الطيبيون مبيكسبوش. بقلم...مارينا رومانى




كان هناك اثنان أخوة يعيشان فى بلد واحدة،  ولكن يمتلكان اسلوب مختلف فى الحياة

فكان منهم شخص طيب، لا يحب أن ياخد حقه، على العلم من انه كان قوى جدا، ولكن كان يترك حقه ياخدة له الله .

والاخر لم يكن يمتلك الشجاعه والقوة الكافيه، عكس أخيه ولكن كان دائما ياخد حقه بيدة بمساعدة الآخرين، وبشتى الطرق الممكنه المختلفه......الخ

واحب اهل البلدة الاخ الأكبر الطيب، ولكن لم يهابوة، واهابوا اخيه الاصغر نظرا لما يبدوا عليه من قوة وشر.

فالناس تحب الطيب ولكن تستهان به وبحقه، ويتنافقون للشرير لنوال الود.

ونسيوا ان الله بياخد الحق مضعف بس هى مساله وقت.

من أراد أن ياخد حقه فسوف ياخدة، ولكن يااصحاب القلوب الغليظه لم يكن هناك شخص ضعيف للغايه، فهناك من بيدة يجعلك تندم ليس فقط على يوم معرفتك له، بل على يوم ولادتك من كتر شرة.

ولكن يترك حقه لخالقه، فاابو كل الحقوق موجود وبيدة كافه الأمور.

اقول لكم احبوا اعدائكم، باركوا لاعنيكم، صلوا لأجل الذين يسيئون اليكم.

حفظ الله مصر وشعبها من كل شر وشبه شر.

 

اكتب تعليق

أحدث أقدم