رئيس اتحاد الوطن العربي الدولي يؤكد أن المال سلطان من لاسلطان له



بقلم المفكر العربي الدكتور خالد محمود عبد القوي عبد اللطيف
مؤسس ورئيس اتحاد الوطن العربي الدولي
رئيس الإتحاد العالمي للعلماء والباحثين
مما لاشك فيه أنه مامن أحد ينكر قيمة المال فى الحياة فقد أصبح سلطان من لا سلطان له وفرض وصايته على الناس أفرادا وجماعات وكان سببا فى الصراعات والمعارك وانتقل من الأفراد إلى الشعوب والدول وكثيراً ما اشتعلت الحروب بين الدول أمام السيطرة والرغبة فى الهيمنة وفرض الوصاية.. وكان الاحتلال أقرب الطرق للسيطرة على ثروات الشعوب ثم أصبحت الديون أقرب الوسائل لاستغلال البشر، دولا وحكومات وأفرادا، واتسعت وسائل النفوذ والسيطرة ولم يعد الحصول على المال نشاطا مشروعا، ولكنه تحول إلى أساليب فى النهب والاعتداء على حقوق الشعوب من خلال السيطرة والابتزاز، فكانت مسلسلات نهب المال العام وسرقة أموال الشعوب ولجأ الإنسان إلى وسائل غير مشروعة فى تجارة الممنوعات ابتداء بالمخدرات وتجارة الموت والسلاح حتى وصل إلى جرائم النهب والسرقة..ووجدنا شعوبا تعانى التخلف والفقر حين تسربت مواردها وخيراتها فى أيدى قلة من أبنائها الذين استباحوا كل شيء وبقدر ما كان المال نعمة حين وضع فى مكانه الصحيح بقدر ما كان نقمة حين جعل الإنسان يجرى للحصول عليه حراما أم حلالا.. لقد تحول إنسان هذا العصر إلى كائن غريب يجرى وراء المال ومن كان لديه مليون يحلم بعشرة ومن كان لديه عشرة يحلم بالمليارات حتى إن رقم المليون لا يعنى شيئا لأنه لا يشترى شقة.. فى يوم من الأيام كان فى مصر أربعة أشخاص يحملون رقم مليونير ولا أحد يعلم عددهم الآن.. إن أخطر ما حدث فى عالم المال أنه قضى على شيء يسمى القناعة وأنهى أسطورة كانت تسمى الاكتفاء وتسللت فى حياة الناس ظواهر غريبة فلم يعد الحرام حراما ولم يعد الحلال شيئا مرغوبا فيه بل إن الناس أصبحوا يورثون الحرام للأبناء.. مثل هذه الظواهر زادت بعض الناس غنى وزادت الحياة فقراً وأصبح كل إنسان ينظر فيما لدى الآخرين ولا أحد يخجل أن يقال عنه لص أو حرامى فى الصحف..كل يوم تجد جريمة نصب واحتيال ونهب للمال العام.. قلت إن المال من ضرورات الحياة وقد سبق الأبناء فى قرآننا الكريم (المال والبنون زينة الحياة الدنيا) ولكن عن أى مال نتحدث..إنه شيء يسمى الحلال وما عداه باطل.

اكتب تعليق

أحدث أقدم