المفكر العربى الدكتور خالد محمود عبد القوي عبد اللطيف يتحدث عن الطاقة المعطلة

 



رئيس اتحاد الوطن العربى الدولى يتحدث عن الطاقة المعطلة

بقلم \ المفكر العربى الدكتور خالد محمود عبد القوي عبد اللطيف
مؤسس ورئيس اتحاد الوطن العربي الدولي
رئيس الإتحاد العالمي للعلماء والباحثين
مما لاشك فيه أن الوقت هو الحياة، وهبه الله لنا لنحقق الغاية من الخلق وهي "العبادة"، فقد قال سبحانه: ﴿ وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ ﴾[3].
ولكن لما تحققت الغفلة في القلوب وسكنت الذنوب في الأرواح، كانت النتيجة "قتل الوقت" وبالتالي كثرة الذنوب، لأن النفس إذا لم تشغلها بالطاعة شغلتك بالمعصية..
مع أن الوقت هو عمرك، فكلما انقضى يوم انقضى بعضك واقتربت من الموت، وستُسأل عن هذا اليوم، فقد قال نبينا صلى الله عليه وسلم: «لا تزولُ قَدَمَا ابنِ آدَم يومَ القيامةِ حتَّى يُسألَ عن خَمْسٍ: عن عُمْرِهِ فيما أَفْنَاهُ، وعن شبابِهِ فيما أبلاهُ»[4].
فالوقت هو الحياة، وسوف نُسأل عنه في يوم عسير، فلنعد له إجابة تنجينا من سخط الله عز وجل.
وكما قيل: الوقت من ذهب، فمن ذا الذي يفرط في الذهب ويلقي به هباء دون أن يستفيد منه!، وقيل الوقت كالسيف إن لم تقطعه قطعك، فاحرص ألا يقطعك هذا السيف الماضي وتجد نفسك بلا وقت، أي بلا حياة.
وقد مر أحد العلماء على أناس يجلسون في ناديهم يضيعون أوقاتهم هباء، فلما رآهم قال: والله لو كان الوقت يُشترى لاشتريت وقت هؤلاء المغبونين، ولكن هيهات، أنى له ذلك!.
الوقت هو فرصتك لبناء مستقبلك ومستقبل أمتك، وهو المدة المحدودة لك لتغرس فيه أعمالًا صالحة تنفعك في قبرك، ويوم حشرك ونشرك، وهو الوعاء الذي إن لم تملأه بالخير والنفع، فسيمتلئ بالشر والضياع والغفلة، فإن الإناء إذا لم تملأه بشيء مُلئ بالهواء وشغل فراغه بما لا قيمة له.
وإن من عظيم شأن الوقت أن الله أقسم به كما قال تعالى: (والضحى - والليل - والعصر).
الإجازة الصيفية على الأبواب، وبعض العائلات تكرر نفس البرنامج الترفيهي أو السياحي كل عام، ثم يشتكون في نهاية الإجازة من الملل والتكرار، ربما هذا حال كثير من العائلات، ولكن يمكننا تحويل هذه السلبية إلي ايجابية، ويكون الصيف ممتعًا وأنيسًا ومختلفًا عن كل صيف مضى إذا راعينا أربعة أمور:
1- التنمية والتدريب
2- الرقي الروحي
3- الترفيه عن النفس
4- السفر والتجارب
وهذه هي القواعد الذهبية الأربعة التي ينبغي أن نراعيها ونحن نضع خطتنا الصيفية لأبنائنا.
أولًا: الترفيه أيها الشباب الذي ليس فيه مخالفة لأمر الله ورسوله:
والمنهج التربوي في الإسلام يتميز بأنه يراعي سائر الجوانب في النمو الإنساني الروحيَّة منها، والأخلاقية، والطبيعية، والعلمية.
إن حقكم في الترويح عن أنفسكم بعد إرهاق العام الدراسي أمر لا نزاع فيه، وإنما الكلام في أوجه النشاط الترفيهي غير الضارة التي يمكن أن تعين على تحقيق التوازن، أو الاسترخاء المطلوب للإنسان في ضوء القيم والمبادئ الإسلامية.
ففي ديننا العظيم، وفي سنة النبي فسحة من الترويح، تمثلها حياة النبي مع أهله وأصحابه وأطفالهم، فقد حفظت لنا السُّنَّة في هذا الجانب سجلاًّ مشرقًا من التربية المتزنة، وإنك تجد فيها مزاحه مع بعض أصحابه.
فقد كان يمزح ولا يقول إلا صدقًا، كما ترى مداعبته لبعض الأطفال، عندما لقي غلام فقال له: «يَا أَبَا عُمَيْرٍ مَا فَعَل النُّغَيْرُ»[5] ومداعبته للعجوز حين قال لها: «إن الجنَّةَ لا يَدْخُلُها العُجَّزُ فَوَلَّتْ تَبْكي، قال: أَخْبِروها أنَّها لا تَدْخُلُها وهيَ عَجُوزٌ، إنَّ اللَّهَ تعالى يقولُ[6]: ﴿ إِنَّا أَنْشَأْنَاهُنَّ إِنْشَاءً * فَجَعَلْنَاهُنَّ أَبْكَارًا ﴾[7].
فها هو النبي كان يمزح ولا يقول إلا حقًا، فلنا فيه قدوة في هذا النوع من الترويح والمزاح.
ومسابقته لعائشة - رضي الله عنها - ومشاهدتها الحبشة يلعبون بحرابهم في مسجده، وليس لعب الحبشة من تعطيل الطاقات أو إضاعة للوقت، بل كان ذلك يفيد في التدريب على القتال الذي يحتاجه المسلمون في غزواتهم.
وإذنه للجواري أن يغنين بكلام حسن معبرين عن ابتهاجهن بالعيد.
فنخطط لعمل برامج ترفيهية مثل زيارة الملاهي والمدن الترفيهية والسيرك أو الاشتراك بالأندية الرياضية أو الذهاب للبحر دون أن نتعرى أو ننظر إلى ما حرم الله، وإلا فلا يجوز الذهاب للبحر.
أو المشي بين الجبال واليسر في الأسواق، ليس للتسوق ولكن كما كان يفعل أحد السلف، كان يذهب للأسواق ولما سئل قال: حتى أنظر إلى الإبل كيف خُلقت وأتفكر في خلق الله تعالى.
إن الترويح عند الشاب المسلم الواعي يعني استرخاء عارضًا مباحًا، ومثاقفة ماتعة مع صحبة خيرة عاقلة تتبسط بغير إسفاف، وتمرح بغير كذب أو استخفاف، بل تلهو في أدب وحياء ومودة صادقة، وتتبادل من الأفكار والمعارف ما يفتح لها أبوابًا من النجاح والإبداع والأمل.
أهمية الاستجمام:
وعلى الرغم من أن الإسلام أكد على الوقت وأهميته إلى أنه لم ينس حاجات الإنسان إلى الراحة والاستجمام والترويح عن النفس.
«عن حنظلة الأسدي قال: لقيني أبو بكر رضي الله عنه فقال: كيف أنت يا حنظلة؟ قال: قلت: نافق حنظلة.
قال: سبحان الله ما تقول؟! قال: قلت: نكون عند رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يذكرنا بالجنة والنار حتى كَأَنَّا رأي عين، فإذا خرجنا من عند رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عافسنا الأزواج والأولاد والضيعات فنسينا كثيرًا.
قال أبو بكر: فوالله إنا لنلقى مثل هذا، فانطلقت أنا وأبو بكر رضي الله عنه حتى دخلنا على رسول الله - صلى الله عليه وسلم -. قلت: نافق حنظلة يا رسول الله قال: "وَمَا ذَاكَ؟
قلت: يا رسول الله نكون عندك تذكرنا بالنار والجنة كأنا رأي عين، فإذا خرجنا من عندك عافسنا الأزواج والأولاد والضيعات ونسينا كثيرًا، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: "وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ إِنْ لَوْ تَدومُونَ عَلَى مَا تكونُونَ عِنْدِي وَفِي الذِّكْرِ لَصَافَحْتكمُ الْمَلاَئِكَةُ عَلى فُرُشِكُمْ وَفِي طُرُقِكُمْ، وَلَكِنْ يَا حَنْظَلَةُ سَاعَةً وَسَاعَةً" ثلاث مرات»[8].
فالاستجمام يجدد نشاط الإنسان ويخرجه من حالة الملل الذي قد تصيبه،
فكما قال النبي صلى الله عليه وسلم: ساعة وساعة، ولكن لا نجعلها ساعة معصية وساعة طاعة، ولكن ساعة نعبد فيها الله عز وجل، وساعة نُروِّح فيها عن أنفسنا بما يحل.
﴿ وَابْتَغِ فِيمَا آتَاكَ اللَّهُ الدَّارَ الآخِرَةَ وَلاَ تَنسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا وَأَحْسِن كَمَا أَحْسَنَ اللَّهُ إِلَيْكَ وَلاَ تَبْغِ الْفَسَادَ فِي الأَرْضِ إِنَّ اللَّهَ لاَ يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ ﴾[9]
1- الرقي الروحي
2- الترفيه عن النفس
3- السفر والتجارب
ثانيا: السفر التجارب، وللسفر فوائد كثيرة لاكتساب الخبرات والتعبد، كما قال تعالى في كتابه الكريم: ﴿ قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ بَدَأَ الْخَلْقَ ثُمَّ اللَّهُ يُنْشِئُ النَّشْأَةَ الْآخِرَةَ ﴾[10].
وقال تعالى: ﴿ قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلُ ﴾[11].
ومن فوائده أيضًا: اكتساب الخبرات من الآخرين، وتكون من خلال الاشتراك في أندية لتنمية المواهب والقدرات وتنظيم الرحلات المفيدة، أو حضور برامج تنمية الذات أو التدريب على أعمال يدوية أو مهنية.
أحد التجار وظف ولده المراهق عاملًا في فندق لخدمة النزلاء وقال حتى يتعلم كيف يتعامل مع الناس ويخدمهم، فيكتسب خبرة وتجربة جديدة في الحياة.
أيا كان البرنامج المعتمد من قبل العائلة في الصيف سواء كان في داخل البلد أو خارجه فهو مفيد لو استخدمنا هذه القواعد الأربع، وقد كان الأنبياء يستثمرون السفر ويستفيدون منه.
فإبراهيم عليه السلام سافر إلى مكة وترك زوجته وولده فيها فأكرمهما الله بماء زمزم وإقبال الناس عليهما، وموسى عليه السلام سافر لمدين من أجل الأمن والعمل والزواج، وسافر حتى يلقى الخضر عليه السلام ليتعلم منه بعض ما يجهل.
قال تعالى: ﴿ وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِفَتَاهُ لَا أَبْرَحُ حَتَّى أَبْلُغَ مَجْمَعَ الْبَحْرَيْنِ أَوْ أَمْضِيَ حُقُبًا ﴾ [12] وكانت رحلته لطلب العلم وهو نبي من أولي العزم من الرسل.
ونبينا الكريم سافر للشام قبل البعثة مرتين، الأولى برفقة عمه والثانية من أجل التجارة، وكلتا الرحلتين كانتا إضافة وخبرة وتجربة تم استثمارهما في نصرة الدين والدعوة.
ثالثا: التنمية والتدريب والتعلم من خلال زيارة المواقع السياحية أو المتاحف أو السفر لدول جديدة أو تعلم لغة جديدة أو رياضة الغوص أو صيد السمك أو ركوب الخيل أو تعلم صنعة أو مهنة أو غيرها.
رابعا: الإيمان والرقي الروحي:
ويكون من خلال المحافظة على الصلاة والذكر والدعاء، وجميل أن يكون لأطفالنا برنامج في الصيف مثل قراءة الأربعين النووية أو حفظ 50 حديثا نبويًا أو حفظ جزء واحد من القرآن أو التسجيل في حلقة علمية أو السفر للاطلاع على أحوال المسلمين أو عمل رحلة خيرية تطوعية عائلية، فيكفلون يتيما ويساهمون في تعليم الأطفال ومساعدة الفقراء.
كما نستطيع أن ندرب أطفالنا على التفكر والتأمل أثناء السفر، وهذا جانب إيماني مهم جدا، وفي هذا العام يأتي رمضان في منتصف الإجازة، وهذه فرصة ذهبية إيمانية لو أحسنَّا استغلالها.
حفظ القرآن:
إن الحياة مع القرآن الكريم تلاوة وتدبرًا وحفظًا نعمة عظيمة، فلا يفوتك هذا الخير في إجازتك الصيفية، فلك بكل حرف تقرأه عشر حسنات.
وإن المراكز التي تقوم على هذا العمل الرائع كثيرة، ومتواجدة في كل حي، وستجد من المشرفين والمعلمين والزملاء من الطلاب خير عون لك على النجاح والتقدم.
دروس العلم:
حلقات العلم هي رياض الجنة، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم في شأن طلاب العلم: فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: «مَنْ سَلَكَ طريقًا يطلبُ فيهِ عِلمًا سَلَكَ اللَّه به طريقًا من طُرق الجنّةِ، وإنَّ الملائكةَ لتضعُ أجنحتها رِضًا لطالبِ العلمِ،
وإنَّ العالمَ ليستغفرُ لهُ مَنْ في السَّماواتِ وَمَنْ في الأرضِ والحيتانُ في جَوْفِ الماءِ، وإنَّ فَضْل العالمِ على العابِدِ كفضلِ القمرِ ليلةَ البَدْرِ على سائرِ الكواكِبِ، وإِنَّ العُلماء وَرَثَةُ الأنبياءِ، وإنَّ الأنبياء لم يُوَرثوا دينارًا ولا دِرْهمًا، وإنَّما ورَّثُوا العِلْمَ، فَمَنْ أَخَذَهُ أخذَ بحظٍّ وافِرٍ»[13].
فالعاقل الموفق يحرص على حظه الوفير منها، فليس أضر على الإنسان من الجهل، لا سيما الجهل بما لا يسع المسلم جهله، من مسائل التوحيد ومعرفة صور الشرك لاجتنابه، وتعلم العبادات على السنة الصحيحة، ومنهج السلف الصالح.
وتعلم أحكام الشرع، عسى أن يشرح الله صدرك، ويحبب إليك العلم وييسر لك طلبه، فتكون من الدعاة إلى الله على بصيرة، وتنتفع بك أمتك.
الدورات العلمية والمهارات الفنية:
من الأمور التي يمكن أن تنفق فيها جزءً من وقتك في الإجازة الصيفية اكتساب مهارات فنية علمية كدورات الحاسوب التخصصية التي يحتاج إليها المسلمون في وسائل التعليم والإعلام، وتوسيع طرائق الدعوة إلى الله.
وكذلك كل علم تحتاجه في الدراسة التي ترغب أن تتخصص فيها، على أن تكون أوقاتك مشغولة ببرامج متّزنة تراعي الأولويات، فالأهم قبل المهم.
الأعمال الخيرية:
يكتشف الإنسان في نفسه استعدادات عقلية ونفسية لم تكن في حسبانه، وذلك حين ينهمك في عمل جماعي خيري، فيختار من الأدوار ما يميل إليه، فربما آنس في نفسه مقدرة على الإبداع في هذا المجال الخيري، فينجح وينفع الله به.
ويكون قد حقق قول الله تعالى: ﴿ وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى ﴾[14].
فاقترب من إخوانك الذين وقفوا أوقات فراغهم على العمل الخيري، في خدمة دورات القرآن أو الدروس والمحاضرات، أو العمل الدعوي والإعلامي، أو العمل الإغاثي في جمع التبرعات لمشروع تتبناه جمعية خيرية، أو هيئة من الهيئات الإسلامية.
وبعد:
إن متوسط الإجازة الصيفية ثلاثة أشهر بمعدل (90) يوما، وبالساعات (2160) ساعة، وبالدقائق (129600) دقيقة، فلا يستِهن الوالدان بالساعة أو الدقيقة أو الثانية. فالإمام (ابن عقيل) رحمه الله كان حريصاً على وقته ويستثمر كل دقيقة فيه.
وكلما جاءه خاطر كتبه ثم جُمعت خواطره في (كتابه الفنون) فأثمر (800 مجلد) وقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم: «نعمتانِ مغبونٌ فيهما كثيرٌ مِن الناسِ: الصِّحَّةُ والفَرَاغُ»[15]
فالفراغ أصبح سمة هذا العصر حتى أطلق مصطلح (حضارة الفراغ) على حضارتنا.
وفي بعض المؤتمرات اهتمت المنظمات الدولية بمسألة الفراغ، فقد صدر عام 1970م ميثاق الفراغ الدولي في جنيف بعد مؤتمر اجتمعت فيه 16 دولة وتأسس (الاتحاد الدولي لأوقات الفراغ) ومقره في نيويورك.
وقد اطلعت على دراسات كثيرة في انحراف الشباب، وكانت النتائج أكثرها تشير إلى أن (الفراغ ) يعتبر من أكبر الأسباب الدافعة للانحراف.
وهذا ما أدركه الصحابة الكرام، فقال عبدالله بن مسعود رضي الله عنه: «إني لأبغض الرجل أن أراه فارغاً ليس في شيء من عمل الدنيا ولا في عمل الآخرة»[16].
ونكرر السؤال مرة أخري: ما هي خطتنا في الصيف لاستغلال أوقات الفراغ (129600) دقيقة؟
أخي الشاب المسلم، لتكن الإجازة الصيفية لك فرصة ذهبية في تحقيق نقلة كبيرة في عالم الإيمان والعمل، لا تدع الشيطان أو وساوس النفس تقنعك أن الأمر مستحيل، بل عليك أن تفعم نفسك بالأمل في الله، وبالثقة في نفسك.
فكم من العلماء والنابهين كانت بداية الصعود والتفوق عندهم عزيمة ناهضة واستعانة بالله صادقة.
ولتعلم أخي المسلم وأختي المسلمة أن الوقت نعمة من الله عز وجل، من صانها واستغلها في طاعة الله وفقه الله للخير وكتب له شكر هذه النعمة وجزاه عليها خير الجزاء.
ومن فرط فيها فقد خسر كثيرًا لفقده حياته سدى، فاغتنم فراغك اليوم قبل ألا تجد وقت أنت في أشد الحاجة إليه.
عندما يدخل الإنسان قبره يتمنى لو يرجع إلى الحياة ولو دقيقة حتى يستدرك ما فاته، ويكثر من الطاعات، وها أنت أمامك الفرصة فلا تضيعها.
فقد ورد عن أحد الصالحين أنه حفر قبر في بيته يضع نفسه فيه كل يوم ويتلو قول الله تعالى: {قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ}[17] ثم يخرج من هذا القبر ويقول: ها أنا قد رجعت فهيا اعمل ما كنت تطلبه.
واعلم أن للإخلاص والنية الصالحة والصحبة الطيبة أحسن الأثر في الاستفادة من الوقت.
وإليك بعض الأفكار التي تساعدك على تفعيل نشاطك بالنافع المفيد.
أولًا: اعلم تمام العلم أن عمرك عبارة عن دقائق وثواني، فلا تضيع عمرك فيما لا ينفعك في دينك وفي دنياك.
ثانيًا: حضور دورات العلم المختصرة في أي من المساجد القريبة من بيتك.
ثالثًا: تلبي نداء الله للصلوات في أوقاتها.
رابعًا: اجعل لك صديق وفي، ولن تجد أوفى من الكتاب، ولا سيما كتاب الله عز وجل وبعض كتب السنة الصحيحة وشروحها.
خامسًا: اذهب إلى البرية وتفكر في خلق الله عز وجل من خلال مخلوقاته إن استطعت.
قال تعالى: ﴿ الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ ﴾[18].
ابحث عن عمل مناسب تتعلمه حتى تنهض بأمتك، حتى ولو لم تكن بحاجة إلى المال، فإن الأمة بحاجة لك ولأمثالك من الطاقات الشابة الفتية التي لن تُبنى حضارتها إلا بيدك ويد أمثالك.
وليس فيها عيب ولا تنقص منك أن تتعلم أي من الصناعات حتى ولو كنت تراها بسيطة، فإن نبي الله زكريا كان نجارًا، ونبي الله داود كان حدادًا، وجميع الأنبياء رعوا الغنم قبل بعثتم، ونبينا صلى الله عليه وسلم كان تاجرًا.
فإن النبي صلى الله عليه وسلم قال في حديثه الصحيح: «مَا أَكَلَ أَحَدٌ طَعَامًا قَطُّ خَيْرًا مِنْ أَنْ يَأْكُلَ مِنْ عَمَلِ يَدهِ، وَإِنَّ نَبِيَّ اللهِ دَاوُدَ كَانَ يَأْكُلُ مِنْ عَمَلِ يَدهِ»[19]
فلا تأنف أن تتعلم أي صنعة مهما كانت في نظر بعض الناس من قصيري النظر تافهة، فإن الملوك يحتاجون لمن يرفع قمامتهم ويبنون لهم مساكنهم، وإلا لن تسير الحياة سيرها الصحيح.
وهذا على سبيل المثال فقط وإلا فهناك الكثير والكثير مما يمكنك أن تفعله ولا تضيع وقتك.
الخلاصة: أن تحافظ على وقتك بما يناسبك مما ذكرته لك أو من غيره طالما أنه ليس محرمًا، وأن تعلم أنك تستطيع أن تغير الكون بإرادتك ومشيئتك على وفق إرادة الله ومشيئته.
ولا تستهين بنفسك وتستمع للمخذلين المثبطين وما يقولونه من أمثال: إنك لن تصلح الكون، وأمثال هذه العبارات المحبطة للطاقات والمثبطة للهمم، فلو أردت أن أذكر لك بعض الأمثلة لأناس بمفردهم غيروا ممالك منفردين بتوفيق الله وفضله.
وسأذكر لك مثالًا واحدًا يدل على ذلك وهو مثال لغلام حل عرى مملكة كافرة وحده، كما في قصة الساحر والراهب.
فقد جاء عَنْ عَبْدِ الرحمن بْنِ أَبِى لَيْلَى، عَنْ صُهَيْبٍ، أَنَّ رَسُولَ الله صلى الله عليه وسلم قَالَ:
«كَانَ مَلِكٌ فِيمَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ وَكَانَ لَهُ سَاحِرٌ فَلَمَّا كَبِرَ قَالَ لِلْمَلِكِ: إِنِّى قَدْ كَبِرْتُ فَابْعَثْ إِلَىَّ غُلاَمًا أُعَلِّمْهُ السِّحْرَ. فَبَعَثَ إِلَيْهِ غُلاَمًا يُعَلِّمُهُ فَكَانَ فِى طَرِيقِهِ إِذَا سَلَكَ رَاهِبٌ فَقَعَدَ إِلَيْهِ وَسَمِعَ كَلاَمَهُ فَأَعْجَبَهُ فَكَانَ إِذَا أَتَى السَّاحِرَ مَرَّ بِالرَّاهِبِ وَقَعَدَ إِلَيْهِ فَإِذَا أَتَى السَّاحِرَ ضَرَبَهُ فَشَكَا ذَلِكَ إِلَى الرَّاهِبِ فَقَالَ: إِذَا خَشِيتَ السَّاحِرَ فَقُلْ حَبَسَنِي أَهْلِي. وَإِذَا خَشِيتَ أَهْلَكَ فَقُلْ حَبَسَنِي السَّاحِرُ.
فَبَيْنَمَا هُوَ كَذَلِكَ إِذْ أَتَى عَلَى دَابَّةٍ عَظِيمَةٍ قَدْ حَبَسَتِ النَّاسَ فَقَالَ: الْيَوْمَ أَعْلَمُ آلسَّاحِرُ أَفْضَلُ أَمِ الرَّاهِبُ أَفْضَلُ فَأَخَذَ حَجَرًا فَقَالَ: اللهمَّ إِنْ كَانَ أَمْرُ الرَّاهِبِ أَحَبَّ إِلَيْكَ مِنْ أَمْرِ السَّاحِرِ فَاقْتُلْ هَذِهِ الدَّابَّةَ حَتَّى يَمْضِىَ النَّاسُ.
فَرَمَاهَا فَقَتَلَهَا وَمَضَى النَّاسُ فَأَتَى الرَّاهِبَ فَأَخْبَرَهُ فَقَالَ لَهُ الرَّاهِبُ: أَي بُنَىَّ أَنْتَ الْيَوْمَ أَفْضَلُ مِنِّى. قَدْ بَلَغَ مِنْ أَمْرِكَ مَا أَرَى وَإِنَّكَ سَتُبْتَلَى فَإِنِ ابْتُلِيتَ فَلاَ تَدُلَّ عَلَىَّ.
وَكَانَ الْغُلاَمُ يُبْرِئُ الأَكْمَهَ وَالأَبْرَصَ وَيُدَاوِى النَّاسَ مِنْ سَائِرِ الأَدْوَاءِ فَسَمِعَ جَلِيسٌ لِلْمَلِكِ كَانَ قَدْ عَمِىَ فَأَتَاهُ بِهَدَايَا كَثِيرَةٍ فَقَالَ: مَا هَا هُنَا لَكَ أَجْمَعُ إِنْ أَنْتَ شَفَيْتَنِي فَقَالَ: إِنِّي لاَ أَشْفِى أَحَدًا إِنَّمَا يَشْفِى الله فَإِنْ أَنْتَ آمَنْتَ بِالله.
دَعَوْتُ الله فَشَفَاكَ.
فَآمَنَ بِالله فَشَفَاهُ الله، فَأَتَى الْمَلِكَ فَجَلَسَ إِلَيْهِ كَمَا كَانَ يَجْلِسُ فَقَالَ لَهُ الْمَلِكُ: مَنْ رَدَّ عَلَيْكَ بَصَرَكَ؟ قَالَ: رَبِّى. قَالَ: وَلَكَ رَبٌّ غَيْرِى؟ قَالَ: رَبِّى وَرَبُّكَ الله.
فَأَخَذَهُ فَلَمْ يَزَلْ يُعَذِّبُهُ حَتَّى دَلَّ عَلى الْغُلاَمِ فَجِيءَ بِالْغُلاَمِ فَقَالَ لَهُ الْمَلِكُ: أَي بُنَيَ قَدْ بَلَغَ مِنْ سِحْرِكَ مَا تُبْرِئُ الأَكْمَهَ وَالأَبْرَصَ وَتَفْعَلُ وَتَفْعَلُ.
فَقَالَ: إِنِّي لاَ أَشْفِى أَحَدًا إِنَّمَا يَشْفِى الله. فَأَخَذَهُ فَلَمْ يَزَلْ يُعَذِّبُهُ حَتَّى دَلَّ عَلَى الرَّاهِبِ فَجِيءَ بِالرَّاهِبِ فَقِيلَ: لَهُ ارْجِعْ عَنْ دِينِكَ. فَأَبَى فَدَعَا بِالْمِئْشَارِ فَوَضَعَ الْمِئْشَارَ فِي مَفْرِقِ رَأْسِهِ فَشَقَّهُ حَتَّى وَقَعَ شِقَّاهُ ثُمَّ جِيءَ بِجَلِيسِ الْمَلِكِ فَقِيلَ لَهُ: ارْجِعْ عَنْ دِينِكَ. فَأَبَى فَوَضَعَ الْمِئْشَارَ فِي مَفْرِقِ رَأْسِهِ فَشَقَّهُ بِهِ حَتَّى وَقَعَ شِقَّاهُ ثُمَّ جِيءَ بِالْغُلاَمِ فَقِيلَ لَهُ ارْجِعْ عَنْ دِينِكَ.
فَأَبَى فَدَفَعَهُ إِلَى نَفَرٍ مِنْ أَصْحَابِهِ فَقَالَ اذْهَبُوا بِهِ إِلَى جَبَلِ كَذَا وَكَذَا فَاصْعَدُوا بِهِ الْجَبَلَ فَإِذَا بَلَغْتُمْ ذُرْوَتَهُ فَإِنْ رَجَعَ عَنْ دِينِهِ وَإِلاَّ فَاطْرَحُوهُ فَذَهَبُوا بِهِ فَصَعِدُوا بِهِ الْجَبَلَ فَقَالَ: اللهمَّ اكْفِنِيهِمْ بِمَا شِئْتَ. فَرَجَفَ بِهِمُ الْجَبَلُ فَسَقَطُوا وَجَاءَ يَمْشِى إِلَى الْمَلِكِ.
فَقَالَ لَهُ الْمَلِكُ: مَا فَعَلَ أَصْحَابُكَ؟ قَالَ: كَفَانِيهِمُ الله. فَدَفَعَهُ إِلَى نَفَرٍ مِنْ أَصْحَابِهِ فَقَالَ: اذْهَبُوا بِهِ فَاحْمِلُوهُ في قُرْقُورٍ فَتَوَسَّطُوا بِهِ الْبَحْرَ فَإِنْ رَجَعَ عَنْ دِينِهِ وَإِلاَّ فَاقْذِفُوهُ. فَذَهَبُوا بِهِ.
فَقَالَ: اللهمَّ اكْفِنِيهِمْ بِمَا شِئْتَ. فَانْكَفَأَتْ بِهِمُ السَّفِينَةُ فَغَرِقُوا وَجَاءَ يَمْشِى إِلَى الْمَلِكِ فَقَالَ لَهُ الْمَلِكُ: مَا فَعَلَ أَصْحَابُكَ؟ قَالَ: كَفَانِيهِمُ الله. فَقَالَ لِلْمَلِكِ: إِنَّكَ لَسْتَ بِقَاتِلِي حَتَّى تَفْعَلَ مَا آمُرُكَ بِهِ.
قَالَ: وَمَا هُوَ؟ قَالَ: تَجْمَعُ النَّاسَ فِي صَعِيدٍ وَاحِدٍ وَتَصْلُبُنِي عَلَى جِذْعٍ ثُمَّ خُذْ سَهْمًا مِنْ كِنَانَتِي ثُمَّ ضَعِ السَّهْمَ فِي كَبِدِ الْقَوْسِ ثُمَّ قُلْ بِاسْمِ الله رَبِّ الْغُلاَمِ. ثُمَّ ارْمِنِي فَإِنَّكَ إِذَا فَعَلْتَ ذَلِكَ قَتَلْتَنِي.
فَجَمَعَ النَّاسَ فِي صَعِيدٍ وَاحِدٍ وَصَلَبَهُ عَلَى جِذْعٍ ثُمَّ أَخَذَ سَهْمًا مِنْ كِنَانَتِهِ ثُمَّ وَضَعَ السَّهْمَ فِي كَبِدِ الْقَوْسِ ثُمَّ قَالَ: بِاسْمِ الله رَبِّ الْغُلاَمِ. ثُمَّ رَمَاهُ فَوَقَعَ السَّهْمُ فِي صُدْغِهِ فَوَضَعَ يَدَهُ فِي صُدْغِهِ فِي مَوْضِعِ السَّهْمِ فَمَاتَ.
فَقَالَ النَّاسُ: آمَنَّا بِرَبِّ الْغُلاَمِ آمَنَّا بِرَبِّ الْغُلاَمِ آمَنَّا بِرَبِّ الْغُلاَمِ. فَأُتِىَ الْمَلِكُ فَقِيلَ لَهُ: أَرَأَيْتَ مَا كُنْتَ تَحْذَرُ قَدْ وَالله نَزَلَ بِكَ حَذَرُكَ قَدْ آمَنَ النَّاسُ. فَأَمَرَ بِالأُخْدُودِ في أَفْوَاهِ السِّكَكِ فَخُدَّتْ وَأَضْرَمَ النِّيرَانَ وَقَالَ مَنْ لَمْ يَرْجِعْ عَنْ دِينِهِ فَأَحْمُوهُ فِيهَا...»[20] إلى آخر القصة التي تعرفونها إن شاء الله.
فها هو غلام واحد حلَّ عرى مملكة بأجمعها وردها إلى دين الله، فلا تستهين بنفسك أبدًا لا يثبطك الشياطين من الإنس والجن، واستعن على الله ولا تعجز، واعلم أن الله لا يضيع أجر المحسنين.
________________________________________
[1] آل عمران:102.
[2] النساء:10.
[3] الذاريات:56.
[4] أخرجه الترمذي في السنن 2/ 614؛ كتاب صفة القيامة (38)، باب في القيامة (1)، الحديث (2416).
[5] رواه أبو داود في سننه برقم: (4969).
[6] حديث مرسل من رواية الحسن بن يسار البصري، أخرجه الترمذي في الشمائل المحمدية، ص 121 - 122 - باب ما جاء في صفة مزاح رسول اللَّه -صلى اللَّه عليه وسلم- (36)، الحديث (240)..
[7] الواقعة:35-36.
[8] رواه مسلم (2750).
[9] القصص:77.
[10] العنكبوت:20.
[11] الروم:42.
[12] الكهف:60.
[13] أخرجه: أحمد في المسند 5/ 196، في مسند أبي الدرداء رضي اللَّه عنه. والدارمي في السنن 1/ 98.
[14] المائدة: 2.
[15] رواه البخاري 11 / 196 في الرقاق في فاتحته، والترمذي رقم (2305) في الزهد في فاتحته.
[16] ومن طريق ابن أبي شيبة رواه أبو نعيم في الحلية في ترجمة ابن مسعود وكذلك رواه.
[17] المؤمنون: 99-100.
[18] آل عمران:191.
[19] رواه البخاري (2072).
[20] أخرجه أحمد 6/16 (24428) قال: حدّثنا عقان. و"مسلم" 8/229 (7621).

اكتب تعليق

أحدث أقدم