رئيس اتحاد الوطن العربي الدولي يتحدث عن انجازات المملكة المغربية في مجال الاستثمارات

بقلم المفكر العربي الدكتور خالد محمود عبد القوي عبد اللطيف 
مؤسس ورئيس اتحاد الوطن العربي الدولي ,
رئيس الإتحاد العالمي للعلماء والباحثين 
•  في السنوات الأخيرة ،  كان تشجيع الاستثمار وتحسين مناخ الأعمال من الأولويات الاستراتيجية بالمملكة المغربية.

و اليوم ، تم تأكيد قدرة المغرب على جذب الاستثمارات الهيكلية.

جذب المغرب رقماً قياسياً قدره 33.5 مليار درهم من الاستثمارات الأجنبية المباشرة في عام 2018 ، على الرغم من السياق الدولي والإقليمي المضطرب ، بزيادة قدرها 28.6 ٪ مقارنة بعام 2017 ، وذلك في 

قطاعات متنوعة مثل السيارات ، الطيران ، الطاقات المتجددة ، الأغذية الزراعية ، المنسوجات وغيرها من القطاعات.

• مجموعات كبيرة اختارت المغرب كوجهة للاستثمار و  النمو والتطور: بعد رونو في قطاع السيارات ، أو سفران في مجال الطيران ، يتعلق الامر ايضا بالشركات العالمية الكبرى التالية: إيتون ، إيروليا ، ألكوا ، شاندونغ ، بي إس أي بيجو،  سيتروين 

. هذه الاستثمارات تبرهن على الثقة التي أحرزها المغرب من قبل هذه  المجموعات العالمية، كما تعزز مكانة المملكة كمنصة للإنتاج والتجارة.

• عزز المغرب موقعه في سلسلة القيمة العالمية في مجالات عدة ، مثل قطاع السيارات ، حيث تم إحراز تقدم كبير. 

و تحقيقًا لهذه الغاية ، يحاول بلدنا تعزيز جاذبيته بالنسبة للمجموعات الدولية الكبيرة من خلال تنفيذ المشاريع المتعلقة بالبنية التحتية الصناعية مما يسمح لها بتحسين أداء اقتصادها على المستوى القاري والدولي. 

دخل المغرب في شراكات مع المؤسسات المالية الدولية بهدف تعزيز التعاون في تطوير سلاسل القيمة في القطاعات الاقتصادية المغربية.

• داخل التصنيف الأخير ل "مؤشر أفريقيا للاستثمار 2018" صنف المغرب على أنه الوجهة الأكثر جاذبية للاستثمارات الموجهة إلى القارة. 

هذا التصنيف هو نتيجة للجهود التي بذلتها المملكة من حيث تحسين مناخ الأعمال بشكل عام ، وموقع المغرب الجغرافي باعتباره مفترق طرق بين أوروبا وأفريقيا والشرق الأوسط ، وكذا انفتاحه الاقتصادي. بالاضافة الى 

اتفاقيات التجارة الحرة المتعددة التي تربط المغرب بالعديد من البلدان ، مما يفسح المجال للوصول الى سوق يتجاوز مليار مستهلك.

• هذه الإنجازات تجعل المغرب وجهة مفضلة للاستثمارات الأوروبية والعربية والأمريكية والآسيوية، و التي تعكس حجم الاستثمارات  في المغرب: فرنسا باستثمار قدره 3.5 مليار دولار ، والصين بـ 2.8 مليار دولار. 

الإمارات العربية المتحدة 2.7 مليار دولار ، والولايات المتحدة 1.8 مليار دولار ، وإسبانيا 1.6 مليار ، وإيطاليا 1.5 مليار دولار.

• تمكن المغرب من تحسين صورته كمنصة إقليمية في العديد من المجالات ، لا سيما التمويل، و قطاع السيارات، والزراعة، والطاقات المتجددة. 

مما مكنه من تعزيز استثماراته في القارة. 

فعلى سبيل المثال ، أنشأ المكتب  الشريف للفوسفاط في عام 2016 "OCP Africa" ​​خصص لتطوير أنشطة المجموعة في أفريقيا من خلال فروعها في (نيجيريا ، أنغولا ، إثيوبيا ، كينيا ، ساحل العاج ، غانا ، تنزانيا ، جمهورية الكونغو الديمقراطية ، زامبيا ، زيمبابوي ، الكاميرون ، السنغال ، بنن ، موزمبيق).

 تشكل الاستثمارات المغربية المباشرة في القارة الأفريقية ، والتي بلغت قيمتها 37 مليار درهم بين  2003 و 2017 ، الجزء الأكبر من الاستثمارات  الأجنبية المباشرة الموجهة الى الخارج من المغرب ، بحصة متوسطة تبلغ 60 ٪ من إجمالي التدفقات الخارجية. 

المغرب هو المستثمر الثاني في إفريقيا.

اكتب تعليق

أحدث أقدم