بالصور ...منازل قرية قراقص تغرق بمياه الصرف بالرغم من وجود شبكة صرف صحي جديدة

 

 


البحيرة : سعد زيدان

 

  تعد قرية قراقص إحدى أكبر قرى مركز دمنهور والتي تم اداراجها ضمن برنامج "حياة كريمة" للنهوض بخدمات القرية

 

  حيث تم بها بناء مكتب بريد و مبنى للاسعاف وآخر للمطافي، كما تم إنشاء شبكة صرف صحي جديدة بالقرية يتم تشغيلها و ادارتها بواسطة شركة مياه الشرب والصرف الصحي بالبحيرة.

 

  ولكن نجد أن مجلس قرية شرنوب والذى تتبعه قريه قراقص قد تغافل كليا عن القيام بمهمامه المنوط بها  للحفاظ على تلك المكتسبات، وتسبب فى سخط كبير بين أهالى القريه

 

فقد أدى الإهمال إلى تراكم القمامة المتراكمة بمختلف شوارع القرية، مما يضطر الأهالي لحرقها بما يعد ضررا بيئيا وصحيا بالغا وبما يخالف توجه الدولة وخاصة وان مصر تستضيف حاليا مؤتمر المناخ cop 27 والذى يدعو للحفاظ على البيئة

 

  كما تسبب الإهمال بالقريه الى الاضرار بشبكات الصرف الصحي حيث أن مجلس القريه هو المسئول عن إزالة انظمة الصرف القديمة ومنع الأهالي من استخدامها لصرف مخلفات الحظائر بها ، وترك المنازل في مواجهة الغرق في مياه الصرف الصحي.

 

  وبسؤال أحد أهالى القريه ويدعى الحاج محمد صلاح قمح أكد تضرره من شبكه الصرف القديمه وأن منزله معرض للهدم بسبب تراكم مياه الصرف به والتى تسببت له ولعائلته بالعديد من الأمراض 

 

مشيرا إلى أنه قام بعمل عدة شكاوي في مجلس القرية والجمعية الزراعية وغرفة عمليات المحافظة وشركة مياه الشرب والصرف الصحي بالبحيرة وكذلك منظومة الشكاوي الموحدة بمجلس الوزراء..

 

  فقامت شركة مياه الشرب والصرف الصحي بمعاينة المنزل وتبين لها إن المياه الموجودة من المصرف القديم الذي لم تتم ازالته.

 

وفي الوقت الذي يتعرض له أكثر من منزل بالتهديد بالسقوط في اية لحظة يتراخى العاملون في مجلس قرية شرنوب عن القيام بدورهم وواجبهم.

 

فإلى متى ستظل القرية فريسه للاهمال والفساد الإدارى ومجموعه من المتخاذلين ممن يتسببون فى ضياع جهود الدولة الساعيه لتوفير حياه كريمه للمواطنين









 

اكتب تعليق

أحدث أقدم