رئيس اتحاد الوطن العربي الدولي يؤكد أن العمل التطوعي علم وفن



بقلم \ المفكر العربى الدكتور خالد محمود عبد القوي عبد اللطيف
مؤسس ورئيس اتحاد الوطن العربى الدولى
رئيس الإتحاد العالمي للعلماء والباحثين
مما لا شك فيه أنه ينظر إلى إدارة العملية التطوعية على أنها علم وفن في آن، وإدارة جيدة تعني أداء تطوعياً جيداً ونتائج أكثر جودة.
وتتضمن إدارة العملية التطوعية الارتباط بالتطوع كعمل مسؤول قادر على تعبئة الأفراد لخلق مناخ اجتماعي يجعل من إمكانية تقاطع حاجات الناس أمراً محتملاً، والتأطير لإشراكهم في كثير من الحقول والمجالات توجهاً مطلوباً، وإدخالهم في عملية اتخاذ القرارات شأناً مهماً، بما يدفع إلى المساهمة في التنمية الاجتماعية.
وقادة التطوع، الذين يعبئون ويحفزون ويوجهون، يجب أن يكونوا على صلة بقيم أخلاقية تشكل الوعاء الحاضن للبرنامج التطوعي على قاعدة "أن فاقد الشيء لا يعطيه".
"فالإحسان والاحترام والمسؤولية والشفقة والكرم والعدالة والإنصاف" هي قيم أخلاقية رافعة لقائد وبرنامج التطوع على حد سواء، ولا بد من التمثل بها قولاً وفعلاً لإيصال برنامج التطوع إلى هدفه، بما يحقق المحافظة على الثقة العامة، ويعزز من إمكانية تحمل ضغط العوامل المحيطة بالعمل التطوعي.
فالإحسان، كفكرة تطوعية ممأسسة، تسهم في تطوير برنامج التطوع، وعلى قائد التطوع مسؤولية أخلاقية في الدفاع عن هذه الفكرة، بما يتيح الفرصة لالتقاء وتحسين القيم الإنسانية.
وبالاحترام يمكن أن تلتقي وتتقاطع مبادئ أخلاقية كحرية الإرادة، والتبادل المشترك، والكرامة الإنسانية، والخصوصية، وحماية المعلومات.
وعلى قائد العملية التطوعية، هنا، إشراك الأفراد المتطوعين في القرارات التي تؤثر عليهم مباشرة، عبر الارتقاء بالتفاهم وتأصيل تحقيق المنفعة المشتركة في أية خدمة تطوعية.
وعلى قائد التطوع تطوير برامج التطوع واحترام المبادرات التطوعية في إطار الكرامة الإنسانية من خلال احترام خصوصية الأفراد المتطوعين بما فيها الشفوية والسمعية والبصرية والالكترونية والتعامل معها كمعلومات سرية.
ومن خلال المسؤولية يمكن لقائد التطوع المساهمة في خلق سمعة حسنة ومصداقية أمام المتطوعين وأمام المجتمع.
وبالمسؤولية الاحترافية يمكن لقائد التطوع النظر في الاجتهادات التطوعية ضمن البرنامج التطوعي واتخاذ القرار المناسب بشأنها، وبالمسؤولية الاحترافية يمكن لقائد التطوع تحسين مهارات المتطوعين، وعدم التمييز بينهم، عبر تحقيق مبدأ الإنصاف الإجرائي.
أخي قائد التطوع.. إذا كنت على مواجهة مع اتخاذ أي قرار، تفحص الألوان المختلفة للأفكار واختر الفكرة المفتاح التي قد تلائم حالتك المعينة.
قد تجد أكثر من قيمة أخلاقية رئيسية أثناء عملية اتخاذ القرارات، لكن كثيراً ما تجد أن قراراً مؤسساً على قيمة أخلاقية رئيسية واحدة أيضاً سيكون صحيحاً عندما تنظر إلى قيمة أخلاقية أخرى.

اكتب تعليق

أحدث أقدم