اختتام فعاليات المؤتمر السنوي الرابع لأمراض الغدة الدرقية بالبحيره ، وسط حضور قوي وكبير

 



البحيرة : سعد زيدان

اختتمت فعاليات المؤتمر السنوي الرابع ، لأمراض الغدة الدرقية بمحافظة البحيره ، الذى نظمته مديرية الصحة بالبحيره ، اليوم بقاعة ميراج بدمنهور على الطريق الزراعي

 

الذى أقيم تحت رعاية الأستاذ الدكتور  خالد عد الغفار

وزير الصحة والسكان

 

وتحت إشراف  الأستاذ الدكتور هاني جميعه وكيل وزارة الصحة بالبحيره و الأستاذ الدكتور  حموده الجزار وكيل المديرية بالتعاون مع جمعية الإسكندرية للغدة الدرقية ، ونقابة أطباء البحيرة..

 

وقد افتتح فعاليات المؤتمر الأستاذ الدكتور هانى جميعه وكيل وزارة الصحة بالبحيره ، بحضور الأستاذ الدكتور حموده الجزار وكيل المديرية ، والسيد الدكتور محمد منيسى نقيب الأطباء بالبحيره .

 

 وبحضور الدكتور أحمد قطري أمين عام نقابة الأطباء ومدير ادارة التدريب بالمديرية ، والسيد الدكتور بهاء شرف الدين مسئول الأمراض الغير سارية بالمديرية ومقرر المؤتمر .... وسط حضور كبير من السادة الضيوف ومن العاملين بالمستشفيات والإدارات الصحية .

 

وتم فيه مناقشة كل ما يتعلق بأمراض الغدة الدرقية ،

من خلال الأساتذة المحاضرين ....

 

وفى كلمته أمام الحضور ، وجه الأستاذ الدكتور هانى جميعه التحية للسادة الضيوف وللسادة الحضور ، شاكرًا لهم اهتمامهم بهذا الموضوع الهام جدا ، وقال أن أفضل شئ تم فى مصر بعد حرب أكتوبر هو مبادرة ١٠٠ مليون صحة ، حيث تم من خلالها الكشف عن الأمراض المزمنة كالضغط والسكر ، كذلك الإهتمام بتحليل هرمون الغدة الدرقية للاطفال حديثي الولادة ، حيث أنها أحدثت فرقًا كبيرًا ، وأحدثت طفرة عالية فى مجال الخدمة الصحية .

وأشار سيادته أن الجمهورية الجديدة لن تُبنى إلا بفكر جديد وتطوير جديد ولابد أن ندخلها بصحة جيدة وخدمات جديدة ، وأن التنمية فى البشر هى الأهم من التنمية فى الحجر ، وقبل بناء أى مكان لابد من بناء الإنسان .

 

وخاطب الحضور بأهمية التدريب ثم التدريب ، ولكن ليس التدريب فى حد ذاته ، ولكن ماذا بعد التدريب ، وأن التدريب لابد أن يكون بغرض التعلم والإفادة ، وليس مجرد الحصول على شهادة للتدريب ، ووجه الجميع بالإستفادة لأقصى درجة من السادة المحاضرين الأجلاء ومن الموضوعات التى سيتم مناقشتها .

 

هذا وقد جاءت توصيات المؤتمر فى النقاط التالية :

 

تقديم أقصى درجات الرعاية الصحية للمواطنين و

الإهتمام بالكشف المبكر عن الأمراض الغير سارية ضمن إطار مبادرة  السيد الرئيس ١٠٠ مليون صحة .

 

تفعيل الكشف عن الغدة الدرقية بجميع عيادات الباطنة بالمستشفيات المركزية فى المحافظة .

 

الإهتمام بالكشف عن الأمراض الناتجة عن سوء التغذية، ووضع الآليات اللازمة لتحسين الصحة والإهتمام بعمل الفحوصات اللازمة .

 

الإشادة بمبادرة السيد الرئيس للكشف عن الأمراض الوراثية، التى تشمل الغدة الدرقية الخلقية، وأنيميا الفول والتليف الكيسي، وحموضة الدم العضوية، وارتفاع السيترولين بالدم، وارتفاع الجالاكتوز في الدم .

 

التأكيد على أهمية تحليل الغدة الدرقية، خاصة فى حال تأخر الحمل لدى السيدات، لوجود علاقة بين هرمون اللبن والدورة ومستوى الهرمون بالغدة.

 

- إن مضاعفات الغدة الدرقية تتضمن ايضا تضخم الكبد والطحال للأطفال حديثي الولادة، ونزيف كثيف في فترة ما بعد الولادة ، وأن الفئات الأكثر عرضة للإصابة بالغدة الدرقية، هم كبار السن «فوق سن الأربعين وحتى السبعين للرجال والنساء» لكن النساء أكثر تعرضا لهذا المرض نتيجة لعوامل وراثية.







اكتب تعليق

أحدث أقدم