رئيس اتحاد الوطن العربي الدولي يحذر من تصديق الإشاعات الكاذبة



كتب . محمود خالد محمود
أكد المفكر العربي الدكتور خالد محمود عبد القوي عبد اللطيف
مؤسس ورئيس اتحاد الوطن العربي الدولي ,
رئيس الإتحاد العالمي للعلماء والباحثين
ونائب رئيس جامعة بيرشام الدولية بأسبانيا والرئيس التنفيذي
والرئيس التنفيذي لجامعة فريدريك بالولايات المتحدة الأمريكية
, والمدير التنفيذي للأكاديمية الملكية للأمم المتحدة
والرئيس التنفيذي لجامعة سيتي بمملكة كمبوديا
والرئيس التنفيذي لجامعة iic للتكنولوجيا بمملكة كمبوديا
والرئيس التنفيذي للمؤسسة الدولية للدراسات المتقدمة بالولايات المتحدة الأمريكية
ونائب رئيس المجلس العربي الأفريقي الأسيوي
ومستشار مركز التعاون الأوروبي العربي بألمانيا الإتحادية
ورئيس جامعة الوطن العربي الدولي ( تحت التأسيس)
أن سنة الله في خلقه اقتضت أن يجعل هذه الحياة نزاعًا بين الخير والشر، وصراعًا بين الحق والباطل، وبين المصلحين والمفسدين، و أن من أقبح القبائح التي سلكها الأشرار لمحاربة الأخيار قذفهم لهم بما هم بريئون منه، وإشاعتهم للأكاذيب التي يتنزه عنها هؤلاء الأخيار.
و إذا كان تصديق الإشاعات الكاذبة في كل زمان ومكان، يؤدي إلى النكبات التي تلحق بالأفراد والجماعات، فإن تصديقها في زماننا هذا – الذي تعددت فيه وسائل الاتصالات – هو أشد شرًا، وأقبح مصيرًا، وأسوأ عاقبة، ولا سيما في أيام الحروب والأزمات.
وأن أنجح الوسائل للقضاء على الإشاعات الكاذبة،: التثبت من صحة ما يُقال ويُسمع، ورد الأمور إلى مصادرها الصحيحة، وسؤال أهل العلم عما خفي من أحكام، وغرس الروح المعنوية العالية في الأمة، وكتمان هذه الإشاعات وعدم تردادها وقذفها بالحقائق الثابتة وبالأدلة القاطعة التي تهدمها وتبطلها وتجعل كل عاقل يسخر من مروجيها، وتغليب حسن الظن بين أفراد المجتمع، فإن سوء الظن – دون موجب له – قبيح بالعقلاء.
ودعا مؤسس ورئيس اتحاد الوطن العربي الدولي
العلي القدير أن يحفظ مصر قلب العروبة
ويحفظ الأمة العربية والإسلامية
وكل شعوب العالم المحبة للسلام
من كل مكروه .

اكتب تعليق

أحدث أقدم