استرداد تمثالين أثريين من بلجيكا




متابعة : مهند مجدى كامل

في إطار جهود مصر الحثيثة لاستعادة الآثار المصرية المهربة بالخارج وما توليه الدولة المصرية ومؤسساتها من اهتمام بالغ للحفاظ على تراثها وتاريخها الحضاري، والدور الذي تضطلع به وزارتي الخارجية والسياحة والآثار ومكتب النائب العام في مجال استعادة الآثار المصرية المهربة، واستمراراً للجهود المتواصلة التي تقوم بها السفارة المصرية في بروكسل مع دور العرض والسلطات البلجيكية المختصة لاسترداد القطع الأثرية المصرية التي خرجت من البلاد بطريقة غير شرعية؛ فقد قام السيد السفير عمر سليم، مساعد وزير الخارجية للعلاقات الثقافية ،اليوم ١١ سبتمبر بمقر ديوان وزارة الخارجية بتسليم القطعتين الأثريتين اللتين تم خروجهما من مصر بصورة غير مشروعة، إلى لجنة من وزارة السياحة والآثار و بحضور الاستاذ/ شعبان عبد الجواد، المشرف العام على الادارة العامة للآثار المستردة وبحضور ممثل عن وزارة الداخلية.
القطعتان اللتان تم تسليمهما اليوم عبارة عن تمثال من الخشب الملون لرجل واقف يرتكز على قاعدة من عصر الدولة القديمة؛ وتمثال آخر صغير من "الأوشابتي" المصنوع من الخشب من العصر المتأخر.
تعود أحداث استرداد هذين التمثالين إلى عام 2016 عندما قامت السلطات البلجيكية بضبط التمثالين في معرض لبيع القطع الأثرية في بلجيكا وأثبتت التحقيقات أن مالك المعرض لا يملك أوراق أو مستندات ملكية للقطعتين الأثريتين، هذا وقد قامت وزارة الخارجية بالتنسيق الكامل مع إدارة التعاون الدولي بمكتب النائب العام المصري ووزارة السياحة والآثار بجهد متواصل حيث تم إرسال طلب مساعده قضائية إلى السلطات البلجيكية في هذا الشأن حتى تم استصدار قرار قضائي بعودة التمثالين إلى الحكومة المصرية و تم تسليمهما إلى السفارة المصرية ببلجيكا خلال عام 2021 و عودتها إلى أرض الوطن و تسليمهما لوزارة السياحة و الآثار اليوم بمقر وزارة الخارجية.



اكتب تعليق

أحدث أقدم