رئيس اتحاد الوطن العربي الدولي يتحدث عن الأولاد من منظور الإسلام



بقلم \ المفكر العربي الدكتور خالد محمود عبد القوي عبد اللطيف
مؤسس ورئيس اتحاد الوطن العربي الدولي
رئيس الإتحاد العالمي للعلماء والباحثين
قوله تعالى: ﴿ وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ مِنْ إِمْلَاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ ﴾ [الأنعام: 151]، وهي وصية الآباء بالأبناء، فهل كان العربُ يفعَلون ذلك؟!
كان بعضُ العرب يفعَل ذلك، وذُكِر: كان هذا في ربيعة ومُضَر، وقد ورد في الحديث عن ابن عباس قال: "إذا سرَّك أن تعلم جهلَ العرب، فاقرأ ما فوق الثلاثين والمائة من سورة الأنعام: ﴿ قَدْ خَسِرَ الَّذِينَ قَتَلُوا أَوْلَادَهُمْ سَفَهًا بِغَيْرِ عِلْمٍ ﴾ [الأنعام: 140].
وحدث فِعل هذا العمل المنكر بتزيين الشيطان لهم؛ قال الله تعالى: ﴿ وَكَذَلِكَ زَيَّنَ لِكَثِيرٍ مِنَ الْمُشْرِكِينَ قَتْلَ أَوْلَادِهِمْ شُرَكَاؤُهُمْ لِيُرْدُوهُمْ وَلِيَلْبِسُوا عَلَيْهِمْ دِينَهُمْ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ ﴾ [الأنعام: 137]، والشُّركاء هم الشياطين، وقيل: سدنة الأصنام، أوحَوْا لهم هذا ليصل إليهم المال، فكانوا يحرِّمون أبناءهم، ويقتلونهم، ويعطون شركاءهم من مالِهم وأنعامهم، وهذا تفسير الآية قبله ﴿ وَجَعَلُوا لِلَّهِ مِمَّا ذَرَأَ مِنَ الْحَرْثِ وَالْأَنْعَامِ نَصِيبًا فَقَالُوا هَذَا لِلَّهِ بِزَعْمِهِمْ وَهَذَا لِشُرَكَائِنَا فَمَا كَانَ لِشُرَكَائِهِمْ فَلَا يَصِلُ إِلَى اللَّهِ وَمَا كَانَ لِلَّهِ فَهُوَ يَصِلُ إِلَى شُرَكَائِهِمْ سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ ﴾ [الأنعام: 136].
وهكذا يفوز الشركاء بكل شيء، يزعمون أن هذا القسم يذهب إلى الله، فيقبضونه نيابة عنه، فهم الآخذون، والذي لهم يقبضونه هم أيضًا، فمن أجلِ المغانم والإفساد زيَّنوا للمشركين قَتْل أولادهم، فكان الإملاق - أي الفقر - دافعَهم لقتل الأولاد، سواء أكانوا ذكورًا أو إناثًا، كما كانوا يقتُلون البناتِ خشيةَ العار وخوف السبيِ؛ قال الله تعالى: ﴿ وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِالْأُنْثَى ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا وَهُوَ كَظِيمٌ * يَتَوَارَى مِنَ الْقَوْمِ مِنْ سُوءِ مَا بُشِّرَ بِهِ أَيُمْسِكُهُ عَلَى هُونٍ أَمْ يَدُسُّهُ فِي التُّرَابِ أَلَا سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ ﴾ [النحل: 58، 59]، وقال أيضًا في مجالِ تبكيتِ العرب لقَتْلهم البنات: ﴿ وَإِذَا الْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ * بِأَيِّ ذَنْبٍ قُتِلَتْ ﴾ [التكوير: 8، 9].
ولما كان هذا العملُ القبيح فاشيًا في المجتمع العربي الجاهلي، نبَّه الله تعالى عليه في أكثرَ من موقف، فمن أجل خوف العار أخبَرهم أن هذا تصرُّف سيئ: ﴿ أَلَا سَاءَ مَا يَحْكُمُون ﴾ [النحل: 59]، وبالسؤال الإنكاري: ﴿ بِأَيِّ ذَنْبٍ قُتِلَتْ ﴾ [التكوير: 9]، ومن أجلِ خوف الفقر طمأنهم أنه الرزَّاق، وأن رِزْقه يفيض على الجميع؛ صغارًا وكبارًا؛ قال الله تعالى: ﴿ وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ خَشْيَةَ إِمْلَاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُهُمْ وَإِيَّاكُمْ إِنَّ قَتْلَهُمْ كَانَ خِطْئًا كَبِيرًا ﴾ [الإسراء: 31]، وقد يكونُ الرِّزق بسبب هؤلاء الأولاد؛ لقوله: ﴿ نَحْنُ نَرْزُقُهُمْ ﴾ [الإسراء: 31]، فجعَل الرِّزق لهم، والآباء تبعًا، وفي آية الأنعام: ﴿ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ ﴾ [الأنعام: 151]، جعَل الرِّزقَ للآباء، والأولاد تبعًا لهم؛ أي: أيها الآباءُ والأبناء، استوصوا ببعضِكم خيرًا، لا تدرون مَن يُرزَقُ بسبب مَن.
اهتمام الإسلام بالأولاد:
وقد شرَط الله على المسلمات قبل مبايعة الرسولِ صلى الله عليه وسلم لهن أمورًا كثيرة، منها: ألا يقتُلْن أولادهن لكي تتمَّ البيعة؛ قال الله تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا جَاءَكَ الْمُؤْمِنَاتُ يُبَايِعْنَكَ عَلَى أَنْ لَا يُشْرِكْنَ بِاللَّهِ شَيْئًا وَلَا يَسْرِقْنَ وَلَا يَزْنِينَ وَلَا يَقْتُلْنَ أَوْلَادَهُنَّ وَلَا يَأْتِينَ بِبُهْتَانٍ يَفْتَرِينَهُ بَيْنَ أَيْدِيهِنَّ وَأَرْجُلِهِنَّ وَلَا يَعْصِينَكَ فِي مَعْرُوفٍ فَبَايِعْهُنَّ وَاسْتَغْفِرْ لَهُنَّ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ ﴾ [الممتحنة: 12].
وبعد أن بيَّن اللهُ سبحانه وتعالى سوءَ هذا العمل في الجاهلية، وأنه من وَحْي الشياطين والكذَّابين، وأن هذا العملَ قبيحٌ لا يُقدِم عليه إنسان سويٌّ، حرَّم ارتكابه في الإسلام بقوله تعالى: ﴿ إِنَّ قَتْلَهُمْ كَانَ خِطْئًا كَبِيرًا ﴾ [الإسراء: 31]؛ أي: ذنبًا عظيمًا، وفي الصحيحين عن عبدالله بن مسعود قال: قلت: يا رسول الله، أيُّ الذَّنب عند الله أعظم؟ قال: ((أن تجعلَ لله ندًّا وهو خلَقك))، قلت: ثم أي؟ قال: ((أن تقتُلَ ولدَك خشية أن يطعَمَ معك))، قلت: ثم أي؟ قال: ((أن تزانيَ بحليلة جارك))[1].
وكما أخَذ البيعة على النساء بعدم قتل الأولاد في سورة الممتحنة، أخَذها الرسول صلى الله عليه وسلم من صحابته أيضًا؛ فعن عُبادة بن الصامت كما في البخاريِّ ومسلم قال: كنا مع رسولِ الله في مجلس، فقال: ((تبايعوني على ألا تشركوا بالله شيئًا، ولا تسرقوا، ولا تزنوا، ولا تقتلوا النَّفس التي حرم اللهُ إلا بالحق))، وفي رواية: ((ولا تقتُلوا أولادكم، ولا تأتوا ببهتان تفترونه بين أيديكم وأرجلكم، ولا تعصوني في معروفٍ، فمن وفى منكم، فأجرُه على الله، ومن أصاب شيئًا من ذلك فعُوقِب به في الدنيا، فهو كفَّارة له وطُهْرٌ، ومن أصاب شيئًا من ذلك فستَره الله عليه، فأمرُه إلى الله، إن شاء عفا عنه، وإن شاء عذَّبه))، قال فبايَعْناه على ذلك[2]، وأما آية: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ وَأَوْلَادِكُمْ عَدُوًّا لَكُمْ فَاحْذَرُوهُمْ ﴾ [التغابن: 14]، فلا تعني العداوةَ المعهودة من الكيد والحقد، وإنما نزَلَتْ في أناس أسلَموا وهم في مكة، فأرادوا الهجرة، فمنَعهم أولادُهم وأزواجهم، فحُرِموا من خير الهجرة وثوابها، فعدَّ اللهُ تعالى هذا المنعَ عداوةً.
________________________________________
[1] جامع الأصول 8231.
[2] جامع الأصول، ص250 ج1.

اكتب تعليق

أحدث أقدم