المجلس  المللى  ومسؤول العلاقات العامة  بالكنيسة )

د أميرة عبدالعال  ( مدير تنظيم الأسرة  بمديرية  الصحة )

ا وليد برغش   ( مدير  محو  الأمية  بالبحيرة  )

د أحمد  كشك  ( مسؤل  بالمجلس القومى للسكان بالبحيرة )

افتتح  فعاليات  الاحتفالية  السيد عبد الجواد  مسؤل الإعلام السكاني بمركز إعلام دمنهور  موضحا  أن هذه  الاحتفالية  تأتى  بمناسبة  الذكرى  السابعة  لاطلاق  فعاليات  الإحتفال  باليوم القومى للسكان  ، وأن  الدولة  المصرية  نجحت  خلال  الأعوام القليلة  الماضية  فى إطلاق  أكبر  حراك  تنموى  لتغيير  وجه  الحياة  على أرض  مصر  .

ثم  تحدث  د صالح  مشيدا بالدور  الكبير  والايجابى لمديرية  الشباب والرياضة بالبحيرة فى انعقاد  تلك  الاحتفالية  وتعاونها المثمر  مع كافة  الجهات  بالمحافظة لعمل  الندوات  واللقاءات التوعوية  بكافة  الموضوعات  والقضايا  ، و موضحا أيضا  أن القيادة  السياسية  فى مصر  تخطو  خطوات  جادة  لإيجاد  حلول  جذرية  للزيادة السكانية  وتعمل  على رسم السياسات  والخطط اللازمة  لضبط  النمو السكاني  ، وأن أكبر  دليل  على ذلك المشروعات  التنموية  التى  تقوم بها  الدولة لتحسين الخصائص السكانية  والاثر المتوقع لتلك  المشروعات  على معدل نمو السكان  المتسارع حيث أن  الارتقاء  بتحسين  جودة  الحياة  يؤثر  مباشرة  على ضبط نمو السكان  .

ومن خلال كلمة  السادة  ضيوف المنصة  تم التأكيد على  عدة نقاط منها تحدث  د محمد ابو حطب  موضحا الدور  المحورى  لوزارة  الأوقاف المصرية فى حل ومعالجة  المشكلات  المجتمعية  خاصة  فيما يتعلق  بالمشكلة  السكانية  ورفع  الوعى المجتمعي  بمخاطر  تلك  القضية  وتوضيح  الفرق  بين الصحة  العامة  والصحة الإنجابية  وأن  الحفاظ على  تنظيم  الأسرة  يحقق  القوة  والنشاط  للأسرة  ومن ثم  تتحقق  التنمية الشاملة.

  أشار  الدكتور بشاره إلى  الدور  الرائد  للكنيسة  فى مصر  وحرصها  الدائم  على التوعية  بالمشكلة السكانية  وآثارها  السلبية  على الفرد  والمجتمع  وأهمية  تنظيم الأسرة  وضرورته  فى مواجهة  الزيادة السكانية  التى تهدد الإقتصاد  المصرى  وموارد ومستقبل  البلاد  ، وأكد أيضا  على رفض  ومعارضة  الكنيسة  لختان  الإناث  وتعتبره  من أسوأ  الممارسات  الضارة  ضد  الإناث  ، و مناهضة  الكنيسة  لكافة  أشكال  العنف  ضد المرأة  .

وفى نهاية  الاحتفالية  أكد   وليد  على أن الأمية  والمشكله السكانية  وجهان  لعملة  واحدة  فكلا  منهما  يعتبر  سبب  ونتيجة  للآخر  وانهما  من العوائق  الأساسية  لمسيرة  التنمية بمصر  ، وأشار  أيضا  على جهود  الدولة  للقضاء  عليهما  من خلال  عمل البرامج  للتوعية  بأهمية  تنظيم الأسرة  فى كافة  المحافظات للحد  من الزيادة السكانية  ومن خلال  برامج محو الأمية  وخاصة  فى الريف  المصرى   والدورات  التدريبية  للفتيات  لتوعيتهن بخطورة  الزواج  المبكر  وتأثيره  السلبى  عليهن  فى مراحل  الحياة المختلفة  .





اكتب تعليق

أحدث أقدم