رئيس اتحاد الوطن العربي الدولي يتحدث عن أثر البيئة والجليس

 
بقلم \ المفكر العربى الدكتور خالد محمود  عبد القوي عبد اللطيف 
مؤسس  ورئيس اتحاد الوطن العربى الدولي
رئيس الإتحاد العالمي للعلماء والباحثين 
مما لاشك فيه أن من سُنن الله في عباده أن الواحد منهم يتأثر بالوسط الذي يحيا فيه، ولا يستطيع أن ينجوَ من تأثير البيئة والأصدقاء والمخالطين أحدٌ من الناس، وإن كانوا يتفاوتون في هذا التأثر قوةً وضعفًا، سلبًا وإيجابًا.
ولقد قرَّر الإسلام ذلك بنصوص من الكتاب سنذكر بعضها في هذه الكلمة، وبنى على ذلك توجيهاته وأحكامه، وجعل هذه السُّنَّة الإلهية أداةً من أدوات الخير، يعود نفعها على الفرد والمجتمع، ومن النصوص الثابتة التي تدلُّ على أثر البيئة حديثُ الرجل الذي قتل مائة نفس، وأراد أن يتوب، فقال له العالِمُ الذي شجَّعَه على التوبة والمضيِّ فيها: "انطلق إلى أرض كذا وكذا؛ فإنَّ بها أُناسًا يعبدون الله تعالى، فاعبد الله معهم، ولا تَعُدْ إلى أرضك؛ فإنها أرض سوء، فانطلق حتى إذا نصف الطريق أتاه الموت، فاختصمَتْ فيه ملائكة الرحمة، وملائكة العذاب، فقالت ملائكة الرحمة: جاء تائبًا مقبلاً بقلبه إلى الله تعالى، وقالت ملائكة العذاب: إنه لم يعمل خيرًا قطُّ، فأتاهم ملك في صورة آدمي، فجعلوه بينهم حَكَمًا، فقال: قيسوا ما بين الأَرْضَيْنِ، فإلى أيتهما كان أدْنَى فهو له، فقاسوا، فوجدوه أدنى إلى الأرض التي أراد، فقبَضَتْه ملائكة الرحمة"؛ متفق عليه، انظر الحديث في البخاري برقم 3470، وفي مسلم برقم 2766، ومنها قوله صلى الله عليه وسلم: ((المرء على دين خليله، فلينْظُرْ أحدكم من يخالل))؛ (رواه أبو داود برقم 4833، والترمذي برقم 2378 وأحمد 2/303 و334).
وقد دعا في حديث آخر إلى تخيُّر الأصدقاء، فقال صلى الله عليه وسلم: ((لا تُصاحِب إلا مؤمنًا، ولا يأكل طعامك إلا تقي))؛ (رواه أبو داود برقم 4832، والترمذي 2395).
ومن ذلك قوله تبارك وتعالى:﴿ وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَنْ ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا ﴾ [الكهف: 28].
فقد أمر الله تبارك وتعالى رسوله قدوةَ المسلمين وأُسْوَتَهم الحسنةَ أن يحبِسَ نفسه على معاشرة الصالحين الصادقين، وألا يُحوِّل عينيه عنهم، وفي ذلك دعوة للمسلمين أن يفعلوا ذلك، ومن ذلك عرَض القرآن قصةَ الرجل الخاسر أعظمَ الخسارة، النادمِ أشدَّ الندم على تفريطه في الدنيا، فكان يوم القيامة لا يعَضُّ على يده الواحدة، وإنما كان يَعَضُّ على يديه كلتيهما، الظالم لنفسه الذي جنت عليه مصادقةُ واحد من الضالين جنايةً أبديَّة، فكان من أهل النار؛ قال تعالى: ﴿ وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلًا * يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَانًا خَلِيلًا * لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءَنِي وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنْسَانِ خَذُولًا ﴾ [الفرقان: 27 - 29]
لقد ندِم هذا الخاسر الظالم يوم لا ينفعه الندم، وتمنَّى أنْ لو لم يتخذ عدوَّ الله خليلاً، فلقد أضلَّه عن الذِّكر بعد إذ جاءه، ذكرت الروايات في سبب نزول هذه الآيات أن عُقْبَة بن أبي مُعَيْط كان يُكثِر من مجالسة النبي صلى الله عليه وسلم، فدعاه يومًا إلى ضيافته وتناوُلِ الطعام، فأبى صلى الله عليه وسلم أن يأكل من طعامه حتى يَنطِق بالشهادتين، ففعل، وكان أُبَيُّ بنُ خلف صديقَه، فلما بلغه الخبرُ عاتبه وقال له: صبأت، فقال: لا والله، ولكنْ أبَى أن يأكل من طعامي حتى أقول ما قلتُ، وهو في بيتي فاستحييْتُ منه، فشهِدْت له، فقال: لا أرضى منك إلا أن تأتيه، فتطأ قفاه، وتبْزُق في وجهه، فوجده ساجدًا في دار الندوة، ففعل ذلك.
قال ابن كثير (3/317): "وسواء كان سبب نزولها في عُقْبة بن أَبِي مُعَيط، أو غيره من الأشقياء، فإنها عامة في كل ظالم".
ومن هذه النصوص الحديثُ الرائعُ المعبِّرُ عن أثر الصديق في صديقه: عن أبي موسى الأشعري عن النبي صلى الله عليه وسلم: ((إنما مَثَلُ الجليس الصالح، وجليس السوء، كحامل الْمِسْك، ونافخ الكير، فحاملُ المسك إما أن يُحْذِيك، وإما أن تبتاع منه، وإما أن تجد منه ريحًا طيبة، ونافخ الكير إما أن يحرق ثيابك، وإما أن تجد منه ريحًا منتنة))؛ رواه البخاري 2101، ومسلم 2628.
إن رسول الله صلى الله عليه وسلم يَعرِض في هذا الحديث المعنى في صورة ملموسة معبِّرة رائعة ببيانه الساحر أنه لا بد من التأثر، ويقرّر حالات هذا التأثر في المجالس، أما الجليس الصالح فهو كحامل المسك، ما أروعَه من تشبيه! إنَّ الرجل الصالح له أثر فيمن حوله، يشبه أثر حامل المسك فيمن حوله، وهذا أمر تشهد به حوادث الحياة، وهو أثر ملموس، لا ينكره إلا من فقَد الحاسَّة التي يُحِسُّ بها البشر.
إنه يؤثر فيمن حولَهُ أثرًا ظاهرًا مهما كان حال الذي حوله من القسوة والجمود، وإنه لأثر محمود ترتاح إليه النفوس الكريمة.
فحامل المسك إما أن يُعطِيَك دون مقابل، فتعود من مجلسه، وروائح المسك تفوح منك حيثما حلَلْت، وإما أن تُغْرِيك الرائحة الطيبة فتشتري منه، فتعود إلى أهلك ومعاشريك، والرائحة الزكية تَنبعِث منك، وإن هو لم يُعطِك ولم تشترِ أنت، فإنك لا تنفكُّ منعَّمًا بالروائح الطيبة ما دمتَ في مجلسه.
وهكذا الرجل الصالح فإن مَن يُجالِسه لا بد أن يتأثَّر، والناس في ذلك متفاوتون، فقد يكون تأثُّر بعضهم كبيرًا، فيأخذون كثيرًا من الخير، وقد يكون تأثُّر بعضهم دون ذلك، وقد يكون مقتصرًا على ألا يسمع شرًّا، وإنما يكتفي بسماع الخير.
وأما جليس السوء فهو كالحدّاد الذي ينفخ في الكير؛ ليحمي قِطَع الحديد حتى تلين له، فيصنع منها ما يريد من الأدوات والأمتعة.
إنَّ الدخان الكريه الخانق، والضجة الصاخبة التي تُزعِج الأُذُن، وشَرَر النار المتطاير، وقِطَع الحديد المتناثرة المحمية، كل أولئك أجزاءٌ موجودة في مجلس هذا الرجل.
إنه مَثَل حيٌّ صادق، فرجل السوء لو جُسِّدت مساوئه لَمَا كانت في قُبْحها وبشاعتها وضررها أقلَّ من الدخان المنتن الكريه، وقِطَع الحديد المحمية، وشرر النار الْمُحِرق.
إنه تشبيه وضَّحَ المقصود أتم توضيح، إن جليس الرجل السيئ إن لم يتأثر برأيه الضال، وإن لم يقتنع بوجهة نظره المُنحرِفة التي تنتهي بصاحبها إلى النار، والعياذ بالله، فإنه لا يخلو من أن تألَفَ أذُنُه سماعَ كلمة الشر، فلا يُنكِرها.
وهناك نصوص شرعية تُرَهِّب من الإقامة في ديار الكفر دون ضرورة ملجئة، أو مهمة إصلاحية يؤديها؛ مما يجعل بقاءه أمرًا غير جائز شرعًا.
عن جرير بن عبدالله رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((أنا بريء من كل مسلم يقيم بين أظْهُر المشركين)) قالوا: يا رسول الله، ولِم؟ قال صلى الله عليه وسلم: ((لا تَرَاءَى ناراهما))[1].
وإنها لصورة رائعة عبَّر بها رسول الله صلى الله عليه وسلم عن مفاصلة المشركين، والبعد عن مُساكَنَتِهم؛ أي: يجب على المسلم أن يجعل منزلَه بعيدًا عن منازل المشركين، ولا ينبغي أن ينزل بالموضع الذي إن أُوقِدَت فيه نارُهُ، تلُحْ وتظهَرْ للمشرك.
وعن جرير رضي الله عنه قال: أتيت النبي صلى الله عليه وسلم، وهو يبايع، فقلت: يا رسول الله ابْسُط يدك حتى أبايعَكَ، واشتَرِطْ عليَّ، فأنت أعلم، قال: ((أبايعُك على أن تعبد الله، وتقيم الصلاة، وتؤتي الزكاة، وتُنَاصِحَ المسلمين، وتُفارِق المشركين))[2].
عن بَهْز بن حكيم عن أبيه عن جَدِّه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((لا يقبلُ الله عز وجل من مُشرِك بعدما أسلم عملاً، أو يُفارِق المشركين))؛ رواه النَّسائي 7/148، وابن ماجه برقم 2536، وانظر زاد المعاد 3/122- 123 طبعة الأرناؤوط.
أقول: إن هذه النصوص من الكتاب والسنة توجب على المسلم أن يختار لنفسه وأسْرَتِه البيئةَ الصالحة، وأن يتجنَّب صُحبةَ الأشرار والفَسَقَة، ويَنَشِّئَ أولاده من بنين وبنات على ذلك؛ حتى تبرأ ذمته وينجو في الآخرة، ويسعد في الدنيا؛ 
________________________________________
[1] رواه الترمذي برقم 1604، وأبو داود برقم 2645، وانظر: السلسلة الصحيحة للألباني برقم 636، وصحيح الجامع الصغير برقم 1461، وانظر كتابنا: قضايا في الدين والحياة، ص84، وكتابنا التصوير الفني في الحديث ص454.
[2] سنن النسائي 7/ 148، ومسند أحمد 4/ 365، والبيهقي 9/13.

اكتب تعليق

أحدث أقدم