( فى دائرة الضوء ) المجلس الأعلى للثقافة بالقاهرة يستضيف قيادات نسائية من دمنهور




 البحيرة : سعد زيدان ونورهان الريانى

المهندسة زكية رشاد والدكتورة شيماء حلمي في ندوة ثقافية بالمجلس الأعلى للثقافة بالقاهرة

استضافت لجنة الشباب بالمجلس الأعلى للثقافة الرابعة مساء يوم الخميس ١٩ مايو   كلا من المهندسة زكية رشاد مقرر المجلس القومي بالبحيرة والدكتورة شيماء حلمي شحاتة مدرس علم الاجتماع ومنسق محو الأمية بكلية الآداب بجامعة دمنهور كممثلي للقيادات النسائية بمحافظة البحيرة  وذلك في  ندوة بعنوان "القيادات النسائية ودورها في التنمية المستدامة ..حياة كريمة نموذجا".

جاءت الندوة في إطار الفعاليات الثقافية التي تنظمها لجنة الشباب بالمجلس الأعلى للثقافة التابع لوزارة الثقافة، وذلك تحت رعاية الأستاذة الدكتورة إيناس عبد الدايم  وزيرة الثقافة، والأستاذ الدكتور هشام عزمي الأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة، والأستاذة الدكتور منى الحديدي مقررة لجنة الشباب بالمجلس الأعلى للثقافة التي قامت بإدارة الندوة وأشارت خلالها عن دور المرأة الفعال بالمجتمع، فهي القائمة على التنشئة وهي التى تعمل على بناء الإنسان، وأشارت إلى أنها وصلت إلى مناصب متعددة ، واستدلت بمقولة سيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي أنهن "عظيمات مصر".

وقد شاركت بالندوة الأستاذة الدكتورة إقبال السمالوطي عميد المعهد العالي للخدمة الاجتماعية الأسبق و ممثل المجتمع المدني باليونسكو سابقا، والتي تحدثت عن دور المرأة في النشلركة المجتمعية، حيث إنها مثلت ٤٣٪ من القوة العاملة الزراعية، وحينما تم منح القروض لفتح مجال المشاركة لريادة الأعمال فقد استفادت منها ٢٢٠ ألف، فهي المدبرة التي تخطط ميزانية الأسرة وتقوم ببناء القيم، هذا بجانب أنها أحدثت طفرة في مجال التمكين السياسي.

من جانبها أشارت المهندسة زكية رشاد إلى دور المجلس القومي للمرأة بالبحيرة، حيث قام بعمل بنية تحتية في ٢٣٥ قرية وستة مراكز، وقام المجلس بعمل حملات متعددة لتوعية المرأة منها جلسات الدوار، هذا بجانب توعية ٥٧٥ قيادة دينية إسلامية ومسيحية، فضلا عن قيام المجلس بدورات في ريادة الأعمال للسيدات في مختلف قري المحافظة.

تلاها كلمة الدكتورة شيماء حلمي التي تحدثت عن مكانة المرأة في مختلف الديانات السماوية، وأكدت على دور فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي في إعطاء المرأة حقها، كما تطرقت إلى المبادرات الرئاسية التي تقوم بها جامعة دمنهور من أجل تحقيق حياة كريمة منها مبادرة محو الأمية التي لا تهدف إلى تعليم القراءة والكتابة فحسب بل محو الأمية الاجتماعية أيضا من خلال توعية المواطنين بالتصدى إلى بعض الأفكار غير المقبولة مثل زواج القاصرات، ومبادرة العنف ضد المرأة ومبادرة التغيرات المناخية.

 واختتمت الندوة بمشاركة الكاتبة والشاعرة عبير حلمي مؤسس ورئيس مهرجان هارموني الدولي للتصاميم والالحان القبطية التي تحدثت عن التنمية باعتبارها نقلة حضارية حسب متطلبات كل مواطن في مختلف البلاد وفقا لأهداف التنمية المستدامة؛ بهدف الحفاظ على الموارد المتنوعة للأجيال القادمة.

اكتب تعليق

أحدث أقدم