مؤتمر أئمة فرنسا يرحب بطرد الإمام الإخواني حسن إكويوسن " " .. ويؤكد أنهم أسلحة الإسلام السياسي



متابعة : محمد زيان

 رحب مؤتمر أئمة فرنسا بالقرار الصادر من مجلس الدولة الفرنسي ، والذي يغطي الضوء الأخضر للسلطات المحلية لطرد الإمام الإخواني " حسن إكويوسن " من التراب الفرنسي . 

 

 وقال الإمام " حسن شلغومي " - رئيس مؤتمر أئمة فرنسا - بهذا القرار أكد مجلس الدولة للتو أسبقية سيادة القانون على جميع الاعتبارات الأخرى ، وهذا القرار  يعد اعترافًا وحماية للدولة تجاه مسلمي فرنسا وتطويعها لحماية مواطنيها في كل مكان.


 وأضاف الإمام " شلغومي "- في معرض تعليقه على القرار الصادر من القضاء الفرنسي - بقوله : إن هذا القرار يكرم أبناء وطننا المسلمين الذين يحترمون قيم بلادنا ويحافظ على حرية العبادة للجميع في احترام وقيم الجمهورية ، موكهاً رسالته للفرنسيين بقوله :" لا تخطئوا في ذلك ، دعاة الكراهية هؤلاء ، ومنهم "الإمام" حسن إكويوسن" ، الذي ما هو إلا غيض من فيض ، يعيثون فسادا في شبابنا الذين يفقدون اتجاههم ، ممن يجب محاربتهم في كل مكان: إنهم الأذرع المسلحة للإسلام السياسي عدو الجمهورية وإسلام التنوير الذي لا يطمح إلا للعيش بسلام في كل مكان.


 تابع " شلغومي " لقد أكد مجلس الدولة للتو من خلال هذا القرار ، بقوة وشجاعة ، أن الكراهية ومعاداة السامية وكراهية المثليين والتمييز على أساس الجنس ليست قيم فرنسا.


دعا " شلغومي "  مجلس عبادة المسلمين - الذي تم إنشاؤه بدعم من السلطات  الفرنسية العامة- إلى الموافقة على موقفي وقرار مجلس الدولة.


.قال " شلغومي ": مرة أخرى سأكون جنبًا إلى جنب مع أبناء وطني المسلمين وفرنسا لأقول لا للإخوان المسلمين والسلفية والكراهية المعادية للسامية ، وتحيا الجمهورية وتحيا فرنسا!

اكتب تعليق

أحدث أقدم