*وزير الصحة ومحافظ الفيوم يعقدان اجتماعًا لمناقشة خطة العمل للنهوض بالخدمات

كتب عمر خالد محمود 
عقد الدكتور خالد عبدالغفار وزير الصحة والسكان، والدكتور أحمد الأنصاري محافظ الفيوم، اجتماعًا مساء اليوم الإثنين، بديوان عام محافظة الفيوم، بحضور الدكتور ياسر مجدي حتاتة رئيس جامعة الفيوم ، وعدد من قيادات وزارة الصحة، وأعضاء مجلسي النواب والشيوخ بالمحافظة، في إطار  جولته الميدانية لعدد من المنشآت الطبية بمحافظة الفيوم.
أكد الوزير -خلال الاجتماع- حرصه على متابعة سير العمل ميدانيًا بالمنشآت الطبية لمتابعة الخدمات المقدمة للمرضى، والتأكد من حصول المواطنين على خدمات طبية بكفاءة وجودة عالية، وكذلك الوقوف على التحديات التي قد تواجه مقدمي الخدمة الطبية.
وناقش الوزير مع أعضاء مجلسي النواب والشيوخ ، المطالب والاحتياجات الطبية للمواطنين ، بمختلف مدن ومراكز محافظة الفيوم، والمشكلات التي قد تواجههم أثناء الحصول على الخدمات الطبية، حيث أكد الوزير حرصه على سرعة اتخاذ الإجراءات والقرارات اللازمة وفقًا للأولويات ، لتوفير الخدمات الطبية لأهالي المحافظة وتيسير حصولهم عليها.
وأوضح الدكتور حسام عبدالغفار، المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان، أن الوزير نوه إلى وضع خطة علمية مبنية على التوازن بين الاحتياجات الفعلية للمواطنين وإمكانيات القطاع الصحي، من خلال منظومة الخرائط الصحية لكل محافظة الجاري العمل عليها، مشيرًا إلى أن الأولوية في سرعة الانتهاء من المشروعات الصحية يتوقف على حجم الإنجاز والتنفيذ، مما يحدث فارق في الخدمات المقدمة ويلمسها المواطن على أرض الواقع.
وأضاف، أن الاجتماع تناول عرضًا مفصلاً قدمه الدكتور حاتم جمال وكيل وزارة الصحة بمحافظة الفيوم، حول المنظومة الصحية بالمحافظة والخدمات الطبية المقدمة لسكان المحافظة والبالغ عددهم حوالي 4 ملايين نسمة، موضحًا أن المنظومة الطبية لوزارة الصحة بالفيوم تعمل من خلال 9 مستشفيات، و175 وحدة صحية ومركز طبي.
وتابع "عبدالغفار"، أن الوزير اطلع على الخدمات العلاجية، والوقائية، المقدمة للمواطنين، وكذلك خدمات التطعيمات والرصد البيئي ومراقبة الأغذية، كما اطلع الوزير على نسب استفادة المواطنين من الخدمات المقدمة ضمن مبادرة "100 مليون صحة"، كما تابع الوزير نشاط القوافل الطبية التي تقدم الخدمات للمواطنين خاصة في المناطق النائية، وبلغ إجمالي المستفيدين من تلك القوافل 34 ألف مواطن خلال العام الجاري 2022.
وأشار "عبدالغفار" إلى أن الوزير تابع منظومة العلاج على نفقة الدولة بمحافظة الفيوم، لافتًا إلى إصدار 34 ألف قرار خلال العام الجاري، كما تابع الوزير العمل بمنظومة التشخيص عن بعد، ب 3  مستشفيات (إطسا المركزي، أبشواي المركزي، الفيوم العام)، ومعدلات تشخيص الحالات بها والذي يصل إلى 88 حالة أسبوعيًا، مؤكدًا أهمية تلك المنظومة في التيسير على المواطنين وتلقيهم التشخيص الطبي اللازم دون تحمل عناء التنقل بين مراكز المحافظة.
وأضاف "عبدالغفار"، أن الوزير ناقش التحديات التي تواجه سير العمل ببعض المنشآت الطبية نتيجة وجود عجز في الكوادر البشرية، موجهًا في هذا الصدد بسرعة التعاون مع جامعة الفيوم لتوفير أطباء بتلك المستشفيات خاصة في تخصصات التخدير، وذلك وفقًا لبروتوكولات العمل في هذا الشأن.
ومن جهته، رحب محافظ الفيوم، بوزير الصحة والسكان والوفد المرافق له، وأعضاء مجلسي النواب والشيوخ، موجهاً الشكر لكافة العاملين بالقطاع الصحي على أرض الفيوم، لما بذلوه من جهد خلال فترة جائحة كورونا، مشيراً إلى أن المحافظة تعمل قدر طاقتها للارتقاء بالقطاع الصحي لاتصاله المباشر بالمواطنين، من خلال تطوير ورفع كفاءة عدد من الوحدات الصحية والمراكز الطبية الحضرية، بجانب أعمال رفع الكفاءة وصيانة المستشفيات العامة والمركزية.
وأضاف المحافظ، أنه تم تخصيص مساحة 6 أفدنة لإنشاء مستشفى مركزي جديد بمركز إطسا، وتم تطوير وصيانة بعض أقسام مستشفى الفيوم العام بالتعاون مع مؤسسات المجتمع المدنى، ومدها ببعض الأجهزة الطبية، كما تم توفير ماكينات غسيل كلوي بمستشفى سنورس المركزي، فضلاً عن تجهيز وحدة لجراحات القلب بمستشفى طامية، والعمل على رفع كفاءة وتطوير مستشفى سنورس المركزي، كما تم بحث الاستغلال الأمثل لمستشفى فيديمين، وبحث ودراسة إمكانية تشغيل مستشفى يوسف الصديق المركزي.
ولفت محافظ الفيوم، إلى أن القطاع الصحي مثله مثل باقي القطاعات يواجه العديد من التحديات، التى تحتاج لتضافر الجهود والعمل بروح الفريق الواحد، مشيراً إلى أن مستشفى الفيوم العام الجديد بدمو تعد نقلة إيجابية في الارتقاء بالقطاع الصحي، بما يسهم في توفير الخدمات الطبية والعلاجية للمواطنين، وتعد المستشفى بارقة أمل جديد لأبناء الفيوم، ويجرى العمل بها على قدم وساق للانتهاء منها خلال الجداول الزمنية المحددة لتدخل الخدمة بكامل طاقتها، تيسيراً على المرضي وتخفيفاً للأعباء عن باقى مستشفيات المحافظة.
يُذكر أن الدكتور خالد عبدالغفار وزير الصحة والسكان، قد أجرى زيارة ميدانية، اليوم الإثنين، بمحافظة الفيوم تفقد خلالها عددًا من المنشآت الطبية شملت (مشروع إنشاء مستشفى الفيوم العام الجديدة، مستشفى صدر الفيوم، مستشفى الفيوم النموذجي للتأمين الصحي، مستشفى النبوي المهندس العام، مركز طبي كيمان فارس، وحدة طب أسرة وإسعاف مطول).
رافق الوزير خلال جولته الدكتور أنور إسماعيل، مساعد وزير الصحة للمشروعات القومية، والدكتور حازم الفيل، رئيس قطاع الطب العلاجي، والدكتور محمد ضاحي، رئيس الهيئة العامة للتأمين الصحي، والدكتور حاتم جمال الدين، وكيل الوزارة بمحافظة الفيوم.
صرح بذلك المفكر العربي الدكتور خالد محمود عبد القوي عبد اللطيف 
مؤسس ورئيس اتحاد الوطن العربي الدولي 
رئيس الإتحاد العالمي للعلماء والباحثين

اكتب تعليق

أحدث أقدم