رئيس اتحاد الوطن العربي الدولي يهنىء بالعيد ال57 لإذاعة القراّن الكريم

كتب  عمر خالد محمود 
هنأ المفكرالعربي الدكتور خالد محمود عبد القوي عبد اللطيف 
مؤسس ورئيس اتحاد الوطن العربي الدولي ,
رئيس الإتحاد العالمي للعلماء والباحثين 
 ونائب رئيس جامعة بيرشام الدولية بأسبانيا والرئيس التنفيذي 
والرئيس التنفيذي لجامعة فريدريك بالولايات المتحدة الأمريكية 
, والمدير التنفيذي للأكاديمية الملكية للأمم المتحدة 
والرئيس التنفيذي لجامعة سيتي بمملكة كمبوديا 
والرئيس التنفيذي لجامعة iic للتكنولوجيا بمملكة كمبوديا 
والرئيس التنفيذي للمؤسسة الدولية للدراسات المتقدمة بالولايات المتحدة الأمريكية 
ونائب رئيس المجلس العربي الأفريقي الأسيوي 
ومستشار مركز التعاون الأوروبي العربي بألمانيا الإتحادية 
ورئيس جامعة الوطن العربي الدولي ( تحت التأسيس)
بالعيد ال57  لإذاعة القراّن الكريم 
ومن الجدير بالذكر أن  اليوم يوافق  ذكرى تأسيس إذاعة القرآن الكريم فى 25 مارس لعام 1964، وكانت بداية فكرة إنشاء الإذاعة في أوائل ستينيات القرن الماضى، حيث نشرت طبعة مذهبة من المصحف بورق فاخر، وتنسيق وإخراج متميزين، إلا أنه تم اكتشاف وجود تحريفات مقصودة بها، ومنها قوله تعالى "ومن يبتغِ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه وهو فى الآخرة من الخاسرين". 

وتم طباعة هذه الآية فى النسخة المذهبة مع حذف كلمة غير، فأصبحت الآية تعطى عكس معناها، ومن هذا المنطق قامت وزارة الأوقاف بتطبيق فكرة توثيق القرآن الكريم من خلال تسجيل المصحف المرتل برواية حفص عن عاصم، بصوت الشيخ محمود خليل الحصرى، من أجل توزيعها على المسلمين فى شتى أنحاء العالم الإسلامى.

وتعد إذاعة القرآن الكريم أول جامع صوتى لآيات الذكر الحكيم، بعد أول جمع كتابى فى عهد خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم أبى بكر الصديق، لكن تلك الوسيلة لم تكن فعالة فى تحقيق الهدف المرجو منه، فقرر الزعيم الراحل جمال عبدالناصر إنشاء إذاعة متخصصة للقرآن الكريم. 

بدأ إرسالها فى الساعة السادسة من صباح الأربعاء الموافق 11 من ذى القعدة لسنة 1383 هجريًا، وكانت بذلك أنجح وسيلة لتحقيق هدف حفظ القرآن الكريم من المحاولات المكتوبة المحرفة، حيث يصل إرسالها إلى الملايين من المسلمين فى الدول العربية والإسلامية فى آسيا وشمال أفريقيا.

اكتب تعليق

أحدث أقدم