رئيس اتحاد الوطن العربي الدولي يؤكد أن تقوى الله من أعظم القربات




بقلم \ المفكر العربى الدكتور خالد محمود عبد القوي عبد اللطيف

مؤسس ورئيس اتحاد الوطن العربى الدولى
رئيس الإتحاد العالمي للعلماء والباحثين
مما لاشك فيه أن تقوى الله سبحانه وتعالى لمن أعظم القربات إليه، فجدير بالمسلم المؤمن أن ويتقي ربه؛ لأنه محاسبه على كل صغيرة وكبيرة مما يأتي ويذر.
ومفهوم التقوى ومعناها أن يجعل المرء بينه وبين ما يخافه ويحذره وقاية تحول دون مغبته، وتقوى الله تكون الطاعة واجتناب المعصية، ولا أدل على حب الله تقواه من ذكرها وتكرارها في غير آية من سور القرآن الكريم؛ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ ﴾ [الحشر: 18]. وقال أيضًا: ﴿ وَاتَّقُوا يَوْمًا لَا تَجْزِي نَفْسٌ عَنْ نَفْسٍ شَيْئًا ﴾ [البقرة: 48].
وكثيرا ما يوصي رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بالتقوى ويحث عليها؛ يقول - صلى الله عليه وسلم -: "اتق الله حيثما كنت وأتبع السيئة الحسنة تمحها، وخالق الناس بخلق أحسن" ويكررها - صلى الله عليه وسلم - في كل خطبة يخطبها في المسلمين، وفي كل وصية يوصيهم بها، فاللهم اجعلنا من المتقين المتبعين.
إن مما يجب أن يراقب فيه العبد ربه ويتقيه ما تحت يده من المال ولو والولد، فإنه لا فتنة أكبر منهما: ﴿ إِنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلَادُكُمْ فِتْنَةٌ ﴾ [التغابن: 15]. فعلى المسلم أن يتحرى الكسب الحلال، وأن ينفقه في طريق مشروع مؤديا حق الله فيه من صدقة، وزكاة مفروضة وبر.
وأما الولد ذكرًا كان أو أنثى، فلا شك أن ناشئة الأمة هم الأساس القوي في بناء صرحها وتقديمها، فعلينا أن نرعى ناشئتنا وشبابنا وفق منهج سليم من تعاليم شرع الله وسنة رسوله - صلى الله عليه وسلم - فماذا عن الشباب المسلم إعداده ومسئوليته؟
لقد أخذت الأمم الناهضة في هذا العمر تولي شبابها الحظ الأكبر والنصيب الأوفى من عنايتها، وتعمل ما وسعها الجهد للنهوض بهم، وإعدادهم لما يتطلبه بناء الفرد والمجتمع، وهذا عل الرغم من الاختلاف في منهاج الدين. فقد تكون تلك الأمم ممن لا يعرف الإسلام ولا يدين به.
وإننا بحمد الله لنشعر بوجود تلك الأهمية في أوساطنا، فكثيرا ما يجند أو لو الرأي أنفسهم للتفكير في مستقبل الشباب، ومعرفة الأدواء التي تلم بهم في أخطر مراحل حياتهم.
وإذا كنا قد أخذنا بقسط كبير في إعداد تلك الفئة، وفق المنهج الإسلامي الصحيح من العمل على تعريف الناشئة والشباب بأصول عقيدتهم وأحكام دينهم وحكمة التشريع فيه فمن الواجب أن نتوج هذا المنهج بشطر جيد من الثقافة الإسلامية، فإنه ليحز في نفس كل مسلم غيور أن يكون من بين شبابنا من لا يقيم الصلاة، ولا يعرف أركانها وشروط صحتها، وأسباب فسادها، وعقاب المقصر في أدائها، وما يقال في الصلاة، يقال في غيرها مما فرض الله على المسلمين. فقد يجهل فريق من الشباب فرض الزكاة، ومقدارها، وحكمة مشروعيتها، وكذا الأمر في الصيام والحج ومناسكه، وأصول المعاملات، وسائر الأحوال، بل يكاد فريق آخر يهجر كتاب الله، فلا تسمع شابا يقرأ القرآن متدبرا، ولا ترى آخر من مستمعا معتبرا. أما سنة المصطفى - صلى الله عليه وسلم - فيكادون يجهلونها جهلا تاما. فكيف الحال بمعرفة تاريخ الأمة الإسلامية، وتاريخ من يكيد لها الشر والخصومة قديمًا وحديثًا. إن هذا لما يجهله كثير من شباب اليوم.
:
إن تدريب الشباب على الوقوف على مادة الثقافة الإسلامية والإحاطة بها، لأصل من أصول التربية الإسلامية الصحيحة. فذلك من الإعداد السليم لهم، لأنه سيفتح نوافذ عقولهم فيعرفون حقيقة إسلامهم، ويمارسونه قولا وعملاً ويعرفون مكانة أمتهم الإسلامية على مدى التاريخ البشري كله، يتفهمون قال الله تعالى: ﴿ كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ ﴾ [آل عمران: 110].
فاللهم اجعلنا من المتقين المدافعين عن دينك وسنة نبيك.
لقد فرط بعض الآباء عن جهل منهم، أو تهاون وذلك في اتباع سلوك ضار مضر بتربية البنين والبنات وإعدادهم. فترى بعض والآباء يفرطون في تدليل أبنائهم، فيجلبون لهم تذاكر السفر إلى كثير من مختلف دول العالم في كل مناسبة، ولا يعبأون بعواقب تلك الرحلات السياحية التي لا تزيد الأبناء إلا بعدًا عن دينهم، وتنكرًا لقيم وعادات مجتمعهم الإسلامي وعقيدته.
إن بعضًا من الشباب يأخذ طريقه في سفر إلى بلد ما من البلدان التي لا دين لها ولا نظام سوى الانحلال، والتردي في مهاوي الرذيلة التي يزعمونها من الحرية والتقدم، وبئس ذلك من عمل، وبئس ذلك التقدم وبئس تلك الحرية.
وإنه متى رجع أولئك الشباب، أو قل بعضهم، جاء الكثير منهم ببضاعة مآلها الخسران المبين، في غير واحد منهم يحدث أصحابه عما رأى، ويزين له، ويمتدح ما عايشه في أيام رحلته، وهو لا يعدو ذكر الحديث عن دور السينما، والملاهي، وأماكن الدعارة. لأنه رحل وفي ذهنه كثير من مثل تلك الأشياء التي رجع بعد أن رآها وعايشها إلا ما شاء الله. لكن هل يذكر لأصحابه حديثًا عن جوانب الخير في رحلته؟ فهل زار دور التعليم مثلاً ودور المكتبات والمتاحف الأثرية ليجمع حصيلة من الثقافة وألوان المعرفة؟ مثل ذلك لم يكن، بل تراه يمعن في تمجيد ما سبق ذكره، وإذا ناصحه أصحابه أخذته العزة بالإثم، وأمال شدقيه استهزاء وسخرية بمجتمعه ونظام دينه، ورماهما بالتخلف والرجعية. وما علم أن الذي رآه فأعجبه ها هو إلا الداء الدفين، هو معنى الرجعية والتخلف، لأنه لا يخدم الإنسان بخير، بل يضره في صحته وعقله ودينه، وتلك هي الجاهلية الجهلاء.
لئن فاخرنا أهل تلك البلدان ببناء حضارتهم على النحو الذي ارتضوه، فبنوا دور الملاهي على كل شكل ولون فإنما ذلك كله شر مستطير.
إنه يحق لنا أن نفاخر بأسس حضارتنا الإسلامية، فإنما نبني المسجد بجانبه المدرسة، ونبني المدرسة بجانبها دار الحضانة والرعاية، ونبني بيوت الشباب بجانبها دور الأندية الرياضية المتسمة بالحشمة والوقار، ونبني دور الأندية الأدبية وغيرها مما هو خير ونفع مشاع بين المسلمين جميعًا.
والواقع أنه لا تقدم ولا أمان ولا استقرار إلا بتطبيق شريعة الله في كل أمر، وما عداها فشريعة شياطين الإنس ممن لا خلق لهم ولا دين. سبحان اللهم لا تقدم في بنودها. لأنها قوانين بشرية لا تخدم إلا الدمار والهلاك والانحطاط الخلقي.
سبحان الله!
متى كان من معنى التقدم شرعة
يهان بها المظلوم والحق يجحد
ويفتح فيها الفسق أبواب دوره
جهارا وأبواب الفضائل توصد
وما عمر الأوطان إلا شريعة
دعانا إليها باعث النور أحمد
من الخير أن نذكر شيئا عن المنهج السليم لإعداد الشباب ليستطع القيام بمسؤوليته على نحو من المنهج الإسلامي الصحيح. لقد اهتم الشرع الإسلامي بصيانة الوليد ورعايته حتى يغدو شابا يصلح مجتمعه، وأول المؤثرات في حياة الوليد الإنصاف في العدل والرحمة والعطف من الأبوين.
ويأتي بعد ذلك من الأصول التربوية السليمة أصول ذات قيم إنسانية رفيعة.
فهناك اختيار الأسماء النابضة بالتفاؤل والبعيدة عن التعقيد النفسي، وإحاطة الأسرة بالضمانات الشرعية التي تحميها من التفكك والصراع، والأهمية البالغة في تلقين الصغار عقيدة التوحيد؟ وتدريبهم على الصلاة قبل سن البلوغ، والتفريق بين الجنسين في المضاجع، وتبصير الشباب بأحكام الشريعة، ومعرفة إبعادها ومفاخرها بين جميع التشريعات على مدى التاريخ البشري كله.

اكتب تعليق

أحدث أقدم