الرئيس عبد الفتاح السيسي شارك في القمة الثلاثية المصرية الأردنية الفلسطينية، التي عقدت اليوم بمدينة العقبة بالأردن.

الرئيس عبد الفتاح السيسي شارك في القمة الثلاثية المصرية الأردنية الفلسطينية، التي عقدت اليوم بمدينة العقبة بالأردن.


كتب .
المفكر العربي الدكتور خالد محمود عبد القوي عبد اللطيف
مؤسس ورئيس اتحاد الوطن العربى الدولى
رئيس الإتحاد العالمي للعلماء والباحثين
الرئيس التنفيذي لجامعة بيرشام الدولية بأسبانيا
الرئيس التنفيذي لجامعة سيتي بكمبوديا
الرئيس التنفيذي للمؤسسة الدولية للدراسات المتقدمة بأمريكا
ورئيس جامعة الوطن العربي الدولي ( تحت التأسيس )
الرئيس الفخري للجمعية المصرية لتدريب وتشغيل الخريجين
الرئيس الفخري لمنظمة العراق للإبداع الإنساني بألمانيا الإتحادية
الرئيس التنفيذي للجامعة الأمريكية الدولية
الرئيس الشرفي للإتحاد المصري للمجالس الشعبية والمحلية
قائمة تحيا مصر
شارك السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي في القمة الثلاثية المصرية الأردنية الفلسطينية، التي عقدت اليوم بمدينة العقبة بالأردن.
‏‎وصرح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية المستشار أحمد فهمي أن القمة تأتي في إطار اللحظة الفارقة التي تواجه المنطقة العربية، حيث حرص السيد الرئيس على تنسيق المواقف مع شقيقيه الملك عبد الله الثاني، والرئيس محمود عباس، لضمان وحدة الصف والمواقف، وبما يحافظ على أمن واستقرار شعوب المنطقة.
‏‎وأضاف المتحدث الرسمي أن السيد الرئيس استعرض خلال القمة الجهود التي تقوم بها مصر لفتح الحوار مع كافة الأطراف بهدف وقف إطلاق النار الفوري في غزة، مشيراً إلى حرص مصر على تقديم وتنسيق وإيصال المساعدات الإغاثية إلى أهالي القطاع، وهو ما نتج عنه إدخال آلاف الأطنان من الوقود والمواد الإغاثية، واستقبال أعداد كبيرة من المصابين لعلاجهم بالمستشفيات المصرية، مشدداً على أن ما تم تقديمه ليس كافياً لحماية أهالي القطاع من الكارثة الإنسانية التي يتعرضون لها، والتي تتطلب وقفة حاسمة من المجتمع الدولي للدفع تجاه وقف إطلاق النار، والذي يمثل الضمانة الأساسية لإنقاذ أهالي القطاع، ونزع فتيل التوتر في المنطقة.
‏‎وقد تم التوافق خلال القمة على الرفض القاطع لأية مساعي أو محاولات أو مقترحات تهدف لتصفية القضية الفلسطينية، أو تهجير الفلسطينيين خارج أراضيهم، كما تم تأكيد الرفض التام لأية محاولات لإعادة احتلال أجزاء من غزة، والتشديد على ضرورة تمكين أهالي القطاع من العودة إلى ديارهم، وأن يضطلع المجتمع الدولي بمسئولياته لتنفيذ القرارات الدولية ذات الصلة، وعلى رأسها قرارات مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة.
وقد تم التحذير من خطورة الأعمال العدائية في الضفة الغربية، فضلاً عن الانتهاكات التي تتعرض لها المقدسات الدينية، والتي تزيد من الاحتقان في المنطقة، الأمر الذي قد يؤدي إلى خروج الوضع عن السيطرة.
‏‎كما تم تأكيد الدعم والمساندة الكاملة للسلطة الوطنية الفلسطينية، بما يسمح لها بالقيام بمهامها في حماية الشعب الفلسطيني من الانتهاكات التي يتعرض لها في الأراضي الفلسطينية كافة.
‏‎وتم كذلك التشديد على رفض أية محاولات لفصل المسارات بين غزة والضفة الغربية، وتأكيد أن الضامن الوحيد لاستقرار الأوضاع في الإقليم، وحمايته من توسيع دائرة الصراع وخروج الأمور بشكل كامل عن السيطرة، يتمثل في تسوية عادلة وشاملة للقضية الفلسطينية، على أن تتضمن إقامة والاعتراف بالدولة الفلسطينية على حدود الرابع من يونيو عام ١٩٦٧، وعاصمتها القدس الشرقية.
Today, President Abdel Fattah El-Sisi participated in an Egyptian-Jordanian-Palestinian Summit in the city of Al-ʿAqabah, Jordan.
Spokesman for the Presidency, Counselor Ahmed Fahmy, said the summit convened at a crucial moment for the Arab region. He added that President El-Sisi was keen on coordinating stances with his brothers King of the Hashemite Kingdom of Jordan, H.M. King Abdullah II ibn Al Hussein, and Palestinian President Mahmoud Abbas to ensure unity of ranks and positions and to preserve the security and stability of the peoples of the region.
During the summit, President El-Sisi highlighted Egypt’s tireless efforts to open dialogue with all parties to reach an immediate and urgent ceasefire in Gaza. The President underscored Egypt’s commitment to providing, coordinating and delivering humanitarian relief aid to the people of Gaza, which resulted in the entry of thousands of tons of fuel, relief and supplies and the reception of a large number of injured people for treatment in Egyptian hospitals. President El-Sisi noted, however, that what has been provided is insufficient to adequately protect the people of Gaza from the severe humanitarian catastrophe they are currently enduring, adding that this situation requires a robust stance from the international community to push for a ceasefire, which represents a crucial guarantee to protect the people of Gaza and prevent the region from sliding into further tension.
The three leaders agreed on the unequivocal and categorical rejection of any endeavors, attempts or proposals that aim to liquidate the Palestinian issue or forcibly displace the Palestinian people outside their land. They underscored their absolute dismissal of any attempts to reoccupy parts of Gaza, reiterating the imperative need to enable the people of the sector to return to their homes, and stressing the vital importance for the international community to shoulder its responsibility for the implementation of the relevant international resolutions, primarily those of the UN Security Council and the General Assembly.
The three leaders warned against the gravity of hostilities in the West Bank or any desecrations to religious sanctities, which will only aggravate tension in the region, plunging it into an uncontrollable state.
The summit also reaffirmed full and unshakable support for the Palestinian National Authority to enable it to assume its tasks and protect the Palestinian people against the violations they have been enduring across the Palestinian territories.
The three leaders confirmed vehement rejection of any endeavors to separate the tracks between Gaza and the West Bank, affirming that the only guarantor for the stability of the situation in the region and its protection from the expansion of the cycle of conflict and from matters spiraling out of control is reaching a just and comprehensive settlement for the Palestinian issue, envisaging the establishment and acknowledgement of an independent Palestinian State along the June 4, 1967 borders, with Arab East Jerusalem as its capital.

 

اكتب تعليق

أحدث أقدم