الدكتور سلامة داود رئيس جامعة الأزهر يوقع بروتوكول تعاون مع مجمع الفقه الإسلامي الدولي



انطلاقًا من عالمية رسالة الأزهر الشريف جامعًا وجامعةً برئاسة فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، وتأكيدًا على أن الأزهر كعبة العلم وقبلة العلماء من مختلف دول العالم؛ وقع فضيلة الدكتور سلامة داود، رئيس جامعة الأزهر، بروتوكول تعاون بين الجامعة ومجمع الفقه الإسلامي الدولي، بحضور الدكتور قطب مصطفى سانو، أمين عام مجمع الفقه الإسلامي الدولي، جاء ذلك بحضور الدكتور محمد المحرصاوي، نائب رئيس مجلس إدارة المنظمة العالمية لخريجي الأزهر، والدكتور محمود صديق، نائب رئيس الجامعة للدراسات العليا والبحوث، والدكتور محمد أبو زيد الأمير، نائب رئيس الجامعة لشئون الوجه البحري بطنطا، والدكتور محمد الشربيني، نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب، والدكتور عبد الله النجار، عميد كلية الدراسات العليا الأسبق، والأستاذ نبيل حامد، مدير عام العلاقات العلمية والثقافية بجامعة الأزهر.
هذا وتهدف اتفاقية التعاون بين جامعة الأزهر والمجمع لبناء شراكة إستراتيجية واسعة في المجالات العلمية والفكرية والبحثية، خاصة في مجال الدراسات والبحوث المشتركة للنوازل والقضايا المعاصرة من أجل توجيهها وترشيدها، وتسعي المؤسستان عبر هذه الاتفاقية إلى تعزيز التنسيق والتعاون الذي يقوم به المجمع بين المؤسسات والهيئات التي تعمل في مجال نشر الوعي والمعرفة الإسلامية الصحيحة، وذلك من خلال التنظيم المشترك للمؤتمرات والندوات، وإقامة وِرش العمل والتدريب، وتبادل المطبوعات والمنشورات، وتمثيل الجهتين في أعمال المؤتمرات والندوات التي تعقد بمعرفة كل منهما في مجال الاهتمام المشترك بينهما.
وأشاد معالي الأمين العام للمجمع بالمكانة التاريخية للأزهر الشريف جامعا وجامعة في جميع المجالات خاصة في مجال البحث العلمي، وإعداد الأجيال المتمكنة من العلوم الشرعية والاجتماعية والطبيعية، فضلا عن تعزيز منهج الوسطية، ونشر ثقافة الاعتدال والتسامح والتعايش، معربا عن تطلعه إلى أن تكون هذه الاتفاقية فرصة سانحة للمجمع للإفادة من الخبرات والقدرات العلمية التي تزخر بها الجامعة، وذلك من خلال استكتاب الباحثين والباحثات من مختلف كلياتها ومعاهدها للمشاركة في دورات المجمع وندواته ومؤتمراته.
من جهته أكد رئيس الجامعة الدكتور سلامة داود استعداد الجامعة عبر كلياتها ومعاهدها ومراكزها العلمية للتعاون المثمر والبناء لإنجاح هذه الاتفاقية ، منوهًا بالمكانة العلمية المرموقة والصيت الفكري الذي يحظى به المجمع داخل الدول الأعضاء بالمنظمة وخارجها، بوصفه نموذجا رائدا للتلاقي الفكري بين علماء الأمّة، وتعزيز التعاون والتكامل بين مؤسساتها العلمية.
حضر اللقاء الأستاذة سارة أمجد بديوي، مديرة شئون الأسرة بمجمع الفقة الإسلامي الدولي، والأستاذ أمجد إبراهيم المنسي، رئيس قسم المراسم بمجمع الفقة الإسلامي الدولي.
صرح بذلك المفكر العربي الدكتور خالد محمود عبد القوي عبد اللطيف
مؤسس ورئيس اتحاد الوطن العربي الدولي
رئيس الإتحاد العالمي للعلماء والباحثين
الرئيس التنفيذي لجامعة بيرشام الدولية بأسبانيا
ورئيس جامعة الوطن العربي الدولي ( تحت التأسيس)

اكتب تعليق

أحدث أقدم