رئيس اتحاد الوطن العربي الدولي يؤكد أن الحوار الوطني يشكل فرصة قوية للمناقشات الوطنية



كتب . عمر خالد محمود
أكد المفكر العربي الدكتور خالد محمود عبد القوي عبد اللطيف
مؤسس ورئيس اتحاد الوطن العربي الدولي
رئيس الإتحاد العالمي للعلماء والباحثين
الرئيس التنفيذي لجامعة فرديرك تايلور بالولايات المتحدة الأمريكية
الرئيس التنفيذي لجامعة بيرشام الدولية بأسبانيا
الرئيس التنفيذي لجامعة سيتي بكمبوديا
الرئيس التنفيذي للمؤسسة الدولية للدراسات المتقدمة بأمريكا
ورئيس جامعة الوطن العربي الدولي ( تحت التأسيس )
والرئيس الفخري للجمعية المصرية لتدريب وتشغيل الشباب
أن الحوار الوطني فرصة حقيقية لدعم الحياة السياسية والحزبية في مصر، مثمنًا جهود مجلس أمناء الحوار الوطني في الإعداد والتحضير على أعلى مستوى من الكفاءة والموضوعية، تمهيدًا لانطلاق فعاليات الجلسات في غضون الأيام القليلة المقبلة، فضلًا عن اتخاذ كل الإجراءات التنظيمية من أجل تدشين الحوار بالشكل الذي ينتظره المصريون، ويحقق تطلعاتهم المنشودة في معالجة القضايا التي تمس حاضر ومستقبل البلاد.
وأضاف مؤسس ورئيس الإتحاد أن ما شاهدناه من حراك مجتمعي وسياسي في الشارع المصري، منذ دعوة الرئيس عبدالفتاح السيسي للحوار الوطني الشامل، وتشارك فيه كل الأحزاب والقوى المختلفة بفاعلية، يعطي مؤشرات إيجابية بجدية القوى السياسية والمجتمعية، للمشاركة الفعالة للمساهمة في وضع روشتة ناجحة لمواجهة القضايا والتحديات التي نواجهها، مما ينبئ بثراء المخرجات التي سينتهي إليها الحوار، ويؤكد كذلك حتمية إحداث نقلة نوعية في الحياة السياسية خلال الفترة المقبلة، قائلًا: "إن كل ذلك يأتي في إطار ترسيخ مبادئ الجمهورية الجديدة التي يكون للأحزاب والقوى السياسية فيها دور فعال ومؤثر في المشاركة في بناء الوطن".
ونوه رئيس اتحاد الوطن العربي الدولي إلى أن الرئيس عبدالفتاح السيسي منذ توليه مقاليد البلاد يحرص على دعم المشاركة الشعبية والحراك الحزبي، لتحمل المسئولية الوطنية والمشاركة في النهوض بالبلاد، بما يحقق تطلعات الإصلاح السياسي المنشود، مؤكدًا أن مشاركة جميع القوى السياسية والاجتماعية بالحوار الوطني هى بداية تحقيق الأهداف المرجوة للإصلاح السياسي والاقتصادي والاجتماعي، فجميع المعطيات تشير إلى أنه ليس مجرد نقاشات حوارية فقط، بل سيكون حوارًا مفتوحًا، يحقق أهدافه التي جاء من أجلها، وأهمها بحث هموم المواطن والاستماع لمشكلاته والعمل على حلها، مؤكدًا أن الحوار الوطنى يأتى بمثابة خريطة عمل للجمهورية الجديدة، ويسهم في تعظيم الاستفادة من إمكانيات الدولة وتوظيف قدراتها وطاقاتها البشرية، للعمل من أجل رفعة الوطن والارتقاء به على مختلف المحاور الاقتصادية والمجتمعية والسياسية، بما يضمن المضي قدمًا نحو مستقبل أفضل للأجيال القادمة.
ودعا مؤسس ورئيس اتحاد الوطن العربي الدولي
أن يحفظ مصر قلب العروبة ,رائدة الحضارة
ويحفظ الأمة العربية والإسلامية
وكل شعوب العالم المحبة
للسلام من كل مكروه .

اكتب تعليق

أحدث أقدم