السفير عمرو الشربيني : القمة القطرية المصرية فتحت آفاقًا جديدة للتعاون



كتب عمر خالد محمود
أكد سعادة السيد عمرو الشربيني سفير جمهورية مصر لدى الدوحة أن زيارة فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى دولة قطر جاءت في توقيت هام يعزز مسار العلاقات بين البلدين، حيث تُشكل خطوة جديدة على هذا المسار عقب زيارة سمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر إلى القاهرة في نهاية يونيو الماضي، مبرزا سعادته في تصريحات صحفية أن الزيارة تعكس التطور الذي اكتسبته العلاقات بين البلدين في الفترة الأخيرة والحرص المتبادل والإرادة المشتركة لدى قيادتي الدولتين على تعزيزها والارتقاء بها نحو آفاق أوسع في مختلف المجالات، وذلك قبل انطلاق القمة العربية بالجزائر في نوفمبر المقبل.
وبين السفير المصري أن تبادل الزيارات على مستوى القمة بين البلدين الشقيقين توّج التطور الكبير الذي تشهده هذه العلاقات، والجاري ترجمته حاليًا من خلال تعزيز التعاون المشترك في مختلف المجالات، بما في ذلك تعزيز التنسيق حول قضايا المنطقة والدفع بإطار التعاون الاقتصادي والاستثماري، حيث ناقش الزعيمان عددًا من الموضوعات المتصلة بالعلاقات الثنائية وبالقضايا ذات الاهتمام المشترك وسُبل تعزيز التعاون بين مصر وقطر في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والتنموية.
وقال سعادته: شهدت زيارة فخامة الرئيس التوقيع على ثلاث مذكرات تفاهم: مذكرة تفاهم بين جهاز قطر للاستثمار وصندوق مصر السيادي للاستثمار والتنمية، ومذكرة تفاهم بشأن التعاون في مجال الموانئ، ومذكرة تفاهم للتعاون في مجالات الشؤون الاجتماعية، بالإضافة إلى بحث السبل الكفيلة بتعزيز العلاقات وتنميتها، لا سيما في مجال الاستثمار والنقل والشؤون الاجتماعية. كما شهدت الزيارة مناقشة سبل تعظيم العلاقات التجارية والاقتصادية والاستثمارية المشتركة.
ونوّه السفير عمرو الشربيني بأن مباحثات القمة المصرية القطرية ومذكرات التفاهم التي تم التوقيع عليها فتحت أمام البلدين آفاقًا جديدة لتوسيع وتطوير التعاون، خاصةً المجال الاقتصادي. وقد التقى فخامة الرئيس خلال الزيارة مع وفد موسّع من رجال الأعمال القطريين وتناول اللقاء الفرص الاستثمارية المتاحة في جميع القطاعات الاقتصادية بمصر، بما في ذلك القطاع الزراعي والتجاري والعقاري والصناعي سواء من خلال الشراكة مع الحكومة أو القطاع الخاص المصري.
وأشار سعادة السفير عمرو الشربيني إلى ان زيارة فخامة الرئيس، إضافةً إلى الزيارات المتعددة للمسؤولين المصريين إلى قطر منذ بداية العام الحالي ساهمت في إطلاع قطاع الأعمال القطري على النـهضـة الاقتـصاديـة التي تشـهدهـا مصـر والمشـاريـع العمـلاقـة التي يتم تنفيذها كالعـاصمـة الإداريـة الـجديـدة ومدينة العلمين الجديدة والمـوانـئ وشبـكات الـطرق، كذلك التـسـهيـلات التـي تقـدمـها الحكومة المصرية للـمـسـتثـمريـن الأجـانب، وبما يحقق أفضل استفادة من الإمكانيات والمقومات الاقتصادية لدى البلدين الشقيقين والفرص والحوافز الاستثمارية المتاحة لتأسيس مشاريع وشراكات استثمارية ناجحة.
وأكد السفير المصري على أهمية الشراكات السياسية والاقتصادية المتعددة بين البلدين، بدءًا من التنسيق حول القضايا التي تمس استقرار الشرق الأوسط والأمن الإقليمي ووصولاً إلى القضايا الدولية، ومرورًا بالشراكات الثنائية في المجالات الاقتصادية والتنموية والتعاون الاستثماري المشترك.
صرح بذلك المفكر العربي الدكتور خالد محمود عبد القوي عبد اللطيف
مؤسس ورئيس اتحاد الوطن العربي الدولي
رئيس الإتحاد العالمي للعلماء والباحثين
الرئيس التنفيذي لجامعة بيرشام الدولية بأسبانيا
ورئيس جامعة الوطن العربي الدولي ( تحت التأسيس)

اكتب تعليق

أحدث أقدم