المشروع الأحمر...




كشف أسرار مدن جوف الأرض.

يسكن بها مخلوقات بشرية غريبة تم بدء العمل فيه في نهاية الأربعينات ،وذلك بعد كشف مدينة الفضاء التاريخية القديمة تحت سطح القارة القطبيه وهي عبارة عن سفينه فضائيه ضخمة مثل الطبق الطائر ضخمه وبها أحدث المعدات والأجهزة وخرائط كونيةوأرضيه ويسكنها ملايين من سكان عالم الجوف الأرض.

وأهم أكتشاف حدث هو أكتشاف شبكه أنفاق تحت سطح الأرض تشمل العالم كله من أستراليا إلي الأرجنتين وبيرو ومن اليابان إلي كندا وهذه الأنفاق وسيله مواصلات واتصالات أيضاً في أواخر الأربعينات من القرن العشرين.

في القارة القطبية الجنوبية قارة انتاركتيكا سميت هذه المدينة قوس قزح أو رينبو سيتي وهذا الأكتشاف الأنساني يعتبرأعظم أكتشاف ، فلقد وجد في هذه المدينة القديمة الات تكنولوجيا غاية في التقدم بل ووجد فيها أعجب الخرائط يمكن لأنسان أن يجدها وهب خرائط لأنفاق تحت سطح الأرض تجعل الإنسان يصل من مكان إلي أخر علي سطح الكوكب أسرع من اي وسيلة مواصلات حديثه.

تم هذا الأكتشاف اثناء عمليه هاي جامب العسكرية الأمريكية عام ١٩٤٧ التي كانت بقيادة الكابتن ريتشارد بيردوجيمس فوريستال وأخرين وكانت حمله كبيرة من ٤٠٠٠ جندى قوات خاصة والآلات ومعدات وطائرات حربيه وسفن وغواصات لمحاربة عناصر جستابو ألمانى فأرة وهاربه منذ نهاية الحرب في عام ١٩٤٥ حيث تم خلال هذا الوقت أكتشاف جحفل الجيوش الالمانية النازيه التي حاربت الحلفاء بالقطب الجنوبي وشنت الغارات عليهم لأثبات القوة والقدرة الحربيه بل ، وتضرب قوات الحلفاء في أجزاء كثيرة من الساحل الغربي لأفريقيا ، وحتي جنوب أفريقيا وأماكن عديده من قارة أمريكا الجنوبية.

من هنا كانت وثائق كثيرة جمعت من مكاتب المخابرات والعملاء الألمان عن نشاطات مذهلة الألمان بأتصالهم بمخلوقات بشرية من حوف الأرض ، وأيضاً عملهم سراً لأطباق طائرة منذ سنة ١٩٣٧ وأن هناك ما يسمي بالطبقة البافاريه المستنيرة المحضرة للجن ومنظمه الثعبان هي وراء هذه الأكتشافات والقدرات في الأتصال بمخلوقات بشرية تعيش بالعالم.

اكتب تعليق

أحدث أقدم