السفير البرزنجي يستقبل سفراء ورؤساء بعثات دول مجلس التعاون الخليجي




كتب . الدكتور خالد عبد اللطيف رئيس اتحاد الوطن العربي الدولي

على هامش الندوة الحوارية التي أقامها معهد الخدمة الخارجيَّة في وزارة الخارجيَّة، يوم الأحد المُوافق 2023/1/15، في مقر الوزارة في بغداد تحت عنوان "السياسة الخارجيَّة والدبلوماسيَّة الرياضيَّة، الرياضة رسالة سلام ومودة بين الشعوب"،
إستقبل السفير عمر البرزنجي بمكتبهِ في مبنى الوزارة كلًا من:
- سيادة النائب چيا تيمور/ رئيس لجنة الشباب والرياضة في مجلس النواب
- سعادة السفير المتقاعد أسعد السامرائي/ سفير جمهورية العراق لدى (اليمن وبلغاريا) سابقًا.
- سعادة السفير طارق الفرج/ سفير دولة الكويت لدى جمهورية العراق.
- سعادة السفير خالد بن حمد السليطي/ سفير دولة قطر لدى جمهورية العراق
- سعادة وزير مفوض/ حسين جاسم العرادي/ سفارة مملكة البحرين لدى جمهورية العراق.
- سعادة مستشار أول/ سعيد العلي سعيد العمري/ من سفارة سلطنة عُمان لدى جمهورية العراق.
- سعادة السيد محمد سعيد الشيحي/ من سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة.
وقد أكد السفير البرزنجي أهمية الرياضة في توحيد الشعوب، ودورها في تعزيز الدور الدبلوماسي وكذلك في شتى الميادين، كما يُعَدُّ خليجي 25 مدخلًا لتعزيز العلاقات الثنائيَّة بين العراق ودول الخليج العربيّ.
كما حضر الندوة كلٌ من رئيس لجنة العلاقات الخارجيَّة بمجلس النواب العراقيّ، ونائبه، ورئيس لجنة الشباب والرياضة، وسفراء ورؤساء بعثات دول مجلس التعاون الخليجيّ واليمن، فضلًا عن مُشارَكة نخبة من أساتذة الجامعات العراقيَّة.
وجرى خلال الندوة التأكيَّد على أنَّ تنظيم بطولة خليجي 25 في البصرة يُعَدُّ مدخلًا لتعزيز العلاقات الثنائيَّة بين العراق ودول الخليج العربيّ، كما تشكّل عاملًا إضافيًا آخرًا يساهم في تعزيز مكانة العراق السياسيَّة في الفضائين، العربيّ والإقليميّ، وكذا الدوليّ، وتوفّر له آفاقًا أوسع.
وجاءت الندوة بالتزامن مع بطولة كأس الخليج العربيّ بنسخته الـ25، المُقامة حاليًا في مُحافظة البصرة، في إطار دبلوماسيَّة رسميَّة داعمة للدبلوماسيَّة الرياضية سعيًا في تعزيز علاقات العراق مع دول مجلس التعاون.
وأشار المُشاركون إلى الجُهُود التي بذلتها وزارة الخارجيَّة العراقيَّة، وبالتعاون مع المُؤسسات الحكوميَّة والرياضيَّة في سبيل إنجاح البطولة، بما قامت به من إجراءات لتسهيل دخول الجماهير الرياضيَّة العربيَّة إلى العراق.
وقد كان للكلمات والمُداخلات التي طرحت في الندوة الحوارية بالغ الأثر، ونتج عنها توصيات مُهمة. فالدبلوماسيَّة الرياضيَّة أصبحت حقلاً للقوة الناعمة، إذ يمكن أنَّ تسهم بشكل كبير في إدامة زخم العلاقات والمصالح المُشترَكة وتمثل دافعًا حقيقيًا لتحقيق التنمية والإزدهار لعلاقات العراق مع أشقائه في دول الخليج العربيّ.

اكتب تعليق

أحدث أقدم