مصر والسعودية تؤكدان على التعاون في كافة المجالات

كتب . الدكتور خالد عبد اللطيف رئيس اتحاد الوطن العربي الدولي 
أكد الاجتماع الوزاري للجنة المتابعة والتشاور السياسي بين السعودية ومصر على تعزيز آفاق التعاون الثنائي بينهما في كافة المجالات، ورفض أي محاولة للتدخل في شؤون الدول العربية.
جاءت ذلك خلال الاجتماع الذي عقد بالعاصمة السعودية الرياض للجنة المتابعة والتشاور السياسي بين البلدين على مستوى وزيري الخارجية، وذلك إعمالاً لأحكام مذكرة التفاهم لإنشاء لجنة المتابعة والتشاور السياسي بينهما، الموقعة في القاهرة يوم 26 يونيو 2007.

واستعرض الجانبان خلال هذه الجولة العلاقات الثنائية بين البلدين على كافة الأصعدة، وأشادا بما تم تحقيقه بين الجانبين من تعاون وتنسيق في المجالات السياسية والاقتصادية والأمنية والثقافية بما يعزز أمن واستقرار البلدين، ويدعم مصالح الشعبين.
وأكدت المشاورات توافق وجهات نظر ورؤى البلدين إزاء العديد من القضايا والأزمات التي تمر بها المنطقة والعالم، بشكل أكد على عمق العلاقات الاستراتيجية التي تربطهما، واتفاق إرادتهما السياسية الجادة على تحقيق الاستقرار في المنطقة.

وفي بيان مشترك، أشاد الجانبان بالجهود المشتركة في إنجاح النسخة الثانية من قمة الشرق الأوسط الأخضر في شرم الشيخ برئاسة سعودية مصرية مشتركة، بينما هنأ الجانب المصري نظيره السعودي على استضافة قمة جدة للأمن والتنمية في شهر يوليو 2022، وكذلك القمة العربية الصينية في ديسمبر 2022.

وعلى ضوء محورية دور الدولتين في محيطهما العربي والإقليمي، ناقش الجانبان الأوضاع في المنطقة، وشددا على أن الأمن العربي كلٌ لا يتجزأ، وعلى أهمية العمل العربي المشترك والتضامن العربي الكامل للحفاظ على الأمن القومي العربي، لما لدى دوله من قدرات وإمكانات تؤهلها للاضطلاع بهذه المسؤولية.

رفض التدخل

وشدد البيان على رفض أية محاولات لأطراف إقليمية للتدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية أو تهديد استقرارها وتقويض مصالح شعوبها، سواء كان ذلك عبر أدوات التحريض العرقي والمذهبي، أو أدوات الإرهاب والجماعات الإرهابية، أو عبر تصورات توسعية لا تحترم سيادة الدول أو ضرورات احترام حسن الجوار. واتفق الجانبان على مواصلة محاربة التنظيمات الإرهابية في المنطقة بكافة أشكالها، كما استعرضا الجهود المبذولة من جانبهما في هذا الصدد.

اكتب تعليق

أحدث أقدم