رئيس اتحاد الوطن العربي الدولي يؤكد أن العمال هم السواعد القوية للمجتمع



بقلم المفكر العربي الدكتور خالد محمود عبد القوي عبد اللطيف
مؤسس ورئيس اتحاد الوطن العربي الدولي ,
رئيس الإتحاد العالمي للعلماء والباحثين
مما لاشك فيه أن العمال هم السواعد التي يقوم عليها المجتمع وترتكز على أساسها التنمية فكيف لمجتمع أن يحقق التنمية والرخاء بدون العمل، بل كيف لجتمع أن يصنع تاريخاً وحضارة بدون العمل وحتى في قديم الزمان قامت الحضارات العظيمة بالعمل الدائم والتنمية والرخاء بما يتواجد في المجتمع من امكانيات، فالمجتمعات لا تصنع تنمية وازدهار بالكسل والتراخي وإنما بالعمل الجاد والنشاط والمداومة. دور العمال في المجتمع للعمال في كل المجالات دور عظيم وهام في المجتمع بل إنهم أساس بناء المجتمع من خلال اتحادهم معاً في رسم صورة الحياة الاجتماعية كاملة، حيث تتعدد المهن داخل المجتمع الواحد وتختلف من حيث طبيعتها إلا أنها جميعاً في نهاية الأمر تبني وطناً وتصنع مجداً وترسم مستقبلاً. فنجد الطبيب في المستشفى ونجد المهندس في موقعه والعامل في مصنعه والمدرس في مدرسته والبناء والحداد والفلاح والسائق وغيرهم كل شخص في مكانه يعمل بجد واجتهاد، جميعهم يكملون بعضهم البعض ولا يمكن الاستغناء عن أي منهم فجميعهم يتحدون معاً بدون أن يشعرون في بناء وطنهم وصنع حضارته ومجده والسير به على طريق التنمية والرخاء والتقدم. ولذلك فإن دورهم العظيم الذي يقومون به على أكمل وجه بدون تقصير جعل الدولة تخصص يوماً بعينه يكون عيداً لهوؤلاء العمال يحصلون فيه على الراحة فيكون عطلة رسمية لهم ويكون بمثابة تقدير واحترام ورسالة شكر لهم ولجهودهم العظيمة وعطائهم اللامحدود، ويوافق يوم عيد العمال الأول من شهر مايو من كل عام، ويكون عطلة رسمياً للقطاعين العام والخاص
كما أن واجب العمال تجاه وطنهم يؤدون عملهم على أكمل وجه في جميع المجالات ويعملون على استمرار الانتاج والتنمية داخل الدولة ولذلك فإن الدولة تقدرهم وتعرف دورهم الكبير داخل المجتمع، ولذلك فإنه واجب على العمال الإخلاص في العمل وإتقانه وأداءه على أكمل وجه كما يجب أن يكون، فليس المهم هو إنجاز العمل والانتهاء منه وإتمامه فقط وإنما يجب أيضاً إتقانه والإخلاص فيه حتى يكون نافعاً للمجتمع وأبنائه. ويعد إتقان العمل عبادة وفرض على كل عامل قد أمرنا الله تعالى بهها في قوله تعالى ” وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون” كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم ” إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملاً أن يتقنه، وبذلك يكون يكون إتقان العمل ضرورة وواجب على كل فرد من أجل نيل رضا الله والارتقاء بالوطن.

اكتب تعليق

أحدث أقدم