رئيس اتحاد الوطن العربي الدولي يتحدث عن يوم الجائزة

بقلم \   المفكر العربى الدكتور خالد محمود عبد القوي  عبد اللطيف 
مؤسس   ورئيس اتحاد الوطن العربي الدولي
رئيس الإتحاد العالمي للعلماء والباحثين 
مما لاشك فيه أن  يوم الجائزة يوم يفرح المؤمن الذى وفقه الله  سبحانه وتعالى لفعل الخيرات من صيام وقيام وذكر ودعاء وتلاوة للقرآن الكريم ومن اخراج زكاة الفطر،شهر هو أسوة حسنة لباقي الشهور نأخذ منه ما استطعنا لقابل أيامنا، وها أنتم في يوم الجائزة يجب علينا أن نبدأ سنةً جديدةً مع الله نجدد فيها إيماننا، وتجديد الإيمان ليس صعبًا، بل كان النبي ﷺ يقول: «جددوا إيمانكم» فيقول الصحابة: كيف نجدد إيماننا يا رسول الله؟ فيقول: «قولوا لا إله إلا الله» شيءٌ بسيط يصل إلى القلوب، ولا يصعب على أحد قولوا: لا إله إلا الله، وابدأوا صفحةً جديدةً مع ربكم، تعمرون فيها أرضه، وتعبدون فيها ربنا كما أراد، وتزكّون فيها أنفسكم فإن الله سبحانه وتعالى خلق هذه الدنيا لعبادته، ولعمارتها، ولتزكية النفس.
في يوم الجائزة تفرحون لكنه فرح ظاهري، لا تنسوا إخوانكم المحاصرون في الأقصى الذين يحاربون الصهاينة - أخذهم الله أخذ عزيز مقتدر-.
يأتي العيد فلا تنسوا وأنتم في فرحتكم أحزان أولئك الذين يبكون الشهداء. فاللهم يا أرحم الراحمين أنزل على قلوبنا سكينةً من عندك، وفرّح قلوبنا بنصرك وانصرنا على القوم الكافرين، اللهم يا أرحم الراحمين ندعوك في يوم جائزتنا، أن تجعل جائزتنا أن ترد علينا مسجدنا الأقصى وسائر بلاد المسلمين، اللهم وحّد كلمة أمة محمد على الخير ،وانقلنا من دائرة سخطك إلى دائرة رضاك ،اللهم أنزل علينا الهداية والثبات من عندك.

اكتب تعليق

أحدث أقدم