الغربية أول محافظة تكرم أبنائها المنظمين لمؤتمر cop 27



كتب . الدكتور خالد عبد اللطيف رئيس اتحاد الوطن العربي الدولي
كرم الدكتور رحمي محافظ الغربية مساء اليوم، عدد من خريجي البرنامج الرئاسي للقيادة والمتطوعين من أبناء المحافظة المشاركين في تنظيم مؤتمر cop27 بشرم الشيخ، وذلك على هامش فعاليات مؤتمر " من cop27 شرم الشيخ إلى الغربية" ، والذي نظمته المحافظة بقاعة المركز الثقافي بطنطا، لنقل خبرات المشاركين في المؤتمر إلى أبناء المحافظة بالإضافة إلى البدء الفعلي في تنفيذ توصيات المؤتمر من خلال وضع مجموعة من الآليات والمقترحات النابعة من الشباب والخبراء المشاركين في المؤتمر.
جاء ذلك بحضور الدكتور محمد على فهيم مستشار وزير الزراعة ورئيس مركز معلومات تغير المناخ، الدكتورة مي علام مدير مراكز التنمية الإقليمية بأكاديمية البحث العلمي، المهندس طارق شلبي مدير عام المخاطر والتكييف مع تغيير المناخ بوزارة البيئة، المهندس عمرو عبد العزيز مدير إدارة التخفيف من آثار المناخ بوزارة البيئة، الدكتورة سميرة رشوان مساعدة رئيسة المجلس القومي للمرأة لتغير المناخ، الدكتورة شيماء رفعت حسن مسؤول اللجنة الطبية باللجنة المنظمة والأستاذ عبد الوهاب الحضري مسئول عمليات التسكين باللجنة المنظمة.
وشهدت فعاليات المؤتمر محاورة مجموعة من الشباب المشاركين في منتدى شباب العالم، إلى جانب الاستماع إلى مداخلات الخبراء من وزارتي البيئة والزراعة والمجلس القومي للمرأة، حيث قدم كلا منهم شرحاً مختصراً لأدوارهم في المؤتمر وما استفادوه منها.
ووجه محافظ الغربية التحية والتقدير للرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية على كل ما يقوم به من أجل رفعة الوطن والارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة للمواطنين فمنذ أن أطلق فخامته الجمهورية الجديدة والتي تعد جمهورية جامعة شاملة، جمهورية عمادها العلم والعمل، جمهورية المشروعات والإنسان، والتي تسعى دائما لخلق حياة كريمة تحقق له السلام والرفاه، تلك الجمهورية التي تمكنت من استضافة حدث عالمي ضخم لتثبت للعالم أجمع قدرتها على التنظيم والريادة، محققة بذلك مكاسب سياسية، اقتصادية، اجتماعية وكذلك أمنية فوجود هذا الكم الكبير من الرؤساء وممثلي الدول رسالة للعالم أجمع أن مصر بلد الأمن والأمان وفي المقابل أثبتت الجبهة الداخلية أن أبناء الوطن على قلب رجل واحد خلف قائد زعيم ملهم ومبدع أمام العالم أجمع.
وقال المحافظ إنه عقب هذا النجاح الكبير للمؤتمر، كان لازماً على المحافظة أن تأخذ على عاتقها أن تستكمل هذا النجاح وتنقل خبرات الشباب المشاركين في هذا الحدث من أبناء المحافظة إلى باقي الشباب سواء ممن هم داخل القاعة أو من يشاهدون هذا اللقاء عبر وسائل الإعلام المختلفة، في خطوة من شأنها نقل الخبرات وفتح آفاق جديدة ووضع مقترحات قابلة للتنفيذ.
وأضاف رحمي أن صندوق تخفيف الأضرار يعد أحد مكتسبات مؤتمر COP27 لإلزام البلاد بالتقليل من الانبعاثات الحرارية وخاصة بعد نشوب الحرب الروسية الأوكرانية ولجوء بعض الدول للفحم كمصدر للطاقة كبديل للغاز، مشيراً إلى أن دعوة الرئيس للعالم بضرورة العمل على إنهاء هذه الحرب إنما يعكس وعيه بخطورتها وتأثيرها على العالم، مؤكدا أن كلمة الرئيس في المؤتمر حملت العديد من الرسائل، والتي يجب أن نبدأ بها حتى نصل للعام القادم بحزمة من الإنجازات في قطاع البيئة والمناخ، وخاصة بعد أن أكد فخامته أن قمة المناخ لهذا العام هي قمة التنفيذ.
كما أشاد الدكتور طارق رحمي أن مواجهة التغيرات البيئة تبدأ وتنتهي عند نقطة الوعي والتي هي مسئولية كل فرد وليس المؤسسات فقط، بل تتطلب تضافر جهود كافة الجهات المعنية لغرس الوعي بمشكلات المناخ والبيئة، موجهاً مديرية التربية والتعليم، الشباب والرياضة، الأزهر والكنيسة وغيرهم من الجهات لتوحيد الجهود لنشر الوعي البيئي وفق خطة تنفيذ سيتم متابعتها على مدار العام.
وأكد محافظ الغربية أن المبادرة الرئاسية حياة كريمة قد سبقت المؤتمر في وضع حلول للمشكلات البيئية في الريف المصري من خلال ما تقدمه من تمكين اقتصادي للمشروعات الخضراء للتخفيف من أضرار التلوث البيئي، مؤكداً أن الأطفال الصغار هم أهم الفئات المستهدفة لغرس الوعي البيئي، ولعل مبادرة 100 مليون شجرة والتي أطلقها الرئيس كانت بمثابة بداية قوية لذلك من خلال تنفيذها في المدارس ومراكز الشباب بالمحافظة من خلال مشاركة الأطفال في تنفيذها حتى يتشكل لديهم الوعي والمسئولية تجاه مشاكل البيئة وكيفية التصدي لها من خلال تعديل السلوكيات وإرسال رسائل للمحيطين بهم في المجتمع، مختتما كلمته بأن مصر ستبقى دائما عظيمة في ظل قيادة حكيمة رشيدة، وتحيا مصر دائما وأبدا.
وقدم المهندس طارق شلبي مدير عام المخاطر والتكييف مع تغيير المناخ، عرضاً شاملاً عن دور وزارة البيئة في مواجهة التغييرات المناخية وما قدمته الوزارة خلال المؤتمر وما تم من توصيات، كما عرض المهندس عمرو عبد العزيز مدير إدارة التخفيف من آثار المناخ بوزارة البيئة، الأدوار المنوطة بالوزارة في تنفيذ توصيات المؤتمر حتى نصل للقمة التالية.
ومن جانبه أوضح الدكتور محمد على فهيم مستشار وزير الزراعة ورئيس مركز معلومات تغير المناخ، أهم مخرجات cop27 فيما يخص التنمية الزراعية المستدامة والأمن الغذائي، والدور الهام الذي تلعبه وزارة الزراعة في مواجهة التغييرات المناخية، كما أشارت الدكتورة سميرة رشوان مساعدة رئيسة المجلس القومي للمرأة لتغير المناخ، لدور المرأة في التوعية بقضايا تغيير المناخ، وما قام به المجلس داخل الجناح المخصص له، موجهة الشكر لمحافظ الغربية على تنظيم هذا المؤتمر والذي يعد بمثابة تشبيك لكافة الجهات لوضع خطة عمل لمواجهة التغيرات البيئة في المحافظة.
وفي ذات السياق أوضحت الدكتورة مي علام مدير المراكز التنمية الاقيليمة بأكاديمية البحث العلمي، دور المراكز في تقديم الدعم للمؤسسات وخاصة فيما يخص قضية التوعية البيئية، في حين قدم الأستاذ عبد الوهاب الحضري تجربته كونه مسؤول عمليات التسكين باللجنة المنظمة والتي أوضح خلالها ما قامت به اللجنة من جهد مبذول لإرضاء ضيوف مصر من كافة دول العالم كما عرضت الدكتورة شيماء حسن تجربتها في المشاركة في التنظيم كونها مسؤول اللجنة الطبية باللجنة المنظمة والتي أكدت على حرص اللجنة المنظمة على توفير كافة الخدمات (العلاجية، الوقائية، الإسعافية)، وأيضًا تأمين المطارات، والحجر الصحي، وتطبيق الإجراءات الوقائية ، بالإضافة إلى تأمين توافر الأدوية والمستلزمات الطبية، وأكياس الدم بجميع الفصائل، والبلازما، وقدم الشباب عبد الرحمن بشير وخالد شاكر تجربتهم في تنظيم المؤتمر وما عاد عليهم من خبرات مكتسبة.

اكتب تعليق

أحدث أقدم