كواء .. الدواء .. بقلم الكاتب الصحفي أمام امام الشفى

كواء .. الدواء ..  
بقلم - إمام الشفى   
 المريض المثقل سلفا بحمى أسعار الأدوية أصيب مجددا بحالة ذهول من قسوة القفزات الجبارة التى تهطل عليه كالمطر بمناسبة وغير مناسبة خاصة بعد عودة مسلسل الأسعار التى باتت صداعا مزمنا فى رأس المريض الذى لم ولن يتخيل مطلقا حجم الخطط المبرمجة والممنهجة والمؤمرات التى تدبرها شركات شريرة اعتادت أن تغرس أنيابها ومخالبها فى أجساد عليلة وقلوب جريحة وعيون حائرة.
     فقد هالنى ما يحدث فى سوق الدواء من سياسات تسعيرية صاعقة ومتلاحقة تكاد تؤرق مضجع رقيقى الحال وتمسح جيوبهم الفارغة قسرا وقهرا وكمدا .. 
   وتلك السياسات التسعيرية العنيفة التى دأبت عليها مافيا صناعة الدواء تضع أعضاء البرلمان الذين تخلوا عن مسئولياتهم فى حرج شديد أمام القطاع الجمعى للمصريين فهى لا تناسب مطلقا مع البعد الاجتماعى للضعفاء ولا تراعى مستوى معيشتهم التى سوف يكون لها آثار سلبية تضاعف من متاعبهم وتعمق من مصابهم وتحملهم وتحاصرهم بأعباء وضغوط إضافية لا طاقة لهم بها .
 وها نحن اليوم إيذاء مذبحة جديدة ترتكبها شركات الأدوية التى لا تختلف فى نهجها عن شركات الكهرباء والمياه والغاز تنهش فى جسد وطن جريح مازال ينزف ومواطن يئن ويصرخ وتبتلع أموال مرضى يتألمون وجعا وبدلا من أن نهون عليهم حياتهم البائسة وتخفف عنهم أوجاعهم ونقف معهم فى أزماتهم الصحية ترتكتهم فريسة سهلة لأباطرة الدواء تطحنهم طحنا وتفتك بأجسادهم فتكا وتسحقهم سحقا وتتفنن فى  نشوب أسعار الدواء التى باتت تسكن رأس كل مواطن بزيادة جديدة تتجاوز 60 % وحتما هناك ارتفاع أخر مغالى فيه وغير مبرر منتظر فى النصف الأخير من هذا العام سيجعل الحسبة أكثر تعقيدا لدى الأغلبية الكاسحة من المرضى ويضاعف آلامهم ناهيك عن اختفاء نحو 140 نوعا من الأدوية الشعبية عن الأسواق فضلا عن الأدوية المغشوشة والمقلدة تتصاعد أسعار الأدوية بشكل فاحش حتى وصل بعضها 400% بالسوق السوداء ولنا فى مأساة المحاليل الطبية وغيرها ألف شاهد ودليل .
  
   والمثير للدهشة أن الدواء في مصر تم تسعيره بطريقة جبرية وتحريك سعر الدولار مرة أخرى تلو أخرى سيؤدي حتما إما أن يتحول سوق الدواء إلى سوق حرة أو أن تتوقف صناعته وتنهار انهيارا كبيرا وتلك هى المشكلة.
  حرب أسعار الدواء الجديدة هى لعب بالنار واختفاء الكثير من العلاجات الفعالة لأغراض شريرة هى مغامرات بكرة اللهب ومن الممكن أن تتحول إلى برميل بارود قابل للانفجار فى أى وقت .
         مطلوب سرعة فرض رقابة زاجرة بإعتبار أن أزمة الدواء قضية أمن صحى وقومى معا ووقفة موضوعية  رادعة مع ثورات التوسع فى  مضاعفة أسعار الأدوية التى أصبحت غاية الغايات .

اكتب تعليق

أحدث أقدم