شائعات عن وجود جرائم اختطاف للسيدات والفتيات بالدبوس المخدر





كتبت : سهر غنيم


انتشر اخيرا عبر منصات التواصل الاجتماعى شائعات عن خطف الفتيات عن طريق تخديرهم بدبوس مخدر وتبين أن لا صحه من هذه الاقاويل فهى مجرد شائعات ما هى الا بغرض ان تفزع وترهب الناس 

ووضعت هذه الشائعات مروجيها تحت طائلة القانون حيث أن المادة ٧٧  من قانون العقوبات المصرى يتضمن باب عن الجرائم المضرة بأمن الدولة من الداخل كما صدر بيان كامل عن الشائعات وعن ترويج الشائعات وعن الأضرار التى تصيب المجتمع من هذه الشائعات ويوقع عقوبات على مرتكبها وبعض النصوص الواردة بقانون العقوبات المصرى  وتنص المادة ٧٧من قانون العقوبات المصرى على ان يعاقب بالإعدام كل من ارتكب عمدا فعلا يؤدى إلى المساس باستقلال البلاد أو وحدتها أو سلامة أراضيها مادة ٧٧يعاقب بالسجن إذا ارتكبت الجريمة فى زمن سلم وكل من سعى لدى دولة أجنبية أو أحد ممن يعملون لمصلحتها أو تخابر معها أو معه وكان من شأن ذلك الإضرار بالبلادفإذا وقعت الجريمة بقصد الإضرار بمركز البلاد بقصد الإضرار بمصلحة قومية لها كانت العقوبة الأشغال الشاقة المؤقتة فى زمن السلم والأشغال الشاقة المؤبدة فى حالات أخرى.

وتنص مادة ٧٨ كل من طلب لنفسه أو لغيرة أو قبل أو أخذ ولو بالواسطة من دولة أجنبية أو ممن يعملون لمصلحتها نقودا أو أية منفعة أخرى أو وعدا بشئ من ذلك بقصد ارتكاب عمل ضار بمصلحة قومية يعاقب بالأشغال الشاقة المؤقتة وبغرامة لا تقل عن ألف جنيه ولا تزيد على ما أعطى أو وعد به وتكون العقوبة الأشغال الشاقة المؤبدة ويعاقب بنفس العقوبة كل ما أعطى أو عرض أو وعد بشئ مما ذكر بقصد ارتكاب عمل ضار بمصلحة قومية ويعاقب بنفس العقوبة أيضا كل من توسط في ارتكاب جريمة من الجرائم السابقة وإذا كان الطلب أو القبول أو العرض أو الوعد أو التوسط كتابة فان الجريمة تتم بمجرد تصدير الكتاب

اكتب تعليق

أحدث أقدم