امام قاضى محكمه الأسره زوجه تضرب زوجها لعدم اعطائه حقها الشرعى


كتبت : سهر غنيم 


قال حمدي وهو شاب يبلغ من العمر ٣٠سنه و يروي مأساته مع زوجته التى كانت سبب في كرهه لجميع النساء قائلآ مشكلتي الأساسية اني ضعيف جسمانيا وكمان ضعيف الشخصية وانا صغير كان أهلي مدلعني قوي كنت دلوعه بابا وماما وكانت كل طلباتي مجابة وللاسف ومكنتش أعرف اعتمد على نفسي 
سافرت مع والدي إحدى الدول العربية وعشت هناك حياتي كلها  ووالدي كان بيتحكم في كل حياتى حتى مستقبلي وكان بيخطط لكل حاجة ومليش حق الرفض وبعد التخرج رجعت مصر بعد وفاه والدى 
عند والدتي اللي بدأت تفكر ازاي تسيطر عليا بقرارها اني لازم اعمل مشروع بالفلوس اللي معايا واللي ورثتها عن والدي وعشت منقاد لامى تتحكم في كل تفاصيل حياتى الى ان قررت ان اتزوج ورشحت لى اكثر من عروسه وكنت أرفض خوفآ من هذه الخطوة وبدأت ماساه حياتى وتزوجت ثريا التى كانت تفوقني بالحجم فهي طويلة وعريضة وبمجرد رؤيتها فكرت في الهرب وجلست وشعرت انها جميلة بالفعل تحمل ملامحها جمالا لا علاقه له بجسمها  وبعد ٦ شهور كتب كتاب وتزوجتها وفي اول يوم للزواج كانت زوجتي هي سي السيد في البيت وتحصل على حقها الشرعي وقتما تشاء دون رضا أو شبع وليس لي حق الاعتراض أو ابداء أي أعذار وتحولت إلى آلة فقط تحقق رغبات وطلبات زوجتي وفي يوم طلبت مني الحضور بسرعة ورفضت لأول مرة في حياتي وبعد عودتي للمنزل وجهت لي اللكمات والركلات وكنت أهرب منها كالفأر المذعور حتى اختبأت في إحدى الغرف وأغلقت بالمفتاح ومنذ هذا اليوم قررت الثورة على أوضاع حياتي كلها وقررت الوقوف امام امى و التخلص من زوجتي بعد عام من الإهانات لاستحالة الحياة معهافطلبت الطلاق للضرر دون تحمل أعباء ما بعد الطلاق وسافرت

اكتب تعليق

أحدث أقدم