رئيس اتحاد الوطن العربي الدولي يؤكد أن الصدق من القيم والأخلاق الإنسانية

  
بقلم \  المفكر العربى الدكتور خالد محمود عبد القوي  عبد اللطيف 
مؤسس ورئيس اتحاد الوطن العربى الدولى 
رئيس الإتحاد العالمي للعلماء والباحثين 
مما لاشك فيه أن الصدق من القيم والأخلاق الإنسانية قبل أن يكون من أخلاق الإسلام؛ فالكذب جريمةٌ عند كلِّ البشر، والعجيب أن يتعمَّد الإنسان المسلم أن يكذب! فما الذي جعلَه يستهين بهذه الصفة من غير مبرِّر؟ قلتُ: من غير مبرِّر؛ لأن الكذب مباح في ثلاثة مواطن؛ بنصِّ الحديث: "في الإصلاح بين المتخاصمين، وفي الحرب، وحديث الرجل امرأته، وحديث المرأة زوجها".
وأذكِّر مَن يَستهينُ بهذه الجريمة بهذه الأحاديث؛ قالت السيدة عائشة رضي الله عنها: (ما كان من خلُق أبغضَ إلى رسول الله من الكذب، ولقد كان الرجل يكذب عنده الكِذبَة فما يزال في نفسه حتى يعلم أنَّه قد أحدث توبة).
وسُئِل النبي صلى الله عليه وسلم: أيكون المؤمن بخيلًا؟ قال: ((نعم))، أيكون المؤمن جبانًا؟ قال: ((نعم))، أيكون المؤمن كذَّابًا؟ قال: ((لا)).
وقول "نعم" في الجُبْن والبُخل يحتاج إلى شرح؛ فهما صفتان تبرَّأ منهما الرسول صلى الله عليه وسلم بأن استعاذ بالله منهما، والشاهد: أنه قال في الكذب: ((لا))، ثمَّ الكذب من صفات مَن؟ طبعًا من صفات المنافقين، والأحاديث التي تدلُّ على ذلك يحفظُها الصغيرُ قبل الكبير؛ فالكذب صفة مقزِّزة.
وأحبُّ أن أوضِّح هنا شيئين؛ الأول: "حديث الرجل امرأتَه، وحديث المرأة زوجها" الذي يباح فيه الكذب، المراد به الحديث الخاصُّ بينهما بما يوطِّد العلاقةَ بينهما؛ بأن يقول لها: إنه يحبُّها، وإن كان يكرهها، هذا بالقدر المفيدِ النافع، أما النصيحة والوَعْظ لها بعيبٍ فيها فهذا يحتاج إلى أدب النصيحة والوعظ، لكن ما نحن بصدَدِه هنا هو أن يبثَّ في نفسها الأملَ بطِيبِ العيشِ معه، فيكذب عليها أنه راضٍ عنها كزوجة، وهي كذلك معه - أي: يجوز لها أن تكذب - من خصوصية التحدُّث بينهما.
ورَد في كلام الرسول صلى الله عليه وسلم: ((لا يَفرَك (لا يُبغض) مؤمنٌ مؤمنة؛ إن كره منها خُلقًا فقد رضي منها آخر))، والمراد بالخُلُق المكروه هنا: ما كان يتعلَّق بالزوج من تقصير في بعض حقِّه؛ أي: من الناحية الخدميَّة له.
قال الله تعالى: ﴿ ... وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِنْ كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا ﴾ [النساء: 19].
فالكُرْهُ هنا: ما كان يخصُّ حقوق الزوج؛ بأن يتحمَّل تقصيرها، ويصبر محتسبًا الأجرَ من الله، وكل ما للزوج في هذا فهو للزوجة كذلك.
الثاني: جواب الرسول صلى الله عليه وسلم بنعم في: "أيكون المؤمن بخيلًا؟ أو جبانا"، ما معني الجُبن؟ الأصل فيه أنَّه الخوفُ من الموت في الجهاد في القتال ضد الكفار الظالمين المفسدين، فلك أن تتعجَّب وتستفسر، كيف أن الرسولَ صلى الله عليه وسلم يجيب بـ"نعم" في هاتين الصفتين؟!
وما معني البُخل؟ هو: أن تَضَنَّ وتقصِّرَ عن القيام بالواجبات المالية؛ من الإنفاق في سبيل الله، ومن زكاة مفروضة، أو حقوق أسرية من نفقات واجبة نحو الزوجة والأولاد والوالدين والأقارب في بعض الأحيان - إذا كنتَ ميسور الحال، وكان والداك أو أقارب لك فقراء.
جواب الرسول صلى الله عليه وسلم بنعم يعني: ذمًّا بالغًا لصفة الكذب؛ إذ قال فيها: لا.
أما الجبن والبخل فهما مقرونان في القرآن باتِّحاد أثرهما؛ قال تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَا لَكُمْ إِذَا قِيلَ لَكُمُ انْفِرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ اثَّاقَلْتُمْ إِلَى الْأَرْضِ أَرَضِيتُمْ بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا مِنَ الْآخِرَةِ فَمَا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فِي الْآخِرَةِ إِلَّا قَلِيلٌ * إِلَّا تَنْفِرُوا يُعَذِّبْكُمْ عَذَابًا أَلِيمًا وَيَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ وَلَا تَضُرُّوهُ شَيْئًا وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ﴾ [التوبة: 38، 39] هذا في صفة الجُبن.
وفي صفة البخل يقول الله سبحانه: ﴿ هَاأَنْتُمْ هَؤُلَاءِ تُدْعَوْنَ لِتُنْفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَمِنْكُمْ مَنْ يَبْخَلُ وَمَنْ يَبْخَلْ فَإِنَّمَا يَبْخَلُ عَنْ نَفْسِهِ وَاللَّهُ الْغَنِيُّ وَأَنْتُمُ الْفُقَرَاءُ وَإِنْ تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لَا يَكُونُوا أَمْثَالَكُم ﴾ [محمد: 38].
هل لاحظتَ أن النتيجة لهاتين الصفتين واحدة؟ هي: أن الله يستبدل قومًا غيرَ هؤلاء الجُبناء والبُخلاء.
ثمَّ إن الرسول صلى الله عليه وسلم قرن بينهما في دعائه: ((اللهم إني أعوذ بك من الهمِّ والحَزَن، وأعوذ بك من العجز والكسل، وأعوذ بك من الجُبن والبخل، وأعوذ بك من غَلَبة الدَّيْن وقَهْرِ الرِّجال)).
فلماذا إذًا يجيب الرسول بنعم؟ إنه يجيب بنعم تقريرًا بأن ذلك يكون في الإنسان بطبيعة حُبِّه لنفسه وللحياة، وحُبِّه للمال، وهو لا يألُو (لا يُقَصِّر) جهدًا في أن يسعى لمعالجة نفسه من هاتين الصفتين (الجُبْن والبُخْل) ضمن تزكيتِه وتطهيره من باقي الرذائل، أما الكذب فلا يُعذر فيه أبدًا.
اللهم إنا نسألك العفو والعافية في الدين والدنيا والآخرة، واجعلنا من الصادقين، ونعوذ بك أن يكون فينا نفاق.

اكتب تعليق

أحدث أقدم