البحيره تشهد ختام الملتقى العلمي الأول لأمراض الجهاز الهضمي للأطفال


البحيره تشهد ختام الملتقى العلمي الأول لأمراض الجهاز الهضمي للأطفال :
اللجنة العلمية للملتقى تصدر عدة توصيات هامة بعد انتهائه 
البحيرة... سعد زيدان 
شهدت محافظة البحيره اليوم ، ختام الملتقى العلمي الأول لأمراض الجهاز الهضمي للأطفال ،  الذى نظمته مستشفى الأطفال التخصصى بأبوحمص .

وفى نهاية المؤتمر ، أصدرت اللجنة العلمية المنظمة للمؤتمر ، برئاسة الأستاذ الدكتور حموده الجزار مدرس طب الأطفال وأمراض الجهاز الهضمي بهيئة المستشفيات والمعاهد التعليمية .
 ، عدة  توصيات جاءت كالتالي : 

١- الإهتمام البالغ بالإسهال لدى حديثي الولادة ، ومناظرة الحالة من طبيب متخصص ، حتى يستطيع التفرقة مابين الإسهال الذى يعتبر أمره طبيعي لدى حديثي الولادة ، حيث أن الطفل يُسهل عدة مرات من الإسهال ، لكن فى نفس الوقت ، يبدو الطفل بشكل صحي جيد وينمو ولا يوجد هناك علامات خطورة .
فإذا لم يتوافر ذلك ، فلابد من احالة الطفل لمركز متخصص بحديثي الولادة ، حتى يستطيع الطفل المعالج التعرف على الأمراض العديدة التى من الممكن أن تعتري الطفل حديث الولادة ، تحت مايسمى بإسهال 
حديثي الولادة .

٢- لابد من الإعتماد على التاريخ المرضي والفحص الجيد للطفل ، حيث هما المحوران الأساسيان الذى يستطيع بهما الطبيب المعالج الناجح الوصول إلى التشخيص الصحيح السريع ، دون الإطناب فى الأبحاث ، وتعدد طلب الفحوصات الطبية ، ولابد أن يكون الفحص الطبي من اصبع القدم حتى الرأس ، تبعًا للمقولة الشعبية ( من ساسه لراسه ) .

٣- الإعتماد والبحث الجيد على ما يُسمى بعلامات الخطورة لأى مرض ، ويجب أن يكون هناك ايضاح مابين الطبيب وبين الأم ، حتى تستطيع هى الأخرى الإكتشاف المبكر لتلك العلامات ، التى يجب بعدها أن تلجأ الأم للطبيب المعالج ، حتى يتمكن من التشخيص السريع دون اضاعة الوقت ، وبالتالى نصل إلى تشخيص وعلاج سريع .
وعلامات الخطورة امر هام جدًا ، يهم الأم والطبيب فى نفس الوقت .

٤- بالنسبة لمغص الرُضّع ، فهو شئ وظيفى ليس فيه خطورة مادام يحدث بمواصفاته الممثله فى أنه يبدأ بعد اسبوعين وينتهي قبل خمس شهور ، وأن يكون فى شكل نوبات من الصراخ المستمر للطفل والذى لا يمكن اسكاته ، وخاصة فى فترة نهاية اليوم من الساعة ٦ - ١٢ ليلًا ، وأن لا يكون هناك علامات خطورة اثناء الفحص ، أو أخر تاريخ مرضى له .
ماعدا ذلك ، يجب اللجوء لطبيب متخصص ، بحيث يكون هناك أى اكتشاف مبكر لأى علامات خطورة ، أهمها يجب فحص الطفل للأسباب الفسيولوجية ، مثل عدم راحة الطفل فى الملابس التى يرتديها حسب ظروف حرارة الجو أوبرودته ، أو أن الطفل جوعان أو عطشان وهكذا ...

٥- لابد أن تكون الأم منتبهة جدًا ويقظة للون براز الطفل ، فإذا اعترى البراز لون الدم وكان بشكل ثابت ، فيجب مراجعة الطبيب فورًا وبسرعة ، دون اللجوء إلى العلاج العشوائي ، لأن ذلك قد يكون علامة منذرة بمرض خطير .

٦- تعثر النمو ليس مصطلح عام مثل المقولات الشائعة ( ابنى مابيكبرش - ابنى مابيزيدش - مابيبانش عليه حاجه ) وغيرها من تلك الأقاويل .
فتعثر النمو يعتمد على عدة محاور فنية ومعايير قياسية ، يجب أن يقوم عليها الطبيب المختص المعالج ، حتى يستطيع التشخيص ، اذا كان هناك فعلا تعثر فى النمو أم لا ، فلابد من اكتشاف تعثر النمو مبكرًا ، ومعرفة مصدره مبكرًا ، لكى نستطيع معالجته وعدم توصيله لمرحلة تسبب اعاقة ثابتة فى النمو .

٧- هناك بعض الامراض  بمثابة علامات منذرة او علامات طارئة فى طب امراض الجهاز الهضمي للاطفال ، كابتلاع جسم غريب ، أو الم حاد بالبطن ، قد يكون نتيجة التهاب فى البنكرياس أو غيره .
فلابد من التعامل مع الأشياء المفاجئة والطارئة ودرجتها ذات الصعوبة العالية ، ولابد من مراجعة الطبيب بسرعة ، لانها قد تكون ذات أمر خطير ، مثل التهاب البنكرياس والتهاب الزائدة الدودية ، أو انسداد الأمعاء .

اكتب تعليق

أحدث أقدم