المهندس ناصر حسن يشهد أولى لقاءات مؤتمر الحوار الوطني بمديرية التربية والتعليم بالغربية



كتب . عمر خالد محمود
شهد مساء اليوم المهندس ناصر حسن، وكيل وزارة التربية والتعليم بالغربية، أولى لقاءات مؤتمر الحوار الوطني المجتمعي، والذي عقد بمسرح مدرسة عمر بن الخطاب الابتدائية بطنطا.
وقد أدار الحوار الوطني، الأستاذ ناصر حسن وكيل الوزارة، والأستاذ صبري الدسوقي، وكيل المديرية، وعضو اتحاد الوطن العربي الدولي وبحضور مديري الإدارات النوعية بمديرية التربية والتعليم، ومجالس الأمناء والآباء والمعلمين.
وخلال كلمته أكد وكيل الوزارة أن هذا الحوار الوطني يأتي تنفيذا لتوجيهات فخامة رئيس الجمهورية بضرورة التهيئة المجتمعية من خلال فتح نقاشات عامة تشمل جميع الفئات والقوى السياسية والطبيعية لتوسيع قاعدة المشاركة وتفعيلا لتوصيات مؤتمر الحوار المنعقد بالمحافظة خلال الأسبوع الماضي.
وأكد "حسن" أن إيمان كل فرد من أفراد المجتمع بدوره في إحداث التغيير سيضمن بالضرورة الخروج من الحوار الوطني المجتمعي بأفكار جذابة وواقعية ملامسة لكل مشاكل المجتمع وسوف تساهم في الخروج بقرارات يمكن صياغتها وتوظيفها لخدمة المجتمع.
واضاف بضرورة توظيف جهود المديرية في إيصال أهداف الحوار لأطراف العملية التعليمية واستخلاص الحلول المبتكرة للتحديات من وجهة نظرهم خاصة كون قطاع التعليم أحد القطاعات التي تشهد عملية تطوير وتجديد شاملة تبدأ من رياض الأطفال وحتى التعليم الثانوي وفق منظومة شاملة تعمل في المقام الأول على بناء الإنسان
وأضاف أيضا أن مديرية التربية والتعليم تعمل على تقديم خدمات التوعية وغرس قيم الولاء والانتماء من خلال منظومة عمل يتم تطويرها والقيام بعمل ندوات توعوية ورحلات للمشروعات القومية وكذلك القيام بعمل المبادرات داخل المدارس لغرس روح الولاء والانتماء لدى ابنائنا الطلاب .
الجدير بالذكر، إن هذا المؤتمر يأتي تنفيذا لتوجيهات فخامة رئيس الجمهورية بضرورة التهيئة المجتمعية من خلال فتح نقاشات عامة تشمل المحور الاجتماعي، التعليم، الصحة، الثقافة ، الهوية الوطنية ، الزيادة السكانية، الأسرة والتماسك المجتمعي، وأن الحوار لابد أن يعتمد على وضع الحلول والمقترحات والرؤى للمشكلات المتعلقة بالمحاور السابقة.
وفي محور التعليم عرض المشاركين عدة قضايا وحلول مقترحة لها وأهمها انه يجب إيجاد عوامل جذب للطلاب تضمن انتظامهم بالمدارس، منها تكثيف وتنوع الأنشطة الطلابية والنظر في وضع آليات لغلق السناتر مع فتح فرص للعاملين بها بالالتحاق بفصول التقوية بالمدارس بشرط الحصول على إجازة للتدريس بالتربية والتعليم.
كما يمكن رفع قدرات المعلمين العاملين بالمدارس من خلال الاستعانة بخريجي كليات الآداب والعلوم بعد تأهيلهم تربويا بكليات التربية.
إن الابتكار والإبداع هو معيار الجمهورية الجديدة التي أطلقها رئيس الجمهورية.
حضر المؤتمر عدد ٥٣ مشترك من جميع فئات التربية والتعليم، من قيادات، ومعلمين، وإداريين، وعمال.

اكتب تعليق

أحدث أقدم