اللقاء التنسيقى الثالث لوحدات المرأة الأمنة بالمستشفيات الجامعية

كتب . الدكتور خالد عبد اللطيف رئيس اتحاد الوطن العربي الدولي 
 فى اطار حملة ال 16 يوم من الأنشطة للقضاء على العنف ضد المراة ، التى يطلقها المجلس القومي للمرأة تحت شعار "كونى" ، حيث نظم المجلس بالتعاون مع صندوق الاممم المتحدة للسكان ، فى اطار حملة ال 16 يوم من الأنشطة للقضاء على العنف ضد المراة ، التى يطلقها المجلس القومي للمرأة تحت شعار "كونى" ، حيث نظم المجلس بالتعاون مع صندوق الاممم المتحدة للسكان ، اللقاء التنسيقى الثالث لوحدات المرأة الأمنة بالمستشفيات الجامعية  ،  بحضور 
الدكتورة نجلاء العادلى المديرة العامة للاتفاقيات الدولية و التعاون الدولى ، والأستاذة امل توفيق مدير عام مكتب شكاوى المجلس القومى للمرأة  ، والأستاذة منى الغزالى المنسق الوطنى لوحدة مناهضة العنف بالمجلس ، الدكتورة امل فيليب المستشارة الصحية لوحدة مناهضة العنف ضدالمرأة بالمجلس ، المستشار احمد النجار المستشار القانوني لوحدة مناهضة العنف ضد المرأة بالمجلس، و ا. كيم جين يونج مدير الوكالة الكورية بمصر و الأستاذة سالى ذهنى - مسئول برامج المرأة بصندوق الامم المتحدة للسكان ، و أساتذة الطب الشرعى وأطباء النساء والتوليد والطب النفسى بالمستشفيات الجامعية فى محافظات( المنيا وأسيوط وبنى سويف والقصر العينى وعين شمس وبنها والمنصورة و6 أكتوبر والأزهر ) ، وممثل عن وزارة الداخلية ، و استمر علي مدار يومين. 
حيث أشارت الدكتورة نجلاء العادلى الى دور المجلس فى تفعيل مسار الاحالة الوطنى للسيدات المعنفات ، وأكدت على أهمية تفعيل دور القطاع الطبى فى مجال مناهضة العنف ضد المرأة و الذى يتمثل فى افتتاح وحدات المرأة الآمنة فى المستشفيات الجامعية .
فيما قدمت الأستاذة أمل توفيق عرضا عن اختصاصات مكتب الشكاوي ،  ودوره فى تقديم الدعم للسيدات عامة و المعنفات خاصة، و أوضحت طرق التواصل و الاحالة من و الى المكتب  .
وأشارت الأستاذة  منى الغزالى  الى أن زيادة إتاحة الخدمات الطبية للسيدات من خلال المستشفيات الجامعية يعد فرصة جيدة للتواصل مع السيدات التى تعانى من العنف ، واكتشاف السيدات التى لاتفصح عن تعرضها لأنواع مختلفه من العنف .
 و أشادت الدكتورة أمل فيليب بتفعيل دور القطاع الطبى فى مناهضة العنف ضد المرأة و الذى يتمثل فى افتتاح تلك الوحدات  التى تتيح مساحة آمنة و فريق عمل مدرب على كيفية استقبال و التعامل مع السيدات و الفتيات اللاتى تتعرض للعنف ، حيث أن قطاع الصحة  يمثل أحد القطاعات الثلاثة الرئيسية ( العدالة و الشرطة – الصحة – القطاع الاجتماعى )  التى تلجأ اليها السيدة عند تعرضها للعنف .
فيما أوضح المستشار احمد النجار دور الطبيب فى التبليغ اذا علم بوجود جريمة وراء الإصابات التى تشتكى منها الضحية ، و أكد على الحالات التى تبيح للطبيب فحص المصابات و دون ذلك يعتبر هتك عرض سواء برضاها أو بدونه  .
‏كما أكدت السيدة كيم جين يونج على دعم الوكالة الكورية لبرامج مناهضة العنف ضد المرأة فى مصر و اشادت على الانجاز المحقق حتى الان .
‏و وجهت الأستاذة سالى ذهنى الشكر الى كل من المجلس القومى للمرأة و المنحة الكورية على التعاون المستمر مع صندوق الامم المتحدة للسكان لبناء كوادر مدربة بجميع القطاعات المعنية بمناهضة العنف. 
‏فيما عرض كل من الدكتور بهاء شوكت الخبير الوطنى للصحة الانجابية و النوع الاجتماعى و الأستاذة دينا شكرى أستاذة الطب الشرعى بطب القاهرة ، و الدكتورة نهى صبرى أستاذة و رئيس قسم الطب النفسى بطب القاهرة محتويات الدليل الاجرائى لوحدات المرأة الآمنة و المعايير القياسية لتقديم الخدمة .
تجدر الإشارة الى أن اللقاء تضمن عرض دور وزارة الداخلية فى دعم السيدات عامة و المعنفات خاصة (متمثلة فى قطاع حقوق الانسان الذى يوفر فى الوقت الحالى وحدة خاصة لحقوق الانسان على مستوى كل مديريات أمن الداخلية فى جميع المحافظات و فى كل اقسام الشرطة بالجمهورية يستقبل البلاغات من السيدات  ).
كما تضمن اللقاء عرض انجازات الوحدات و الأنشطة المختلفة التى قامت بها فى الجامعات و التحديات وتوصيات للفترة القادمة.،  بحضور 
الدكتورة نجلاء العادلى المديرة العامة للاتفاقيات الدولية و التعاون الدولى ، والأستاذة امل توفيق مدير عام مكتب شكاوى المجلس القومى للمرأة  ، والأستاذة منى الغزالى المنسق الوطنى لوحدة مناهضة العنف بالمجلس ، الدكتورة امل فيليب المستشارة الصحية لوحدة مناهضة العنف ضدالمرأة بالمجلس ، المستشار احمد النجار المستشار القانوني لوحدة مناهضة العنف ضد المرأة بالمجلس، و ا. كيم جين يونج مدير الوكالة الكورية بمصر و الأستاذة سالى ذهنى - مسئول برامج المرأة بصندوق الامم المتحدة للسكان ، و أساتذة الطب الشرعى وأطباء النساء والتوليد والطب النفسى بالمستشفيات الجامعية فى محافظات( المنيا وأسيوط وبنى سويف والقصر العينى وعين شمس وبنها والمنصورة و6 أكتوبر والأزهر ) ، وممثل عن وزارة الداخلية ، و استمر علي مدار يومين. 
حيث أشارت الدكتورة نجلاء العادلى الى دور المجلس فى تفعيل مسار الاحالة الوطنى للسيدات المعنفات ، وأكدت على أهمية تفعيل دور القطاع الطبى فى مجال مناهضة العنف ضد المرأة و الذى يتمثل فى افتتاح وحدات المرأة الآمنة فى المستشفيات الجامعية .
فيما قدمت الأستاذة أمل توفيق عرضا عن اختصاصات مكتب الشكاوي ،  ودوره فى تقديم الدعم للسيدات عامة و المعنفات خاصة، و أوضحت طرق التواصل و الاحالة من و الى المكتب  .
وأشارت الأستاذة  منى الغزالى  الى أن زيادة إتاحة الخدمات الطبية للسيدات من خلال المستشفيات الجامعية يعد فرصة جيدة للتواصل مع السيدات التى تعانى من العنف ، واكتشاف السيدات التى لاتفصح عن تعرضها لأنواع مختلفه من العنف .
 و أشادت الدكتورة أمل فيليب بتفعيل دور القطاع الطبى فى مناهضة العنف ضد المرأة و الذى يتمثل فى افتتاح تلك الوحدات  التى تتيح مساحة آمنة و فريق عمل مدرب على كيفية استقبال و التعامل مع السيدات و الفتيات اللاتى تتعرض للعنف ، حيث أن قطاع الصحة  يمثل أحد القطاعات الثلاثة الرئيسية ( العدالة و الشرطة – الصحة – القطاع الاجتماعى )  التى تلجأ اليها السيدة عند تعرضها للعنف .
فيما أوضح المستشار احمد النجار دور الطبيب فى التبليغ اذا علم بوجود جريمة وراء الإصابات التى تشتكى منها الضحية ، و أكد على الحالات التى تبيح للطبيب فحص المصابات و دون ذلك يعتبر هتك عرض سواء برضاها أو بدونه  .
‏كما أكدت السيدة كيم جين يونج على دعم الوكالة الكورية لبرامج مناهضة العنف ضد المرأة فى مصر و اشادت على الانجاز المحقق حتى الان .
‏و وجهت الأستاذة سالى ذهنى الشكر الى كل من المجلس القومى للمرأة و المنحة الكورية على التعاون المستمر مع صندوق الامم المتحدة للسكان لبناء كوادر مدربة بجميع القطاعات المعنية بمناهضة العنف. 
‏فيما عرض كل من الدكتور بهاء شوكت الخبير الوطنى للصحة الانجابية و النوع الاجتماعى و الأستاذة دينا شكرى أستاذة الطب الشرعى بطب القاهرة ، و الدكتورة نهى صبرى أستاذة و رئيس قسم الطب النفسى بطب القاهرة محتويات الدليل الاجرائى لوحدات المرأة الآمنة و المعايير القياسية لتقديم الخدمة .
تجدر الإشارة الى أن اللقاء تضمن عرض دور وزارة الداخلية فى دعم السيدات عامة و المعنفات خاصة (متمثلة فى قطاع حقوق الانسان الذى يوفر فى الوقت الحالى وحدة خاصة لحقوق الانسان على مستوى كل مديريات أمن الداخلية فى جميع المحافظات و فى كل اقسام الشرطة بالجمهورية يستقبل البلاغات من السيدات  ).
كما تضمن اللقاء عرض انجازات الوحدات و الأنشطة المختلفة التى قامت بها فى الجامعات و التحديات وتوصيات للفترة القادمة.

اكتب تعليق

أحدث أقدم