قش الأرز وتوفير التقاوى والأسمدة والإستعداد لموسم الشتاء فى اجتماع زراعة البحيرة



 البحيرة : نورهان الريانى وندى حمودة

 

عقدت مديرية الزراعة بالبحيرة، اليوم السبت  الاجتماع الشهري لقيادات الزراعة بقاعة الاجتماعات الكبرى بالمديرية ، برئاسة المهندس بدر محمد بدر وكيل وزارة الزراعة ، وحضور الدكتور مهندس محمد السيد نوار  مدير عام الزراعة والمهندس إبراهيم القصاص مدير عام التعاون الزراعى ، و الأستاذ علي دومه، رئيس جهاز شئون البيئة  بالبحيرة  ومديرى الإدارات الزراعية بالمراكز ومديرى الإدارات الفنية بالمديرية.

 

 فى بداية الاجتماع شدد المهندس بدر محمد بدر وكيل الوزارة ، على أهمية التكاتف ومشاركة المجتمع المدنى للحد من ظاهرة السحابة السوداء، وإحكام السيطرة على مصادر تلك الظاهرة، أسوة بما حدث خلال الموسم الماضى، والذى لم تسجل محافظة البحيرة خلاله أيًا من حالات حرق قش الأرز ، حيث إن المديرية تقوم بالتنسيق مع جهاز شؤون البيئة في محافظة البحيرة، للحفاظ على البيئة من التلوث، ومنع ظاهرة السحابة السوداء التي تنتج عن حرق قش الأرز مع ضرورة الاستمرار في رفع الوعي البيئي لدى المزارعين بأهمية قش الأرز وطرق الاستفادة منه، والتدوير لتحويله إلى موارد جديدة ذات قيمة اقتصادية ، كما طالب بضرورة متابعة توريد الأرز لان نسبة التوريد ضعيفة جدا على مستوى المحافظة ، وطالب بعمل كشوف حصر للأرز خاصة انه سيتم الاحتياج اليها خلال الفترة المقبلة للتنسيق مع التموين .

 

 

قال علي دومه رئيس جهاز شئون البيئة  بالبحيرة ، إنه لابد من توعية المواطنين والمزارعين بعدم حرق قش الأرز والمخالفات الزراعية وتعظيم الاستفادة من المخلفات ، وأنه تم إنشاء مصنع لتصنيع الألواح الخشبية متوسطة الكثافة من قش الأرز بمركز ادكو بمحافظة البحيرة ، وسيستقبل المصنع هذا العام المادة الخام وهو قش الأرز من كافة مراكز المحافظة .

 

 

وأكد " وكيل الوزارة " على عمل بيان اسبوعى يقدم كل يوم خميس بأخر مستجدات التطهير فى المساقى والمصارف استعدادا لموسم الشتاء ، وشدد على ضرورة التنسيق بين الوحدات المحلية والإدارات الزراعية للعمل على إزالة حالات التعدى على الأرض الزراعية فورا وذلك لردع المخالفين، وبخصوص موقف تقاوى القمح ومدى توافرها فى الجمعيات الزراعية تم التأكيد على توفير تقاوى القمح من جميع الأصناف الموصى بزراعتها فى المحافظة بالجمعيات الزراعية ومنافذ الإرشاد الزراعى بالمراكز على أن تكون من شركات موثوق بها وقبل موسم الزراعة بوقت كافى وقال انه يجب التركيز على الأصناف المقاومة للأصداء وعدم زراعة الأصناف التى أصيبت بالصدأ العام الماضى مع إرشاد المزارعين وحثهم على ضرورة الرش الوقائى للصدأ وكذلك رش مبيدات الحشائش وعلينا جميعا ان نحافظ على المحصول الاستراتيجي لبلدنا وعدم السماح الى زراعة الأصناف الغير مقاومة للأصداء والتحذير منها كما أشار الى أهمية تدقيق الحصر ولابد ان يكون على الطبيعة وبالتجاور ، ومطلوب متابعة مدير الإدارة لهذا الموضوع مع التنبيه بقيام جميع العاملين بالإدارة بالمرور على الجمعيات الزراعية لمراجعة الحصر على الطبيعة .

 

وبخصوص حالة محصول القطن ونسبة التفتيح والجنى ومتوسطات الإنتاج أكد المهندس سعد مصطفى عمار مدير إدارة المكافحة أن نسبة التفتيح من 50% الى 60% وتم جنى جنيه أولى لمساحة 11242 فدان ومتوسط الجمعة الأولى من 4 الى 6 قنطار للفدان ومتوسط اجمالى التفتيح 70%.

 

و بخصوص موقف حصاد المحاصيل الصيفية قال الدكتور محمد السيد نوار  مدير عام الزراعة ،  أنه تم حصاد 122835فدان أرز و224244 فدان ذرة شامية والفول السوداني 8488 فدان والسمسم 13914 فدان ، وبالنسبة لزراعة البرسيم شتوى تم زراعة 45120 فدان .

وأشار " مدير عام الزراعة "  بأنه بخصوص موقف توزيع الأسمدة فقد تم فتح صرف الأسمدة للموسم الشتوى مؤكدا على ضرورة صرف حصة الأسمدة كاملة هذا الموسم لوجود تكدس لكميات الأسمدة بالجمعيات ، وذلك خوفا من هطول أمطار شديدة تؤدى الى هلاك وفساد الأسمدة بمخازن الجمعيات ، خاصة ان العديد من مخازن الجمعيات غير مؤمنه جيدا ، ولابد من صرف الأسمدة من خلال كارت الفلاح وفى حالة عدم وجود كارت الفلاح يتم توجيه المزارعين فورا لاستخراج الكارت ويتم الصرف من خلال الإيصال المستخرج من الكارت .

 

واستعرض المهندس محمد فايد  مدير إدارة الأراضي والمياه ، خطة التطهير للمساقي والمصارف الخصوصية حيث بلغت إجمالي الأطوال المستهدفة لموسم 2022 / 2023 بالكم المساقى 3224 كم والمصارف 1842 كم بإجمالى 5066 كم ، و ما تم تطهيره حتى تاريخه 1544 كم بنسبة 30.47 % وجارى اتخاذ كافة الإجراءات تحسبا لمواجهة الأمطار والسيول حيث أن تعليمات وكيل الوزارة واضحة بضرورة رفع درجة الاستعداد القصوى بكافة الأجهزة بالإدارات الزراعية استعدادا لموسم الشتاء.

 

وعلق المهندس بدر محمد بدر وكيل الوزارة ، قائلا لابد من المضى قدما فى عملية التطهير حيث ان موسم الشتاء قادم وبشده وتوجد تحذيرات بهطول أمطار غزيرة ومن المتوقع حدوث سيول ، لذلك اشدد على سرعة التطهير لاستيعاب المصارف والترع لكميات الأمطار المتوقعة ، ووجه مديرى الإدارات الزراعية بعمل بيان اسبوعى خاص بالتطهير موقع عليه من مدير الإدارة شخصيا مع المتابعة المستمرة

 

وبخصوص التعديات على الأرض الزراعية وما تم إزالتها من 25/1/2011 حتى اليوم وخطة إزالة التعديات، أفاد المهندس محمد عبد السلام تركى مدير إدارة حماية الأراضى ، أن جملة الحالات التي تمت إزالتها خلال هذه الفترة 42990 حالة ، ما تم إزالتها في المهد 4235 بمساحة 5س 12ط 220ف حالة بالإضافة إلى الحالات السابقة .

 

وقال "المهندس محمد تركى  مدير إدارة حماية الاراضى "  أن هناك مقترح خطة الإزالة للتعديات أن يتم الإبلاغ الفورى عن تلك التعديات ومحاولة إزالتها فى المهد والتنسيق الشخصى من خلال السادة مديرى الإدارات الزراعية مع السادة رؤساء المدن لوضع برنامج لإزالة تلك التعديات ووضعها ضمن خطة الإزالة للتعديات التابعة للوحدات المحلية وحسب الدواعى الأمنية بكل مركز، التعامل الفوري والجدي مع اى شكل من أشكال التعديات فور وقوعه وعدم التراخي حتى لا يتم تطويره وتمكين المخالفين وصعوبة التعامل مع الموقف، والتنسيق مع القادة المحليين وأعضاء مجلس النواب لحث المواطنين على الحفاظ على الرقعة الزراعية التي هي عصب الاقتصاد القومي، توعية المواطنين بزمام المحافظة بالتعديلات الجديدة بتغليظ العقوبة على المخالفين بالتعدي على الأرض الزراعية عن طريق وسائل التوعية المختلفة وعن طريق القادة المحليين الذين لهم تأثير بالرأى عليهم.




اكتب تعليق

أحدث أقدم