محمد امين يحصل على الدكتواره فى العناصر المعمارية المحلية والكلاسيكية للعمارة الدينية باداب دمنهور


 


متابعة : كريم القسطاوى

 

مناقشة رسالة دكتوراة للباحث  محمد امين سعد فرج في موضوع العناصر المعمارية المحلية والكلاسيكية للعمارة الدينية بمدينة الحضر في العصرين الهلينستي والروماني

تحت اشراف كل من : أ.د عبير عبد المحسن قاسم أستاذ ورئيس قسم الاثار والدراسات اليونانية والرومانية بكلية الآداب جامعة دمنهور

أ. م .د عزة عبد الحميد قابيل

أستاذ الاثار اليونانية والرومانية المساعد بكلية الآداب جامعة طنطا

ويناقش الرسالة كل من :

أ.د حسان ابراهيم عامر ( مناقشا ورئيسا )

أستاذ الاثار اليونانية والرومانية بكلية الآداب جامعة القاهرة

أ. م. د  هالة السيد ندا 

أستاذ الاثار اليونانية والرومانية المساعد بكلية الآداب جامعة طنطا

وقام الباحث  بذكر عمارة المعابد الدينية في الحضر في العصرين الهلينستي والروماني. وعلي سبيل المثال من المعابد الهلينستية التى تم ذكرها معبد مرن ومعبد شحيرو  ومن المعابد الرومانية ( المعبد الكبير " معبد الشمس " ) معبد خلوة الشمس ( المعبد المربع )

وتم ذكر المعابد الجانبية داخل حرم المعبد الكبير واهم العناصر المحلية والأجنبية للعمارة الدينية بمدينة الحضر.

وكانت لكل مدينة في العراق دورها في دفع عجلة الحضارة علي طريق التطور والحضر كان دورها كبير في عصر التحمت فيه علي مسرح التاريخ في أقطار جنوب غرب آسيا حضارات متباينة من غربية ؛ أرامية ؛ أشورية ؛ فارسية ؛ يونانية ورومانية وفرعونية فانتقت الحضر من ذلك الخضم ما راق لها ووالم مزاجها فصاغت فنونها وصناعتها وجسمت معتقداتها .

كما كانت مدينة الحضر من أهم المحطات التى انتقلت إليها القبائل العربية من اليمن والجزيرة العربية لتقيم حضارتها

كما أظهرت هيئة الآثار جمالية معابدها ومرافقها بعد ترميمها وصيانتها لتستعيد بعضا من حيويتها القديمة ؛ فبرزت هندستها المعمارية المميزة باعمدتها واقواسها وواجهات معابدها المزخرفة والمحلاة بشرائط نباتية والفسيفساء التى تفترش ارضيتها وبعض جدرانها

اكتب تعليق

أحدث أقدم