رئيس اتحاد الوطن العربي الدولي يتحدث عن شيخ الأزهر الأسبق محمد الخضر حسين



المفكر العربي الدكتور خالد محمود عبد القوي عبد اللطيف

مؤسس ورئيس اتحاد الوطن العربي الدولي
رئيس الإتحاد العالمي للعلماء والباحثين
الواقع أن يوم 16 سبتمبر من كل عام، ذكري تولي الشيخ محمد الخضر حسين، رئاسة مشيخة الأزهر، حيث كانت ولايته في ذلك اليوم من عام 1952 م، وسطر الشيخ رسالته الأولي لحظة تقلده المنصب لسكرتير مكتبه: "إذا رأيتني ضعيفًا في موقف من المواقف فابعث بالصورة التي معك إلى المسئولين نيابةً عني، وهذه مسئوليتك أمام الله".
ولد "حسين" بمدينة نفطة التونسية في مثل هذا اليوم 16 أغسطس عام 1876م، لأسرة أصلها جزائري، تنتمي لعائلة العمري، من قرية طولقة (ببسكرة)، وهي واحة من واحات الجنوب الجزائري، أبوها هو الشيخ مصطفى بن عزوز، وخاله الشيخ محمد المكي بن عزوز، ترعرع الشيخ في مدينته التي كانت تلقب بالكوفة الصغرى، وبها جوامع ومساجد كثيرة، وهي واحة بها زرع وفيها فلاحون.
ونشأ الشيخ في هذه البيئة طالبًا للعلم فحفظ القرآن، ودرس العلوم الدينية واللغوية على يد عدد من العلماء منهم خاله الشيخ محمد المكي بن عزوز الذي كان يرعاه ويهتم به، وحاول الشيخ منذ سن الثانية عشرة أن يقرض الشعر، ثم برع فيه بعد ذلك، ولما بلغ الشيخ سن الثالثة عشرة انتقل إلى تونس مع أسرته ودرس في جامع الزيتونة وهناك درس على خاله محمد المكي بن عزوز الذي كان له شهرة كبيرة بالجامع ويدرس فيه مجانًا، ودرس على يد مشايخ آخرين أبرزهم الشيخ سالم بوحاجب الذي كان من أعمدة الإصلاح في تونس، درس على يديه صحيح البخاري، وقد تخرج الشيخ في الزيتونة سنة 1898م، وألقى دروسًا في الجامع في فنون مختلفة متطوعًا، وبقي كذلك مع حضور مجالس العلم والأدب المختلفة.
لزم الشيخ مدينة تونس وجامع الزيتونة لفتر طويلة من عمره، وأنشأ مجلة "السعادة العظمى" إبريل 1904م، كأول مجلة عربية ظهرت في تونس، وكانت تصدر كل نصف شهر، ولم يصدر منها سوى 21 عددًا ثم انقطع صدورها، وقد كان الشيخ يكتب أغلب مقالاتها.
تولي الشيخ قضاء بنزرت عام 1905، وقام بالتدريس في جامعها الكبير، وما لبث أن استقال وعاد إلى تونس وتطوع للتدريس في جامع الزيتونة، ثم إحيل إليه تنظيم خزائن كتب الجامع، في سنة 1325 هـ شارك في تأسيس الجمعية الزيتونية، وخلالها عين مدرسا رسميا بجامع الزيتونة، وقام خلال هذه الفترة بالتدريس والخطابة في الجمعية الخلدونية، فلفت الأنظار بسعة علمه.
رحل الشيخ إلى الجزائر وزار أمهات مدنها، وألقى بها دروس مفيدة، وما لبث أن عاد إلى تونس، وإلى التدريس بجامعها، وحاولت في هذه الفترة السلطات الفرنسية ضمه إلى المحكمة الفرنسية فرفض بشدة، وفي سنة 1329 هـ وجهة له تهمة روح العداء للغرب وخاصة سلطات الحماية الفرنسية، فأحس الشيخ بأن حياته وحريته في تونس معرضة للخطر، فسافر إلى إسطنبول بحجة زيارة خاله بها، وبدأ رحلته بمصر ثم دمشق فإسطنبول، وعندما سمع بأن الأحوال هدأت بتونس عاد إليها عن طريق نابولي الإيطالية، لكنه وجد أن الأمر ازداد تعقيدا، فأزمع الهجرة نهائيا واختار دمشق موطنا ثانيا له، وخلاله رحلته مر بمصر والتقى بمشايخها الكبار الساكنين بها مثل الشيخ طاهر الجزائري ومحمد رشيد رضا والشيخ محب الدين الخطيب.
نال الشيخ عضوية هيئة كبار العلماء برسالته "القياس في اللغة العربية" عام 1950م، ثم اختير شيخا للأزهر في 16 سبتمبر 1952م، والتي استقال عنها في 7 يناير 1954م احتجاجًا علي إلغاء القضاء الشرعي ودمجه في القضاء المدني.
ترك الشيخ العديد من المؤلفات الدينية والأدبية منها "محمد الخضر حسين وزين العابدين بن الحسين التونسي في القدس، رسائل الإصلاح، وهي في ثلاثة أجزاء، ديوان شعر "خواطر الحياة"، بلاغة القرآن، زين العابدين بن الحسين التونسي ومحمد الخضر حسين في طرابلس، أديان العرب قبل الإسلام، تونس وجامع الزيتونة، تونس، 67 عاما تحت الاحتلال الفرنساوي 1881-1948، حياة ابن خلدون ومثل من فلسفته الاجتماعية، دراسات في العربية وتاريخها".


اكتب تعليق

أحدث أقدم